الإمام والمسيح عند هنري كوربان

الإمام والمسيح عند هنري كوربان

مقدمة

في تصوّر أوغوست كونت، صاحب النظريّة الوضعيّة لتاريخ الفكر البشريّ، أنّ الناس الأوائل، عندما شاهدوا الظواهر الطبيعيّة، تبادر إلى أذهانهم أنّها من فعل الآلهة، وبناءً على هذا الاعتقاد، ابتدعوا شعائر عباديّة هي من نوع السحر، كما كانت معتقداتهم من نوع الأسطورة. يمكن أن نخلص من هذا التصوّر ومن غيره من التصوّرات والنظريّات في نشأة الدين، إلى القول بأن هناك حاجة في طبيعة الناس إلى الاتّصال بكائن أو كائنات تتعالى على الوضعيّة البشريّة، جعلتهم يبتدعون وسائط تلبّيها. فكانت أشخاص بشريّة تقوم بهذا الدور، وكانت أماكن العبادة والصلوات والذبائح وغيرها من الشعائر.

ولمّا انتقل الناس من عبادة الآلهة إلى عبادة الإله الواحد، بات السؤال هو إيّاه عن الوسيط بين الناس وهذا الإله. ذلك أنّ الناس عرفوا ما يباعد بينهم وبينه، حيث عرفوا أنّهم هم كائنات متناهية وأنّه هو الكائن اللامتناهي. وفي الأديان التوحيديّة، كان الوسيط هو كلام الله منزَلًا على الأنبياء ومدوَّنًا في كتاب. وهذا ما جعل هنري كوربان يقول بـ “ظاهرة الكتاب” – le phénomène du Livre – وبما تثيره هذه الظاهرة، عند “أهل الكتاب”، من تساؤلات وتنظيرات. ومختصر هذه التساؤلات، السؤال عن الوسيط بين الله والناس؛ أي عن كيفيّة التنزيل وكيفيّة التأويل، وبخاصّة عن كيفيّة فهم المعنى الحقيقيّ للكتاب المنزَل.

في سياق هذه التساؤلات والجواب الشيعيّ عنها، يقوم هذا البحث بعرض ما قاله كوربان عن موقع الإمام، وفي تكوينه الأنطولوجيّ، وفي وظيفته وكيفيّة قيامه بها. يلي ذلك عرض للمقارنة التي أنشأها كوربان بين الإمام والمسيح. وفي ختام البحث نتعرّض لمسألة منهج كوربان التأويليّ وموقفه الماورائيّ….تحميل البحث



المقالات المرتبطة

البصيرة.. مخرز في عين التطبيع

من المعروف أن التغيير الثقافي يبدأ بتغيير المناهج التعليمية في المدارس والمعاهد والجامعات خاصة بالمضامين المتعلقة بمادتي التاريخ والجغرافيا بشكل أساسي، وباعتبار أن المناهج التربوية والثقافية تبني منظومة المعارف وسلوكيات الشباب الذين نعتمد عليهم في بناء المستقبل،

دراسة المنهج النقديّ للفيض الكاشاني لمسألة القيامة في النظام الفلسفيّ الصدرائيّ

رضا أكبريان ونجمه سادات رادفر ترجمة حسن طاهر تعرّضت مسألة القيامة ومفهومها الفلسفيّ المتطابق مع مراتب الوجود في النظام الفكريّ

الإنحصارية الدينية مقاربة برهانية في نقد التعددية

يواجه أي فرد يبحث عن أجوبة دينية لأسئلة إنسانية، اتجاهات مختلفة من النظريات، تجعل الاختيار عنده أمرًا محيّرًا.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*