الهجرة والجهاد

الهجرة والجهاد

نبدأ في كلّ عام مع عاشوراء لنستعيد حياتنا ونبني نفوسنا ونأخذ الهمّة من سيّد الشهداء وأصحابه وأنصاره، من أجل أن نعكس ما حصل في كربلاء في حياتنا عزًّا وكرامةً ونصرًا، هنا ننظر إلى كربلاء نظرة المتعلّم الذي يريد أن يأخذ من دروسها من أجل أن يطبّق في حياته وفي حياة الأمّة، ونستفيد من آيات القرآن الكريم، والأحاديث النبويّة الشريفة وأقوال الأئمّة عليهم السلام ومواقف الإمام الحسين عليه السلام لنؤكّد في أنّنا نتعاطى مع مسيرة متكاملة لا تتجزأ هي مسيرة الولاية التي يسطّر فيها كلّ نجم من نجومها معالم مساعِدة لكمال الدين في التطبيق على مستوى الحياة ليحمل الإنسان صحيفة أعماله في يوم القيامة، لقد أدَّ قسطه للولاية والعمل الصالح وفق الدين الكامل…تحميل البحث

الشيخ نعيم قاسم

الشيخ نعيم قاسم

نائب الأمين العام لحزب الله مواليد 1953 كفر فيلا - جنوب لبنان. حصل على المراحل العليا من الدراسة الحوزوية على يد كبار العلماء في لبنان . حصل على الليسانس والكفاءة في الكيمياء باللغة الفرنسية من الجامعة اللبنانية - كلية التربية. درّس الكيمياء لست سنوات في الصفوف الثانوية . شارك بفعالية في تأسيس الاتحاد اللبناني للطلبة المسلمين. عمل مع الإمام الصدر في بداية تأسيس حركة المحرومين . ساهم في تأسيس حزب الله عام 1982م. تولى منصب نائب الأمين العام لحزب الله منذ سنة 1991م . كما يتولى مسؤولية متابعة العمل النيابي والحكومي في حزب الله . حاضر في العديد من الموضوعات الثقافية وشارك في العديد من المؤتمرات في لبنان ، سوريا ، ألمانيا ، السودان وإيران . من مؤلفاته: معالم للحياة من نهج الأمير (ع). عاشوراء مددٌ وحياة. سلسلة شرح رسالة الحقوق للإمام زين العابدين(ع) حزب الله: المنهج.. التجربة.. المستقبل. المهدي المخلِّص.



المقالات المرتبطة

دلالة الرؤية الكونيّة التوحيدية

ليس بذي بال أن نبحث عن أول انطلاق مصطلح ما، إلا بمقدار ما يفيدنا هذا البحث في تحديد المعنى المقصود من المصطلح.

لذا، فإن الرؤية الكونيّة وإن كان التعبير عنها أول ما جاء في أدبيات الفلسفة الألمانية، إلا أن المراد الذي تحمله بما يعنيه من إحساس بالعالم ومعرفته العميقة

كربلاء الجمال والجلال

استشهد الرمز الديني الأعظم في الأمة الإسلامية عام 61 للهجرة، في ظروف خاصة تجعل من الحادثة حالة استثنائية، قبل ذلك استشهد والده أمير المؤمنين عليه السلام

تجليات عبقرية الشهادة في جدلية الموت والحياة: كأس الموت والحياة.

وعندما نستعيد ماء الحياة الذي لا يظمأ بعده الراغبون أبدًا من كأس الولاية المحمدية المستمرة دفقًا وحيويةً وانبعاثًا لا ينقطع، يكون الموت هنا ذوقُ عبقريةِ الحياة؛ لا سمٌ ولا خطيئة. وهو ارتواءٌ كامل. وهو ماء الخلود والصفاء والحب الذي لا انقطاع فيه.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*