تأثيرات جائحة كورونا على النّظام التّعليميّ

تأثيرات جائحة كورونا على النّظام  التّعليميّ

المقدّمة.

يشهد العالم أجمع حدثًا جللًا يتمثّل في جائحة كورونا؛ هذا الفيروس الخفيّ الذي أثبت للعالم ككل، أنّ الإنسان خُلِق ضعيفًا، إذا مسّه الشرّ جزوعًا، هذا الوباء الذي لا يُرى بالعين، ولا يُسمَع له حسيسٌ سوى الشّكوى، استطاع أن يقضي على الملايين حول العالم، وأن يؤدّي إلى انعكاسات سلبية على الأصعدة الاقتصاديّة، والنفسية، والاجتماعية، ويتوقّع أنّ تمتدّ آثاره إلى جيلٍ أو جيلين!

وهذا بحسب ما أعلنته منظمّة الصّحة العالمية بأنّ الجائحة قد أوقدت نار الهلع والقلق في كلّ القطاعات، وطالت نارها الأنشطة كافّة.

لقد شلّت الجائحة الحركة في شرايين الحياة، ولم ترحم أي حركة من حركاتها، ووصلت إلى كلّ ركن لا سيّما الحركة التّعليميّة التي نعتبرها أهمّ عناصر الحياة، لأنّها انطلاقة لسائر الحركات الأخرى، بما لها من دور في توعية الإنسان وتطوّره.

لقد قامت كورونا المستجدّة بإحداث خلل في القطاع التّعليمي، حيث إنّها دفعت رغمًا وطوعًا إلى إقفال المدارس، والجامعات، والمؤسسات التعليمية، والانتظار ريثما يتبيّن لهذه الزّائرة الخطيرة هويّة… ومن المحزن أنّ زيارتها المنكوبة قد طالت، ودوّت الصّرخة من جميع أنحاء العالم بضرورة إيجاد حل لهذه الأزمة الخطيرة، فطُرِحت حلول متعددة، تقوم على الاستفادة من الشّبكة العنكبوتية، وتداعت المؤسسات التّعليميّة إلى استخدام تطبيقات الفيديو عبر الإنترنت، علّها تخفف من أثر الجائحة على التّعليم، فانتشرت الدروس على غير ما هو مألوف، وقامت المنصّات التعليمية، والملتقيات المباشرة مع الطلاب عبر “زوم”، و”غوغل”، و”ميتينغ”، و”مايكروسفت تيمز” وغيرها كحلٍّ بديل، وفعلًا قدّم بعض الحلول إلا أنّه طرح الكثير من الأسئلة والتي منها على سبيل المثال:

إلى أي مدى استطاعت جائحة كورونا أن تؤثّر على التّعليم؟ وهل استطاعت تلك الوسائل الحديثة والمبتكرة عبر التعليم الإلكتروني أو الملتقيات المباشرة عبر الشّاشة المتحدّثة، والمرئيَة أن تُعوّض عن التّعليم الحضوري؟ وهل تتوفّر هذه الشّاشة في كل بيت؟ وهل الإنترنت متاح في كل بلد أو قرية؟ وهل يكتمل التّعليم  دون علاقات اجتماعيّة إنسانيّة وأهداف تربويّة تُكتَسب بالمخالطة؟ وهل باستطاعة الأهل أن يقوموا مقام المعلّم في الشّرح والتفسير، وإيصال الأهداف؟ وما هي نسبة الاستفادة من هذا الأسلوب التّعليميّ؟ وهل ستدفع هذه الخطوات وزارة التّربية إلى تغيير مسارات التّعليم التّقليديّ وتسير بها نحو استراتيجيّات التّعليم المستحدث، أَنَسْتَغني عن التعليم الحضوري إذا أثبتت لنا الجائحة أنّ التعليم لم يتأثر بها؟!

سوف نتناول في هذا التقرير أثر جائحة كورونا على التّعليم بشكل عامّ، ونسلّط الضّوء على السلبيّات والإيجابيّات والتحديات والاستراتجيات التي اتبعتها بعض الدول ومن ضمنها لبنان، ونتّخذ تجربتنا مع التّعليم مقياسًا لكلّ عرض في هذا البحث. لقراءة البحث الكامل: تأثيرات جائحة كورونا على النّظام التّعليميّ- سوسن ديب- تقرير


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
تأثيرات الكوروناالنظام التعليميالجائحةكورونا

المقالات المرتبطة

العلم وسؤال الحقيقة! هل يتعهّد العلم أن يكشف لنا كل الحقائق؟!

العلم اليوم لم يعد – بإطلاقه الصناعي – يمثّل راياتِ الكشف في طريق الحقيقة، بل أصبح راية “التجربة” في طريق الكشف. إنّ بزوغ نجم علم الطبيعة في القارة الأوروبية، وما صاحب ذلك من أحداث ووقائع هامّة -كالأزهار، وتطور العمران والصناعة – وموت عصر الظلمات الأوسط، ألقى في الذهنيّة المعاصرة ثقةً عميقة بـ “التجربة” وإيمانًا جوهريًّا بما تنتج وتضيف.

إبستمولوجيا الوحي عند العلّامة الطباطبائي

لمّا كان للخلقة غاية، وهي العبادة، فإنّ الهداية، ولا بدّ، ملازمة للخلقة. ويرى العلّامة الطباطبائي أنّ الهدايتين، الفطريّة والعقليّة، لا تستغنيان عن الهداية النبويّة، أي الوحي.

تأويلات ما بعد الكولونيالية والعفة.. الحجاب مثالًا

الكولونيالية أول الطريق لاستعباد الحرية، أقدمها قراءة نقدية لهذه الحركة التي يخرجون بها المجتمع من إطاره باسم الحرية فيضعونه في إطار آخر وهي عبادة الشهوات المتدنية. فتمارس فيه خلع وارتداء ولكن بالاتجاه المعاكس، وأول سلم الهبوط في قبو الاستعباد الطُعْم فيه مناهضة تأنيث المرأة ، والنتيجة أن الأنثى هي الطُعْمُ، وهي الضحية لهذا النداء المقيت.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*