المراسم العاشورائيّة.. التوازن بين الشكلانيّ والمضمونيّ

المراسم العاشورائيّة.. التوازن بين الشكلانيّ والمضمونيّ

في مثل هذه الأيام من كل سنة تكثر الكتابات عن عاشوراء لا سيما حملات النقد الواسعة التي تطال ما يسمى “المراسم العاشورائية”، وبعض ما يعتريها من مشهدية إحيائية تتعلق بالتطبير وضرب السلاسل وغيرها. ورغم أن هذا النوع من الإحياءات قد تراجع وتقلص إلى حدّ كبير، مقارنة بالسنوات السابقة، بفعل الفتاوى المتعددة للكثير من المراجع العظام، إلا أن الكتابات حول هذا الموضوع باتت تشكل ظاهرة موسمية لبعض الكتّاب، حيث كل واحد منهم يدلي بدلوه فيه.

على أن اللافت في الأمر أن الكتابات النقدية باتت أكثر عددًا من نفس هذه الإحياءات، وأن ما يُظن أنه سعة وانتشار لمثل هذه “التشوهات” ناتج عن “حركية” كبيرة لانتشار مقاطع مصورة لها، هو في الحقيقة انتشار للآلة الإعلامية، أكبر منه انتشار لهذه “الظاهرة”.

والواقع أنه لا أحد يمكنه إنكار أن بعض قراء السيرة الحسينية يبالغون في سرد بعض الأحداث غير الواقعية، لكن ما ينبغي الالتفات إليه أيضًا أنّ منتقدي قراء السيرة يبالغون بدورهم في تصوير حجم انتشار هؤلاء، وفي مدى الخطر الذي يمثلونه على مضمون النهضة الحسينية.

ولعل المشكلة الأساس عند بعض القراء تكمن في الخلط بين الوقائع العاشورائية وما اجترحه بعض الأدباء في المخيال الشعبي العاشورائي، والذي كان يمثل تصويرًا “للسان الحال” لا “واقع الحال”.

ومن هنا، فإن اتهام قرّاء السيرة بتعمّد الإضافات فيه إجحاف كبير، واتهام مغلوط بتعمّد الإدخال إلى السيرة الحسينية ما ليس منها.

من هذا المنطلق، يبدو أن بعض منتقدي قرّاء السيرة لا يقلون خطرًا من القراء أنفسهم؛ لأن القارئ “المبالغ” قد يضفي بعدًا خياليًّا على الواقعيّة (الواقعة) العاشورائية، والناتجة عن الخلط بين “لسان الحال” وواقعه، فيما بعض المنتقدين يشجعون عامّة الناس على “التمادي” في التشكيك في الكثير من الواقع والوقائع، وتاليًا تفريغ عاشوراء من بعدها الوجداني.

على أن الذي لا شك فيه أن التركيز على ضرورة “نكران” البعد الشكلاني للمراسم العاشورائية يعارض الكثير من النصوص المقطوعة الصدور، والتي ركّزت على ضرورة الاعتناء بهذا البعد، مع ضرورة التركيز بشكل مواز على البعد المضموني للواقعة العاشورائية.

إن المراسم العاشورائية، شأنها في ذلك شأن معظم التعاليم الدينية، تأخذ بعين الاعتبار البعدين، الشكلاني والمضموني. من هنا، كانت تعاليم النصوص المقدسة تدعو لإظهار الحزن والبكاء والفجيعة والأسى والألم وغير ذلك.

فليس المطلوب في الإحياء العاشورائي تحوّله إلى حالة من التأمل البوذي، كما ليس المطلوب اقتصار الإحياء على الشكل دون المضمون.

وبكلمة أخرى، ليس المطلوب “عقلنة” عاشوراء على حساب رصيدها الوجداني (الشكلاني)، كما ليس المطلوب حصر عاشوراء ببعدها الشكلاني دون بعدها المعرفي…تحميل المقال

السيّد محمّد محمود مرتضى

السيّد محمّد محمود مرتضى

الاسم والشهرة : محمد محمود مرتضى. مواليد عيتا الجبل (جنوب لبنان) 1965. - حائز على إجازة في الفلسفة – الجامعة اللبنانية كلية الآداب والعلوم الإنسانية-قسم الفلسفة . • حائز على ماجستير في الدراسات الإسلامية، الجامعة الإسلامية في لبنان. • نال شهادة الدكتوراه في الفلسفة – الجامعة اللبنانية (2015). • باحث متخصص بالحركات الإسلامية والتكفيرية. • من مؤسّسي معهد الحكمة المتعالية، وأستاذ الفلسفة الإسلامية والمنطق الأرسطي ونظرية المعرفة في المعهد المذكور حتى عام 1996. • مدير المركز الإسلامي للدراسات من العام 1996 لغاية 1999 ومن الهيئة التأسيسية للمركز، ولا زال حتى الآن عضو الهيئة الاستشارية في هذا المركز. • أستاذ في معهد المعارف الحكمية للدراسات الدينية والفلسفية المذكور منذ عام 1999 في المواد التالية: - الفلسفة الإسلامية. - نصوص عرفانية. - مصطلحات الفلسفة والعرفان. - تاريخ العقليات في الإسلام. - نظرية المعرفة. - سيرة تحليلية - الحياة السياسية للأئمة ( كتاب السيد القائد إنسان بعمر 250 سنة). • شارك في عدد من المؤتمرات والندوات العلميّة. • له عشرات المقالات السياسية في جريدتي الأخبار والسفير. • له عدة مؤلفات وأبحاث، منها: 1. الأنبياء فوق الشبهات، الجزء الأول. 2. الأنبياء فوق الشبهات ، الجزء الثاني. 3. فلسفة العصمة عند الشيعة الإمامية. 4. إبستمولوجيا الوحي عند العلامة الطباطبائي، مجلة المحجة، العدد 25، 2012م. 5. الصلاة على محمد وآل محمد باب الوجود، مجلة العتبة، العدد الأول، 2014. • له عدة مقالات على موقع معهد المعارف الحكمية، وهي: 6. بناء الشخصية الإيمانية في فكر الإمام علي بن الحسين زين العابدين، دعاء مكارم الأخلاق نموذجًا . 7. ليلة القدر: التقدير الإلهي والقابليات الإنسانية. 8. ومضات رمضانية. 9. الغدير تتويج لعمل الأنبياء. 10. عشرة من عاشوراء (عشر مقالات حول عاشوراء). • له دراسات سياسيّة خاصة: - داعش وإعلان الخلافة: سؤال في الخلافة والخلاف. - قريبًا كتاب: صناعة التوحش (التكفير والغرب).



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*