كيف حصّلت الفلسفة الغربية إنجاز الحداثة الذي حوّل العالم إلى ما نحن عليه اليوم؟

السؤال الثاني: كيف حصّلت الفلسفة الغربية إنجاز الحداثة الذي حوّل العالم إلى ما نحن عليه اليوم؟
الحلقة الثانية من سلسلة “الفلسفة وموقعها في فكرنا المعاصر” التي يقدّمها سماحة الشيخ شفيق جرادي، بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة.

الشيخ شفيق جرادي

الشيخ شفيق جرادي

الاسم: الشيخ شفيق جرادي (لبنان) - خريج حوزة قُمّ المقدّسة وأستاذ بالفلسفة والعلوم العقلية والعرفان في الحوزة العلميّة. - مدير معهد المعارف الحكميّة (للدراسات الدّينيّة والفلسفيّة). - المشرف العام على مجلّة المحجة ومجلة العتبة. - شارك في العديد من المؤتمرات الفكريّة والعلميّة في لبنان والخارج. - بالإضافة إلى اهتمامه بالحوار الإسلامي –المسيحي. - له العديد من المساهمات البحثيّة المكتوبة والدراسات والمقالات في المجلّات الثقافيّة والعلميّة. - له العديد من المؤلّفات: * مقاربات منهجيّة في فلسفة الدين. * رشحات ولائيّة. * الإمام الخميني ونهج الاقتدار. * الشعائر الحسينيّة من المظلوميّة إلى النهوض. * إلهيات المعرفة: القيم التبادلية في معارف الإسلام والمسيحية. * الناحية المقدّسة. * العرفان (ألم استنارة ويقظة موت). * عرش الروح وإنسان الدهر. * مدخل إلى علم الأخلاق. * وعي المقاومة وقيمها. * الإسلام في مواجهة التكفيرية. * ابن الطين ومنافذ المصير. * مقولات في فلسفة الدين على ضوء الهيات المعرفة. * المعاد الجسماني إنسان ما بعد الموت.  تُرجمت بعض أعماله إلى اللغة الفرنسيّة والفارسيّة، كما شارك في إعداد كتاب الأونيسكو حول الاحتفالات والأعياد الدينيّة في لبنان.



المقالات المرتبطة

الإسلام والحداثة

“الإسلام والحداثة” حلقة حواريّة مع مدير معهد المعارف الحكميّة سماحة الشيخ شفيق جرادي ضمن برنامج “إضاءات” على قناة “أفاق” الفضائيّة

وحدة صفّ المسلمين في مواجهة المؤامرات..آية الله الشيخ محسن الآراكي

من اللقاء الحواري الذي عقده المنتدى الدولي للحوار المسؤول في معهد العارف الحكمية مع آية الله الشيخ محسن الآراكي عبر منصة المعهد على الفايسبوك، بتاريخ 28 تشرين الأول 2020

“الإعلام الديني ودوره في مواجهة التطبيع” نيافة المطران مار ثاوفيلوس جورج صليبا

“ما كنت في موقف وطني إلا وكانت فلسطين على لساني وكانت فكرة تحرير الأرض المقدسة من أمنياتي الغالية”

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*