فلسفة جديدة للحوار الدينيّ

فلسفة جديدة للحوار الدينيّ

يقوم الحوار الإسلامي–المسيحي، كما يمارس حتّى اليوم، على خطأ مزدوج: في مقاربته وفي هدفه.

أمّا المقاربة فهي الانطلاق من مسائل خلافيّة بين الطرفَين، مثل قول المسيحيّين بالتجسّد، أي إنّ يسوع المسيح هو الله نفسه متجسّدًا، وبالصلب والغداء والقيامة، ومثل احتكام المسلمين إلى بعض آيات الإنجيل التي تتحدّث عن “البراقليط” (ومعناه “الروح القدس” أو “المعزّي”) كإشارة إلى نبوّة محمّد، واحتكام بعضهم إلى إنجيل برنابا إمعانًا في تأكيد هذا الأمر، وهو كتاب متحوّل في نظر المسيحيّين وعلمائهم، لا يمتّ بأيّ صلة إلى الأناجيل الأربعة المقبولة.

وأمّا هدف الحوار، المعلن أو المضمر، فهو في الأقلّ، تقليص الفوارق وحمل الواحد على الاعتراف بالآخر واحترام وجهة نظره، مع التمسّك بتفوّق وجهتنا، وفي الأكثر إقناع من نحاوره بوجهة نظرنا وحمله على التحوّل إلى ديننا. ويتّخذ التحوّل في مصطلح الغلاة من الطرفَين اسم “الاهتداء”، أي الانتقال ممّا هو “أقلّ صحّة” إلى ما هو “أكثر صحّة”، من “الناقص” إلى “الكامل”.

لكن، ما هو مقياس الصحّة والخطأ في العقائد الدينيّة؟ أفهم أن تكون هناك مقاييس منطقيّة للاستنتاج السليم بناء على مقدّمات معيّنة وهذه مقاييس منطقيّة عامّة لا تختصّ بالدين وحده، بل تتناول كلّ الموضوعات التي يتداولها الناس، أمّا تبرير المقدّمات نفسها بالنسبة إلى الدين فقائم أيضًا على العقل. والمقصود هنا، هو العقل الدينيّ، لأنّ مفهوم العقل نسبي، يعتمد في تحديده على طبيعة المعقول. فوجود الله وهو المعقول الديني، مثلًا، يحمل معه مفهوم الوجود الواجب، غير المادّي، غير المحدود، الكلّيّ القدرة والعلم والحكمة والصلاح كما يحمل معه مفهوم الوحي أو خطاب الله للبشر، وهذا الخطاب يحكم على إلهيّته من خلال أغراضه ومراميه ووسائله وتفاصيله جميعها، وإذا تلاقت المسيحيّة والإسلام والهندوسيّة والبوذيّة والطاويّة وسواها من الأديان على جلال الغايات والوسائل، فليس من حجّة عقليّة أو نقليّة مقبولة لحجب الصحّة الإلهيّة عن أحدها أو إخضاع هذه الصحّة للزيادة والنقصان…تحميل المقال

الدكتور أديب صعب

الدكتور أديب صعب

- وُلد في بيروت. والده الشاعر والصحافي والمربّي وليم صعب من تحويطة الغدير/الشويفات. والدته المربّية ليندا صايغ من بشامون. - تلقى دراسته الابتدائية والثانوية في مدرسة الراعي الصالح، بيروت. - تابعَ دراسته الجامعية في الجامعة الأميركية في بيروت حيث نال البكالوريوس في الآداب والتربية، والماجستير في الفلسفة، ثم في جامعة لندن حيث نال الدكتوراه في الفلسفة والدراسات الدينية. - أُستاذ الفلسفة في معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي، جامعة البلمند. من المواد التي درّسها: الفلسفة القديمة والوسيطة والحديثة، فلسفة الدين، تاريخ الأديان، جمالية الكتابة العربية. وهو ما يزال يدرّس هناك. - له خمسة كتب متكاملة في فلسفة الدين صدرت عن دار النهار في بيروت، وأدخلت هذا الموضوع إلى الثقافة العربية المعاصرة: 1. الدين والمجتمع، 1983. 2. الأديان الحية، 1993. 3. المقدمة في فلسفة الدين، 1994. 4. وحدة في التنوع، 2003. 5. دراسات نقدية في فلسفة الدين، 2015. - له كتاب في النقد الثقافي – الاجتماعي بعنوان: هموم حضارية، ودراسة أدبية عن شعر والده بعنوان: وليم صعب شاعر القضايا الأزلية. - شاعر طليعي، من مجموعاته: 1. أجراس اليوم الثالث. 2. مملكتي ليست من هذا العالم. - رأسَ تحرير مجلة "الأزمنة" الثقافية، التي احتلت صدارة المجلات الفكرية/الثقافية في العالم العربي، طوال فترة صدورها في الثمانينات. - شارك في مؤتمرات فلسفية في لبنان والخارج، كما ساهم بدراسات فلسفية ونقدية في عدد كبير من الكتب والمجلات.



المقالات المرتبطة

تولّي الإمام الحسين بين الغلوّ والاعتدال

قال الله تعالى في كتابه الكريم: {يا أيّتها النفس المطمئنّة ارجعي إلى ربّك راضية مرضيّة فادخلي في عبادي وادخلي جنّتي}.

الفلسفة والدين

تحاول هذه الدراسة تسليط الضوء على إشكالية ذات أهمية بالغة في مضمار العلاقة بين الفلسفة والدين، يمكن أن تعدّ نقطة عطف رئيسة في مسارها.

المواطنة الرحمانية طريق العارف الواصل إلى مدينة الله

ينظر بحثنا في الكيفية التي ينبغي ان تُقارب فيها المواطنة الرحمانية من أجل أن يستوي نظام العيش

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*