أسئلة حول دوافع استشهاد الإمام الحسين عليه السلام

أسئلة حول دوافع استشهاد الإمام الحسين عليه السلام

الكل يعلم بأن الإمام الحسين عليه السلام انطلق من المدينة المنورة باتجاه مكة المكرمة، ثم إلى كربلاء وهو يعلم من اللحظة الأولى أنه سيستشهد، وقد قال في المدينة المنورة لأم سلمة: “شاء الله أن يراني قتيلًا” فهذا أمر معروف لديه، وأم سلمة كانت تعرف، لأنها سمعت رواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله، بأن الحسين سيقتل في كربلاء، واحتفظت، كما في بعض الروايات، بتراب من كربلاء، فإذًا كان يعلم إمامنا الحسين عليه السلام أنه سيستشهد، لكن السؤال: ألم يكن بالإمكان أن يمتنع عن الانطلاق طالما أن النتيجة معروفة في شهادة ستؤدي إلى قتل الخيرة من الأصحاب؟ والسؤال الثاني: أليس الإمام عليه السلام هو الإمام المعصوم، والحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنة، وهو الذي يجسد الإمامة بعد الحسن عليه السلام، وهو أبو الأئمة التسعة المعصومين عليهم السلام، فهل تعتبر شهادته ابتعادًا من نصرة الله له مباشرة لينتصر وهو يحمل الحق، ألم يكن بالإمكان أن يدعمه الله تعالى حتى يربح ويفوز وينتصر ويسجل انتصارًا لمصلحة الإمام طالما أنه يعمل قربة إلى الله تعالى، فأين كان الدعم الإلهي؟ والسؤال الثالث: طالما أن الانطلاق كان واضحًا في نتائجه، هل يعني هذا أن الإمام سار إلى شهادته وهو لا يملك قدرة على الفعل وعلى التغيير وعلى أخذ أي قرار لأنه كتب عليه أنه سيقتل في كربلاء، وبالتالي هو كان يسير باتجاه الموت؟…تحميل المقال

الشيخ نعيم قاسم

الشيخ نعيم قاسم

نائب الأمين العام لحزب الله مواليد 1953 كفر فيلا - جنوب لبنان. حصل على المراحل العليا من الدراسة الحوزوية على يد كبار العلماء في لبنان . حصل على الليسانس والكفاءة في الكيمياء باللغة الفرنسية من الجامعة اللبنانية - كلية التربية. درّس الكيمياء لست سنوات في الصفوف الثانوية . شارك بفعالية في تأسيس الاتحاد اللبناني للطلبة المسلمين. عمل مع الإمام الصدر في بداية تأسيس حركة المحرومين . ساهم في تأسيس حزب الله عام 1982م. تولى منصب نائب الأمين العام لحزب الله منذ سنة 1991م . كما يتولى مسؤولية متابعة العمل النيابي والحكومي في حزب الله . حاضر في العديد من الموضوعات الثقافية وشارك في العديد من المؤتمرات في لبنان ، سوريا ، ألمانيا ، السودان وإيران . من مؤلفاته: معالم للحياة من نهج الأمير (ع). عاشوراء مددٌ وحياة. سلسلة شرح رسالة الحقوق للإمام زين العابدين(ع) حزب الله: المنهج.. التجربة.. المستقبل. المهدي المخلِّص.



المقالات المرتبطة

الديمقراطية في التجربة الغربية

يعتبر مفهوم الحاكمية أو السيادة من المفاهيم المركزية، التي أُنتِجَتْ منذ عصر النهضة الإسلامية الأولى، وهي جاءت نتيجة التعارف بين الحضارات

عاشوراء ونظام القيم الحسينيّة

بمقدار ما نستوعب قيمة الشهادة الحسينية في نسيج حياتنا الرسالية بقدر ما تعي ذواتنا القيم التأسيسية للمجتمع العاشورائي والحياة العاشرائية.

عصرنة الإيمان

هناك من يفترض أن الإيمان هو ذاك الكهف الإلهيّ السرمدي القابع هنا في صدر كل إنسان وفي روحه، وهو لا يقبل أي تبدّل أو تحوُّل. وبالتالي، فإن ما نشهده من صنوف تأثير الزمن على أشكال الالتزامات الدينية وشعائرياتها لا علاقة له أو مدخلية في حقيقة الإيمان.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*