تاريخ علم الكلام | الدرس الأوّل | كليّات (1) تعريف علم <تاريخ الكلام>

تاريخ علم الكلام | الدرس الأوّل | كليّات (1) تعريف علم <تاريخ الكلام>

 

أهداف الدرس
في نهاية هذا الدرس سيكون الطالب قادرًا على أن:

– يُعرّف <تاريخ الكلام> بوصفه علمًا مستقلًّا؛

– يوضّح التمايز ما بين علمَي <تاريخ الكلام> و<الكلام>؛

– يُبيّن الهدف من مباحث علم <تاريخ الكلام>؛

– يعرض الطرق المختلفة في دراسة علم <تاريخ الكلام> مع بيان المائز بينها.

 

مدخل

علم <تاريخ الكلام> علمٌ متداخلُ الاختصاص[1]، ليس ذا سجلٍّ وتاريخٍ كبيرٍ بوصفه علمًا مستقلًّا، حيث إنّه ليس علم كلام محضًا ولا علم تاريخ محضًا، بل علم يرتبط بكلا العلمَين معًا، وهو فرع من تفرّعات علم التاريخ. فإن من الممكن لموضوع أيّ علم – بالإضافة إلى ارتباطه بمباحث هذا العلم نفسه ومسائله – أن يقع موضوعًا لسلسة من الدراسات والأبحاث التي تشكّل تاريخ هذا العلم، وهي ما يُعرف عادةً بـ <تاريخ العلم>، و<تاريخ الكلام> هو الآخر – كما هو الحال في تاريخ الفلسفة وتاريخ الطب وتاريخ الفنون – فرعٌ من فروع هذا الاختصاص العلميّ، أي تاريخ العلم. وكما ذكرنا فإنّ <تاريخ الكلام>، وعلى الرغم من ذكر بعض مسائله وأبحاثه بصورة مشتّتة في بعض المصادر، إلّا أنّه لا يملك سجلًّا كبيرًا في الثقافة والتراث الإسلاميَّين بما هو علم مستقل.

إنّ الهدف من دراسة <تاريخ الكلام> هو البحث عن هويّة المسائل الاعتقاديّة وعلّتها وكيفيّة ظهورها، أي إنّنا ومن خلال القيام ببحث كلّ واحدة من هذه المعتقدات والأفكار الكلاميّة وتحليلها، لجهة الزمان الذي ظهرت فيه، وعلّة هذه الأفكار وكيفيّتها، ننشغل بتحليل التيّارات والمدارس الكلامية. وبتعبير آخر، فإنّ نتيجة دراسة <تاريخ الكلام> ستكون عبارةً عن التعرّف بشكل كبير على التيّارات والمدارس الكلامية وتحليلها.

 

علاقة <تاريخ الكلام> بعلمَي التاريخ والكلام

أ- علاقة <تاريخ الكلام> بعلم الكلام

بالالتفات إلى موضوع هذَين العلمَين – أي <تاريخ الكلام> و<الكلام> – نجد أنّ موضوعهما واحد ومشترك؛ ذلك أنّه عبارة عن المعتقدات والمسائل الاعتقادية.

ففي علم الكلام يتمّ استخراج المعتقدات من المصادر الأساسيّة، ويُعمل على تبيينها والدفاع عنها في مواجهة الشبهات التي تعرض عليها[2]، وكذلك هو الأمر في <تاريخ الكلام>، بمعنى أنّ البحث يدور حول المسائل الاعتقادية أيضًا، وبالتّالي فموضوع <تاريخ الكلام> كموضوع علم الكلام عبارة عن المسائل الاعتقادية.

هذا لناحية الموضوع، أمّا لناحية الهدف فثمّة تفاوت حقيقيّ بين هذَين العلمَين، إذ إنّ الهدف الأساسيّ من علم الكلام يكمن في العمل على إثبات صحّة المعتقدات أو نفي صحّتها، حيث نسعى في هذا العلم إلى عرض الأدلّة الكافية لإثبات صحّة المعتقدات، ونعمل في مقابل ذلك على تشخيص العقائد الباطلة وبيان الأدلّة على بطلانها. أمّا في <تاريخ الكلام>، فلا تُعدّ صحّة المعتقدات أو عدم صحّتها محلًّا لنظرنا ولا شأن لنا في هذا العلم بذلك، بل نعمل – بعنوان <المؤرّخ> – على إثبات صحّة انتساب فكرة ما إلى شخص أو جماعة بعينها، أي إنّنا نريد أن نبيّن أنّ هذا المعتقد هل ينتسب إلى هذا الشّخص أو هذه الجماعة أو لا؟ وإذا كانت النسبة صحيحةً، فمتى ولماذا طُرح هذا المعتقد من قبل هؤلاء؟

ولكي تتّضح هذه الفكرة نعرض المثال التالي: نحن نبحث في علم الكلام مسألة الصفات الإلهيّة ونسعى إلى إثبات أنّ لله تعالى صفاتٍ، فنبحث عن ماهيّة هذه الصفات وعن علاقتها بالذات الإلهيّة وبسائر صفاته تعالى، وبناءً عليه يكون هدفنا في هذا العلم حين البحث عن مسألة الصفات إثباتها وبيان كيفيّة علاقتها بالذّات. أمّا في <تاريخ الكلام>، فحين البحث عن الصفات الإلهيّة لا ترانا نقيم دليلًا على إثباتها، كما أنّنا وبخلاف علم الكلام لا نبحث في النطريّات المختلفة حول كيفيّة اتّصاف الذات بالصفات، بل نسعى في هذا العلم – فارغين عن صحّة هذه النظريّات أو بطلانها – إلى تبيان من أثبت هذه الصّفات ومن نفاها وتحديد ذلك، فنبحث عن آرائهم وعن حقيقة هذه النظريّات وعلّة اعتقاد أصحابها بها. وبملاحظة هذا، يتبيّن أنّ سعينا في <تاريخ الكلام> يقتصر على عرض ماهيّة الأفكار وعلّتها وكيفيّتها، دون الاهتمام بصحّتها أو عدم صحّتها كما هو الحال في علم الكلام.

 

ب- علاقة <تاريخ الكلام> بعلم التاريخ

موضوع علم التاريخ هو الظواهر الخارجيّة المتحقّقة، فهذا العلم يبحث الحوادث التي تحصل وتقع في الخارج ويدرسها. فمثلًا، نحن نسعى في علم التاريخ إلى معرفة الواصلين إلى زمام السّلطة وتحديدهم، والتعرّف على الحروب التي وقعت بين الحكومات والدول، وأمورٍ من هذا القبيل. وببيان آخر، يقتصر محلّ نظرنا في علم التاريخ على معرفة الظواهر والأحداث التي تقع خارجًا. وبما أننا قد ذكرنا أنّ موضوع علم <تاريخ الكلام> – كموضوع علم الكلام – عبارة عن الأفكار والآراء الاعتقاديّة، فهذا يعني أنّنا نتعامل في هذا العلم مع الظواهر الذهنيّة والنفسيّة لا الخارجيّة.

إنّ التدقيق والمقارنة بين هذَين الموضوعَين يدلّان على وجود تفاوت واختلاف بين موضوع علم التاريخ وموضوع علم <تاريخ الكلام>، فعلى الرغم من أنّ كلا العلمَين يبحث مسألة الظواهر، إلّا أنّ الظواهر التي يبحثها علم التاريخ هي تلك الظواهر الخارجيّة، بمعنى المسائل والأحداث الملموسة القابلة للمشاهدة، في حين أنّ موضوع <تاريخ الكلام> هو موضوعٌ ذهنيٌّ نفسيّ، حيث نتعامل في هذا العلم مع آراء وأفكار ليست من سنخ الظواهر الحسيّة الخارجيّة؛ وبالتالي لن تكون قابلةً للمشاهدة أيضًا. ونتيجةً لذلك، يظهر وجود تفاوت واختلاف بين موضوع كلّ من علم التاريخ و<تاريخ الكلام>.

أمّا من حيث الهدف فهذان العلمان متشابهان، إذ كلّ منهما في صدد البحث عن ماهيّة الظواهر وعللها وكيفيّتها. ففي علم التاريخ نبحث عن الحوادث الخارجيّة بالنّحو الذي أشرنا إليه ونسعى على سبيل المثال إلى التعرّف على علّة وصول هذه الفئة إلى الحكم، ونسأل ماذا فعلت في كلّ مرحلة من مراحل حكمها؟ وكيف وُجدت؟ وكيف ضعفت وانتهت؟ فنبحث عن هذه الأمور وعللها. وكذلك هو الأمر في <تاريخ الكلام>، فالهدف في هذا العلم هو البحث عن المعتقدات والآراء الكلاميّة لناحية الماهيّة والعلل والكيفيّات.

وعليه، فإنّ علمَيْ التاريخ و<تاريخ الكلام> متشابهان هدفًا، مختلفان موضوعًا.

 

الطّرق المختلفة في دراسة <تاريخ الكلام>

إنّ التعاطي مع مسائل تاريخ العلم ودراسة <تاريخ الكلام> يمكن له أنّ يتمّ بأشكال مختلفة، ذلك أنّ تحليل الأفكار والآراء الكلاميّة ودراستها قد تحصل بصورة تعتمد على: محوريّة الشخصيّة، أو محوريّة المدرسة، أو محوريّة الموضوع.

 

1- الدراسة من خلال محوريّة الشخصيّة

إذا دارت الدراسة التاريخيّة حول أفكار شخصٍ ما، فالدراسة حينها ستكون قائمةً على <محوريّة الشخصيّة>، فصحيح أنّ الهدف الأساسي من دراسة <تاريخ الكلام> هو البحث عن العقائد والأفكار الكلاميّة لناحية ماهيّتها وعلّتها وكيفيّتها كما ذكرنا، إلّا أنّ هذه الأفكار قد بُيّنت عن طريق أشخاص معيّنين، ومن هنا أمكن توجيه الدراسات والتحقيقات لتتمّ من نافذة الشخصيّات وعن طريق محوريّتهم.

في هذه الطريقة، ستقع شخصيّة ما أو مجموعة من الشخصيّات محورًا للدراسة، وسيُعمد إلى بيان تأثير هذه الشخصيّة أو هذه المجموعة وتأثّرها في ميدان الأفكار الكلاميّة. وعلى سبيل المثال، لو أنّ دراسة <تاريخ الكلام> أُنجزت بطريقة تعتمد على محوريّة الشخصيّة، ولنفرص أنّ هذا الشّخص هو الشيخ المفيد (رحمه الله)، فإنّ الدراسة ستتمحور حينها حول آراء الشيخ المفيد، فنسأل: ما هي المصادر التي اعتمد عليها الشيخ المفيد في آرائه؟ ما هي العلوم والتيّارات الفكريّة التي تأثّر بها؟ في أيّ الأفكار ظهر تأثّر الشيخ المفيد بهذه العلوم والتيّارات؟ ما هي الأفكار الجديدة التي جاء بها الشيخ في المسائل الكلاميّة؟ وفي نهاية المطاف ما هو الأثر الذي تركه الشيخ المفيد في المباحث الكلاميّة؟ أي إنّه إلى أيّ حدّ تأثّرت الشخصيّات والأنظمة الكلاميّة اللاحقة بالشيخ المفيد؟

تُعدّ هذه الطريقة نوعًا بسيطًا من أنواع دراسات <تاريخ الكلام>، وبالطّبع يمكن لطريقةِ محوريّة الشخصيّة – كما ذكرنا – أن تُنجز أيضًا بنحو يكون الموضوع المحور مجموعةً من الشخصيّات، فهذا نحو آخر تكون المحوريّة فيه للأشخاص كذلك، حيث يمكن لسلسلة من التلاميذ والأساتذة أن تقع موردًا للبحث والدراسة، أي يقعُ نظامٌ كلاميٌّ ضمن سلسلة متّصلة ببعضها موردًا للبحث والدراسة. وبالتّالي، تكون محوريّة الشخصيّة حاضرةً أيضًا في هذا النّحو، ولكن مع فارق أنّنا سنبحث هنا – إضافةً إلى ما ذكر – مسألة العلاقة بين الأساتذة وتلامذتهم، بمعنى أنّ المحوريّة لن تقتصر على شخص واحد، وإنّما ستشمل سلسلةً من الأفراد المرتبطين ارتباطًا علميًّا ضمن نظام واحد.

 

2- الدراسة من خلال محوريّة المدرسة الكلاميّة

في هذا الطريقة، وخلافًا للطريقة السابقة، لن يكون محور البحث والدرسة أفرادًا وشخصيّات، فعلى الرغم من أنّ آراء الأفراد تقع محلًّا للكلام والبحث في أيّ دراسة ضمن <تاريخ الكلام>، إلّا أنّها تكون في هذه الطريقة قائمةً على أساس إعطاء المحوريّة للمدرسة الكلاميّة، أي إنّ أبناء هذه المدرسة ومتكلّميها لا يُبحث عنهم بما هم شخصيّات مستقلّة بل بما هم ممثّلون لمدرسة كلاميّة محدّدة.

تدور الأبحاث الأساسيّة في هذه الطريقة حول: علل وعوامل ظهور المدرسة الكلاميّة محلّ البحث وتحوّلاتها، مجموعة الأفكار والمعتقدات التي تمّ بيانها والدفاع عنها من قبل هذه المدرسة الكلاميّة، وفي بعض الأحيان تُتناول بالبحث مسألة أفول هذه المدرسة. ووفقًا لذلك، فإنّ ما يُبحث هنا هو آراء وأفكار المنتسبين إلى المدرسة مع تجنّب البحث في الآراء والأفكار التي صدرت من بعض التكلّمين بعنوانهم الخاصّ والمستقلّ، إذ ما يهمّنا هنا هو تلك الأفكار التي وقعت محلّ اتّفاق عند متكلّمي هذه المدرسة إضافةً إلى تحديد التحوّلات التي طرأت داخل هذه المدرسة ودراستها.

 

3- الدراسة من خلال محوريّة الموضوع

تتمحور الدراسة في هذه الطريقة – التي تمتاز بالمزيد من الدقّة والعمق – حول معتقد أو فكرة خاصّة، وبخلاف الطريقتَين السابقتَين فإنّنا في هذا النوع من الدراسات لا نتعامل كثيرًا وبنحو جدّيّ مع الشخصيّات والمدارس بل يكون محور دراستنا الفكرة نفسها وظهور هذا المعتقد.

وكمثال على ذلك مسألة <عصمة الأئمّة عليهم السلام>، حيث تُبحث هذه المسألة من زمان ظهورها وطرحها في المسائل الكلاميّة، ويتمّ تتبّعها عند مختلف الأشخاص والمدارس الكلاميّة، أي إنّ تحوّلات هذه المسألة وما طرأ عليها من تطوّرات في المدارس والتيّارات الكلاميّة من زمان نشوئها وحتّى زماننا الحالي تكون موردًا للبحث والدراسة. إذًا، فنكات البحث ضمن هذه الطريقة ستنصبّ حول موضوع أو مسألة اعتقاديّة واحدة، في حين أنّ المدارس والشخصيّات الكلاميّة ستُدرس في معرض الحديث عن هذا الموضوع، وتبعًا له.

يوجد في التراث الإسلامي الكثير من النماذج من نوع الدراسة المعتمدة على محوريّة المدرسة، ويمكننا في هذا السّياق أن نقارن بين ما يقع تحت عنوان علم الفرق أو علم تاريخ الفرق والمذاهب الإسلاميّة وبين هذا النوع من دراسة <تاريخ الكلام> المتمحور حول المدارس الكلاميّة.

وقد يُتوهّم بنظرة أوّليّة أنّ النسبة بين علمَي <تاريخ الفرق والمذاهب> و<تاريخ الكلام> هي نسبة التساوي، بَيْد أنّ التدقيق في هذَين الاختصاصَين يُرشدنا إلى أنّ حقيقة النسبة الموجودة هي العموم والخصوص من وجه؛ ففي تاريخ الفرق والمذاهب يُبحث عن جميع الفرق ولو خلت من الكلام والأبحاث الكلاميّة، أمّا في <تاريخ الكلام> فلا يوجد مكان لدراسة الفرق التي لا تتناول المسائل الكلاميّة. وكذلك أيضًا، يهتمّ تاريخ الفرق والمذاهب إضافةً إلى بحث المسائل الكلاميّة ببحث العادات والثقافات الموجودة عند هذه الفرق، في حين أنّ البحث في <تاريخ الكلام> ينصبّ صرفًا على المسائل الاعتقاديّة والكلاميّة، وهكذا يتّضح وجود بعض المسائل التي تُبحث في تاريخ الفرق والمذاهب دون <تاريخ الكلام>. وفي المقابل سيصل الحديث في <تاريخ الكلام> إلى بحث بعض المدارس التي لم تُعرف بعنوانها فرقًا مستقلّةً، في حين أنّها لا تقع محلًّا للبحث في تاريخ الفرق والمذاهب على الرغم من كونها مدارس إسلاميّة، بسبب عدم كونها فرقةً أو مذهبًا مستقلًّا. أمّا تلك المدارس الكلاميّة التي عرفت بكونها فرقةً أو مذهبًا مستقلًّا، فإنّها تقع موردًا للبحث في علمَي <تاريخ الكلام> وتاريخ الفرق والمذاهب على السّواء، ومن هذه الجهة نلاحظ وجود قسم مشترك من المباحث بين هذَين العلمَين.

 

الهدف من دراسة <تاريخ الكلام>

النقطة الأخيرة في هذا الدرس هي تحديد الهدف المرتقب من دراسة <تاريخ الكلام>، وعلى الرغم من أنّ هذا العلم مستقلّ ويسعى وراء تحقيق أهداف خاصّة بعيدًا عن علم الكلام، إلّا أنّه يمكن عدّه مقدّمةً ضروريّةً للوصول إلى أهداف علم الكلام، وسيتّضح هذا المطلب ضمن نقطتَين.

يُعدّ التعرّف بشكل أفضل على المتون والمصادر الكلاميّة الأساسيّة أحد نماذج الاستفادة من دراسة <تاريخ الكلام> في المسائل والموضوعات الكلاميّة، إذ تواجهنا في المصادر الكلاميّة بعض المعارف والأفكار التي تعرّضت في تاريخ العلم إلى تحوّلات وتبدّلات على صعيد الاصطلاح أو المفهوم، والشخص الفاقد للاطّلاع الكامل على <تاريخ الكلام> والتحوّلات التاريخيّة للأفكار، لن يكون بمقدوره الاستفادة من هذه المصادر بشكل كامل، أو أنّه سيقع في اشتباهات وأخطاء في مقام استخدامها والاستفادة منها. أمّا الشخص المطّلع على مباحث <تاريخ الكلام> والتحوّلات العارضة على المصطلحات والأفكار، فبإمكانه التمييز بين هذه المصطلحات المختلفة بشكل جيّد، ونتيجةً لاطّلاعه ومعرفته بتاريخها، سيكون قادرًا على فهم هذه الأفكار بشكل أفضل وإدراك التحوّلات التي يُحتمل عروضها على هذه الاصطلاحات.

كمثال على ذلك، توجد أرضيّة ثقافيّة وكلاميّة خاصّة لكلّ من الروايتَين التي تكون إحداهما صادرةً في زمان أمير المؤمنين (عليه السلام) وتلك التي تصدر في زمان إمام متأخّر كالإمام الهادي أو الإمام الجواد (عليهما السلام)، واستخدام اصطلاح أو كلمة مشتركة فيهما قد يكون استعمالًا في معنيَين مختلفَين بالكامل، وهذا التفاوت والاختلاف يُعرف من خلال <تاريخ الكلام>.

النقطة الثانية تكمن في أنّ مقدّميّة <تاريخ الكلام> لعلم الكلام تظهر وتتجلّى في مقام الدفاع عن الأفكار والمعتقدات الكلاميّة؛ إذ إنّ أهمّ الشبهات التي تواجه المعتقدات الدينيّة اليوم تنشأ وتُطرح من طريق تاريخ الأفكار، أي إنّ الشبهات الكلاميّة اليوم هي شبهات تاريخيّة أكثر ممّا هي كلاميّة.

ولكي نجيب عن هذه الشبهات، نحن بحاجة إلى التعرّف على <تاريخ الكلام> والتحوّلات الطارئة على الأفكار، والشخص الذي يفتقد الإحاطة والمعرفة بالتحوّلات الكلاميّة في المراحل المختلفة، ويجهل العلاقة بين التيّارات والأفكار المختلفة سيكون ضعيفًا أو عاجزًا في مقام الدفاع عن المعتقدات. ولذا، سنكون بحاجة إلى التعرّف على <تاريخ الكلام> سواء في مقام معرفة واستنباط المعتقدات أو في مقام الدفاع عنها، وكلا الأمرَين يُعدّ من أهداف علم الكلام، فيكون من شأن <تاريخ الكلام> بذلك أن يشكّل مقدّمةً للوصول إلى الأهداف المرجوّة  في علم الكلام.

 

خلاصة الدرس

– <تاريخ الكلام> علم متداخل الاختصاص، له نحو علاقة بعلمَي التاريخ والكلام. هذا العلم يدرس ظهور ونشوء الأفكار الاعتقادية والكلامية على مرّ التاريخ من حيث الماهيّة والعلّة والكيفيّة.

– على الرغم من أنّ <تاريخ الكلام> يشابه علم الكلام في بحثه عن المعتقدات الدينيّة، إلّا أنّه بخلاف علم الكلام لا يعتني بإثبات صحّة المعتقدات أو عدم صحّتها، بل يسعى وراء بحث ودراسة التحوّلات الاعتقاديّة بين المسلمين.

– دراسة <تاريخ كلام> تتحقق اعتمادًا على إحدى طرق ثلاثة: محوريّة الشخصيّة، محوريّة المدرسة، ومحوريّة الموضوع.

 

أسئلة الدرس (لا تفوّتوا فرصة الحصول على شهادة تحصيل المادّة عند إجابتكم على الأسئلة في نهاية كلّ درس عبر التعليقات)

1- ما هو الاختلاف بين علمَي <تاريخ الكلام> والكلام؟

2- أوضح الطرق المختلفة في دراسة <تاريخ الكلام>.

3- ما أهميّة دراسة <تاريخ الكلام>؟

 

[1] وهو ما يُعرف في اللغة الإنجليزيّة بـInterdisciplinary . [المترجم]

[2] اُنظر: رضا برنجكار، روش شناسي علم كلام (تهران: انتشارات سمت، 1393 هـ.ش)، الصفحة 11.


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
تاريخ علم الكلامكلياتالكلّيّاتعلم الكلام

المقالات المرتبطة

تأسيس القيم- نقاش إيطالي حول دور الدين

بماذا يؤمن الذي لا يؤمن؟ كان هذا موضوع نقاش ساهم فيه مجموعة من الفلاسفة مؤمنين وغير مؤمنين، ضمن صفحات المجلّة الإيطالية “ليبرال”.

الفكر العربي الحديث والمعاصر | زكي نجيب محمود ورؤيته الفلسفية (4)

هل صحيح أنّ موضوع الفلسفة هو الإنسان؟ وهل هذا الكلام يقود بشكل تلقائي إلى إلغاء موضوع الفلسفة كما ورد في التعريفات التقليدية؟

الحوار السياسي العقلي والدور الرسالي للإمام الرضا(ع)

يتبين بوضوح كافي أن الإمام الرضا (ع) سار على النهج الرسالي المحمدي، رفض الظلم، لأن سياسة العترة الطاهرة هي سياسة بنّاءة تعمل على إيجاد الوسائل السليمة لرقي المجتمع وبلوغ أهدافه في الحياة الحرة الكريمة،

11 تعليق

أكتب تعليقًا
  1. مريم حسين فاضل
    مريم حسين فاضل 11 يونيو, 2021, 11:41

    1. علم الكلام و تاريخ علم الكلام مختلفان من حيث الدراسة ففي علم الكلام يتم دراسة مدى مصداقية معتقد معين كوجود صفات للباري عز وجل حيث دراسة هذه الصفات و التأكد من مدى ارتباطها بالباري عز وجل وتبعا للنتيجة يتم نفي او ايجاب هذه الفكرة وبذلك تكون الدراسة لموضوع معين دراسة داخلية
    اما تاريخ الكلام فهو يدرس الاحداث التي وقعت في زمن معين اي انه يقوم بدراسة الموضوع دراسة خارجية

    ٢. يتم دراسة علم تاريخ الكلام عبر ثلاثة مراحل المرحلة الأولى تكون عبر دراسة الشخصية اي تتم قراءة الافكار التي اثرت بشخصة رواد هذه المدرسة
    المرحلة الثانية تكون من خلال محورية مدرسة علم الكلام اي دراسة لاسباب نشوء هذه المدرسة و الافكار التي حملتها

    المرحلة الثالثة تكون عبر دراسة موضوع علم الكلام حيث يتم دراسة المعتقدات و الافكار التي حملتها هذه المدرسة

    ٣. تبرز اهمية علم الكلام في اكتساب القدرة للتصدي للشبهات التي تتعرض لها بعض المعتقدات وذلك بيبب اختلاف المفاهيم التي تم استعمالها بين الازمنة كزمن الامام علي (ع) و زمن الامام الهادي (ع)

    الردّ على هذا التعليق
  2. أم عباس
    أم عباس 11 يونيو, 2021, 17:22

    جواب السؤال 1: يختلف علم (تاريخ الكلام) عن علم الكلام في أن الأول مع أن موضوعه المسائل الاعتقادية الا أنه لا يبحث عن صحتها او او نفيها او رد الشبهات عنها بل يتوقف على بحث ماهيتها وعلتها وتحولاتها .

    جواب السؤال 2:
    1/دراسة محورية الشخصية: فتتركز الدراسة على اراء وافكار وانتاج وأثر وتأثر شخصية او عدة شخصيات حول الافكار والمعتقدات الكلامية التي تعبر عنهم وعن تراثهم الفكري.
    2/دراسة محورية المدرسة: تتركز الدراسة على المعتقدات والنهج العقائدي لمدرسة معينة من خلال الشخصيات التي وقعت ارائها محل اتفاق بصرف النظر عن ارائهم الشخصية وكذلك دراسة تحولات هذه المدرسة ومحطات سيرها قوتها او افولها.
    3/دراسة محورية الموضوع: دراسة تختص بدراسة جوانب مختلفة لمعتقد معين من ناحية نشؤه وتطوره والمراحل التي مر عليها وتكون دراسة اراء الشخصيات والمدارس تبعا لذلك الموضوع المحدد.
    جواب السؤال3: الاحاطة بالتحولات المعرفية والعقائدية التي حصلت على مر العقود مما يهيأ الأرضية لإمكانية الفهم الواعي المدرك والصحيح لسير التحولات الاعتقادية والوقوف موقف المثبت او الراد للشبهات التي قد تعترض بعض المعتقدات والثوابت .

    الردّ على هذا التعليق
  3. محمد ابراهيم
    محمد ابراهيم 12 يونيو, 2021, 12:14

    علم تاريخ الكلام
    يعتبر علم تاريخ الكلام ، أحد فروع تاريخ العلم ، وهو علم ليس مستقل بذاتة فهو علم متعددد الاختصاص، ولذلك يمكن اعتباره من العلوم البينية حيث يرتبط موضوعة ومسائلة أو أبحاثة بعلم الكلام وعلم التاريخ، وبالرغم ان علم تاريخ الكلام ليس هو علم الكلام الا اننا نجد العلاقة بينهما هى علاقة عموم وخصوص، فعلم تاريخ الكلام يفق مع الكلام فى بحث ودراسة الافكار والمعبقدات الدينية، من ناحية، ويفترق عنه من ناحية أخرى فاذا كان علم الكلام يهتم باثبات صحة المعتقدات الدينية والدفاع عنها ضد الأخر، نجد أن علم تاريخ الكلام لا يهتم باثبات صحة أو خطأ المعتقدات الدينية أو حتى الدفاع عنها و موضوعه يتمركز حول دراسة التحولات الاعتقادية بين الفرق والاتجهات الاسلامية المختلفة.
    وهناك طرقا عديدة أو أساليب (مناهج) يقوم علم تاريخ الكلام بتطبيقها فى أبحاثة ودراساتة المختلفة، ومن هذه الاساليب:
    أولا: أسلوب الدراسة من خلال محور الشخصية: وفى هذا الأسلوب يتم التركيز على الأراء والمعتقدات التى تقول بها شخصية ما أو عدة شخصيات مجتمعة ، ونبرز المصادر التى أعتمدت عليها الشخصية فى آرائها وأفكارها، والمصادر التى استقت منها الشخصية هذه الاراء أو الافكار، ورصد التيارات الفكرية التى تأثرت بها الشخصية فى أفكارها وأرائها ، وتوضيح الفكرة الاساسية التى تأثرت بها الشخصية والمرتبطة بهذا التيار أو ذاك.

    ثانياٌ: أسلوب الدرااسة من خلال محور المدرسة الكلامية، وفى هذا الأسلوب يتم التركيز على دراسة مجموعة الافكار والمعتقدات التى نادت بها هذه المدرسة أو تلك مع ابؤاز علل ظهور هذه الافكار وربطها بالسياق الاجتماعى والسياسى والثقافى وبمعنى أخر يقوم هذا الاسلوب على دراسة بنية الأفكار والمعتقدات للمدرسة الكلامية.

    ثالثاٌ: أسلوب الدراسة من خلال محور الموضوع الكلامى، وفى هذا الاسلوب يتم التركيز على الموضوع الكلامى، أو المعتقد ذاته، حيث يتم تتبع الموضوع الكلامى أو الظاهرة الكلامية التى يتم دراستها، ودراسة تطورها عند المدارس الكلامية المختلفة أو عند الكلاميين تاريخيا، مثال ذلك لو أردنا دراسة مسألة الجبر والأختيار ، فطبقا لهذا الاسلوب سيتم ابراز أفكار ومعتقدات وأراء المدارس الكلامية المختلفة فى هذه المسألة وعند متكلميهم(المعتزلة- الاشاعرة- الشيعة) وابراز الأدلة والبراهين التى قدمتها كل مدرسة لتسويغ معتقداتهاوأرائها.

    ان الهدف الاساسى لتاريخ الكلام هو بحث ودراسة الافكار والمعتقدات للمدارس الكلامية المختلفة وبيان علل هذه الافكار وكيفية ظهورها فى المراحل التاريخية المختلفة، وأهمية علم تاريخ الكلام والذى استنادا من موضوعة وأساليب بحثة يمكن أن نطلق عليه (علم الكلام المعرفى) أو (علم كلام المعرفة) تتمثل فى أنه يمثل الخط الامامى لعلم الكلام ويساعدة على انجاز هدفة الاساسى فى الدفاع عن العقيدة الدينية حيث الالمام بتاريخ علم الكلام ضرورى للاجابة على الشبهات الكلامية المطروحة فى مجال المعتقدات الدينية وبدون معرفة بهذه المعتقدات والافكار المختلفة وتحولاتها فى المراحل التاريخية المختلفة وعدم المعرفة بالعلاقة بين المدارس الكلامية وهذه الافكار يصعب الدفاع عن المعتقدات الدينية، كما ان الالمام بتاريخ علم الكلام ضرورى لمعرفة واستنباط الافكار والمعتقدات والتى تىسمح للمتكلميين يالدفاع عنها

    الردّ على هذا التعليق
  4. نجوى علي فقيه
    نجوى علي فقيه 15 يونيو, 2021, 13:25

    ١. يختلف علم الكلام عن علم تاريخ الكلام من ناحية الهدف، فعلم الكلام يهدف الى اثبات صحة المعتقدات او نفيها وعرض الادلة على ذلك، في حين ان علم تاريخ الكلام يهدف الى تبيان من اثبت المعتقدات ومن نفاها متجاهلين اثباتها ونفيها.

    ٢.يوجد ٣ طرق مختلفة لدراسة تاريخ الكلام، هي اولا، محورية الشخصية: تكون الدراسة حول افكار فرد او اشخاص وهم الذين يبينون الافكار والمعتقدات.
    ثانيا، محورية المدرسة: تكون الدراسة حول ممثلو مدرسة كلامية معينة وهم مجموعة اشخاص من الطلاب والمدرسين. وتدور الابحاث حول عوامل ظهور المدرسة والافكار التي يتم الدفاع عنها والافكار المتفق عليها عند متكلمي هذه المدرسة.
    ثالثا، محورية الموضوع: تكون الدراسة حول الفكرة وظهور المعتقد وهي أدق من الطرق السابقة، بحيث يتم تتبع الحدث ومعرفة التطورات والتحولات التي تحصل اليها.

    ٣. تكمن اهمية دراسة علم تاريخ الكلام في التعرف على المصادر والمتون الكلامية ومعرفة الاختلاف والتفاوت فيها، كذلك في معرفة واستنا المعتقدات والدفاع عنها.

    الردّ على هذا التعليق
  5. رانيا موسى فقيه
    رانيا موسى فقيه 16 يونيو, 2021, 08:30

    1) تاريخ الكلام بحث يدور حول المسائل الإعتقادية وهو ليس كلام محضاً ولا تاريخ محضاً وإنما علم يرتبط بكلا العلمين معاً
    ٢)الظواهر التي يبحثها علم الكلام هي تلك الظواهر الخارجية بمعنى المسائل والأحداث الملموسة القابلة للمشاهدة
    انما موضوع تاريخ الكلام هو موضوع ذهني نفسي حيث نتعامل في هذا العلم مع آراء وافكار ليست من سنخ الظواهر الحسية الخارجية وبالتالي لن تكون قابلة للمشاهدة وبهذا نجد تفاوتاً واختلافاً بين موضوعي علم الكلام وتاريخ الكلام
    ٣)اهمية دراسته انه يسعى وراء تحديد اهداف خاصة ويمكن عده مقدمة ضرورية حول الوصول الي اهداف علم الكلام

    الردّ على هذا التعليق
  6. رانيا موسى فقيه
    رانيا موسى فقيه 16 يونيو, 2021, 08:42

    تاريخ الكلام بحث يدور حول المسائل الإعتقادية وهو ليس كلام محضاً ولا تاريخ محضاً وإنما علم يرتبط بكلا العلمين معاً
    ٢)الظواهر التي يبحثها علم الكلام هي تلك الظواهر الخارجية بمعنى المسائل والأحداث الملموسة القابلة للمشاهدة
    انما موضوع تاريخ الكلام هو موضوع ذهني نفسي حيث نتعامل في هذا العلم مع آراء وافكار ليست من سنخ الظواهر الحسية الخارجية وبالتالي لن تكون قابلة للمشاهدة وبهذا نجد تفاوتاً واختلافاً بين موضوعي علم الكلام وتاريخ الكلام
    ٣)اهمية دراسته انه يسعى وراء تحديد اهداف خاصة ويمكن عده مقدمة ضرورية حول الوصول الي اهداف علم الكلام

    الردّ على هذا التعليق
    • رانيا موسى فقيه
      رانيا موسى فقيه 16 يونيو, 2021, 09:26

      تاريخ الكلام بحث يدور حول المسائل الإعتقادية وهو ليس كلام محضاً ولا تاريخ محضاً وإنما علم يرتبط بكلا العلمين معاً
      ٢)الظواهر التي يبحثها علم الكلام هي تلك الظواهر الخارجية بمعنى المسائل والأحداث الملموسة القابلة للمشاهدة
      انما موضوع تاريخ الكلام هو موضوع ذهني نفسي حيث نتعامل في هذا العلم مع آراء وافكار ليست من سنخ الظواهر الحسية الخارجية وبالتالي لن تكون قابلة للمشاهدة وبهذا نجد تفاوتاً واختلافاً بين موضوعي علم الكلام وتاريخ الكلام
      ٣)اهمية دراسته انه يسعى وراء تحديد اهداف خاصة ويمكن عده مقدمة ضرورية حول الوصول الي اهداف علم الكلام

      الردّ على هذا التعليق
      • رانيا موسى فقيه
        رانيا موسى فقيه 16 يونيو, 2021, 09:47

        يخ الكلام بحث يدور حول المسائل الإعتقادية وهو ليس كلام محضاً ولا تاريخ محضاً وإنما علم يرتبط بكلا العلمين معاً
        ٢)الظواهر التي يبحثها علم الكلام هي تلك الظواهر الخارجية بمعنى المسائل والأحداث الملموسة القابلة للمشاهدة
        انما موضوع تاريخ الكلام هو موضوع ذهني نفسي حيث نتعامل في هذا العلم مع آراء وافكار ليست من سنخ الظواهر الحسية الخارجية وبالتالي لن تكون قابلة للمشاهدة وبهذا نجد تفاوتاً واختلافاً بين موضوعي علم الكلام وتاريخ الكلام
        ٣)اهمية دراسته انه يسعى وراء تحديد اهداف خاصة ويمكن عده مقدمة ضرورية حول الوصول الي اهداف علم الكلام

        الردّ على هذا التعليق
  7. رئيفة علي
    رئيفة علي 18 يونيو, 2021, 10:26

    ١- يختلف علمي و لناحية الهدف.
    حيث أنّ الهدف الأساسيّ من علم الكلام هو إثبات المعتقدات والمسائل الاعتقادية من خلال ذكر الحجج عليها ورفع الشّبهات عنها.
    أمّا علم تاريخ الكلام، فلا شأن له بإثبات صحّة المسائل بل البحث في هويّتها وعلّتها وكيفيّة ظهورها، والبحث في صحّة انتساب الأفكار.

    ٢- إنّ تحليل الآراء الكلاميّة ودراستها قد تتمّ بأشكالٍ مختلفة كالآتي:

    الدّراسة من خلال محوريّة الشّخصيّة

    بانتساب بعض الأفكار إلى شخصٍ معيّن، يمكن خلال الدّراسة التّاريخية توجيه التّحقيقات والدّراسة لتتمّ من نافذة الشخصيات وعن طريق محوريتهم.
    تقع بذلك الشّخصية أو مجموعة من الشّخصيات محوراً للدّراسة، ويتمّ تبيان تأثيرها وتأثّرها في مجال الأفكار الكلامية.

    الدّراسة من خلال محوريّة المدرسة الكلامية

    محور البحث هنا ليسوا أشخاصاً أو مجموعات بل المدرسة الكلاميّة التي ينتسبون إليها.. أي أنه لا يبحث عن الأفراد كأشخاص مستقلّين وعن آراهم المنفردة بل بما هم ممثلون لمدرسة كلامية محدّدة.

    الدّراسة من خلال محوريّة الموضوع

    هي الدّراسة الأكثر دقّةً وعمقاً وتتمحور حول فكرة خاصّة، تتركّز فيها الدراسة حول الموضوع (الفكرة، المعتقد) بشكلٍ أساسيّ ولا تتعامل بنحوٍ جدّي مع الشّخصيات والمدارس.

    ٣- يعرّف علم تاريخ الكلام بشكلٍ أفضل على المتون والمصادر الكلامية الأساسيّة، بحيث يمكن للشّخص المطّلع على مباحث علم تاريخ الكلام والتحوّلات العارضك على المصطلحات والأفكار، التمييز بين هذه المصطلحات يشكل جيدّ وبالتالي سيكون قادراً على فهمها بشكل أفضل.

    وتتمثّل أهميّة في مقام الدّفاع عن الأفكار والمعتقدات الكلاميّة ودحض الشّبهات-لأنّ أغلب الشّبهات التي تواجه المعتقدات الدينية اليوم هي تاريخية أكثر ممّا هي كلاميّة.

    الردّ على هذا التعليق
  8. رئيفة علي
    رئيفة علي 18 يونيو, 2021, 10:28

    ١- يختلف علمي تاريخ الكلام والكلام لناحية الهدف.
    حيث أنّ الهدف الأساسيّ من علم الكلام هو إثبات المعتقدات والمسائل الاعتقادية من خلال ذكر الحجج عليها ورفع الشّبهات عنها.
    أمّا علم تاريخ الكلام، فلا شأن له بإثبات صحّة المسائل بل البحث في هويّتها وعلّتها وكيفيّة ظهورها، والبحث في صحّة انتساب الأفكار.

    ٢- إنّ تحليل الآراء الكلاميّة ودراستها قد تتمّ بأشكالٍ مختلفة كالآتي:

    الدّراسة من خلال محوريّة الشّخصيّة

    بانتساب بعض الأفكار إلى شخصٍ معيّن، يمكن خلال الدّراسة التّاريخية توجيه التّحقيقات والدّراسة لتتمّ من نافذة الشخصيات وعن طريق محوريتهم.
    تقع بذلك الشّخصية أو مجموعة من الشّخصيات محوراً للدّراسة، ويتمّ تبيان تأثيرها وتأثّرها في مجال الأفكار الكلامية.

    الدّراسة من خلال محوريّة المدرسة الكلامية

    محور البحث هنا ليسوا أشخاصاً أو مجموعات بل المدرسة الكلاميّة التي ينتسبون إليها.. أي أنه لا يبحث عن الأفراد كأشخاص مستقلّين وعن آراهم المنفردة بل بما هم ممثلون لمدرسة كلامية محدّدة.

    الدّراسة من خلال محوريّة الموضوع

    هي الدّراسة الأكثر دقّةً وعمقاً وتتمحور حول فكرة خاصّة، تتركّز فيها الدراسة حول الموضوع (الفكرة، المعتقد) بشكلٍ أساسيّ ولا تتعامل بنحوٍ جدّي مع الشّخصيات والمدارس.

    ٣- يعرّف علم تاريخ الكلام بشكلٍ أفضل على المتون والمصادر الكلامية الأساسيّة، بحيث يمكن للشّخص المطّلع على مباحث علم تاريخ الكلام والتحوّلات العارضك على المصطلحات والأفكار، التمييز بين هذه المصطلحات يشكل جيدّ وبالتالي سيكون قادراً على فهمها بشكل أفضل.

    وتتمثّل أهميّة تاريخ الكلام في مقام الدّفاع عن الأفكار والمعتقدات الكلاميّة ودحض الشّبهات-لأنّ أغلب الشّبهات التي تواجه المعتقدات الدينية اليوم هي تاريخية أكثر ممّا هي كلاميّة.

    الردّ على هذا التعليق
  9. رانيا فقيه
    رانيا فقيه 25 يونيو, 2021, 06:11

    تاريخ الكلام بحث يدور حول المسائل الإعتقادية وهو ليس كلام محضاً ولا تاريخ محضاً وإنما علم يرتبط بكلا العلمين معاً
    ٢)الظواهر التي يبحثها علم الكلام هي تلك الظواهر الخارجية بمعنى المسائل والأحداث الملموسة القابلة للمشاهدة
    انما موضوع تاريخ الكلام هو موضوع ذهني نفسي حيث نتعامل في هذا العلم مع آراء وافكار ليست من سنخ الظواهر الحسية الخارجية وبالتالي لن تكون قابلة للمشاهدة وبهذا نجد تفاوتاً واختلافاً بين موضوعي علم الكلام وتاريخ الكلام
    ٣)اهمية دراسته انه يسعى وراء تحديد اهداف خاصة ويمكن عده مقدمة ضرورية حول الوصول الي اهداف علم الكلام

    الردّ على هذا التعليق

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*