السلطة الحديثة واشتغالاتها الرمزية

السلطة الحديثة واشتغالاتها الرمزية

لم تعد السلطة مجرد أداة تحكُّمٍ مباشر بالمجتمعات الإنسانية عبر قوتها الصلبة، فهذه الوسيلة كانت ناجحة في مجتمعات ما قبل الثورة العلمية والتقنية التي وصلت إلى ذروتها من خلال تطور وسائل التواصل وتنوعها، حيث في هذا الواقع المستجد لم يعد مفهوم الشوكة هو الأصل الذي يجب أن يسعى إليه أصحاب السلطة، أو لنقل لم يعد غاية قائمة بذاتها، لأنّها سرعان ما تنحل في حال تعرضها لخطر خارجيّ يفقدها القدرة على ممارسة عنفها أو قوتها عبر وسائلها الصلبة، وهذا لا يعني غياب أهمية هذه القوة، سواء أكان في البدايات أو أثناء عمل القوى الناعمة، ولكن ما نشير إليه إلى ضرورة أن تتكئ هذه القوة على فهم للبيئة التي تتعامل معها.

فالسلطة في الراهن تحوّلت باتجاه القوة الناعمة للقيام بمهامها مستفيدة من الأدوات الرمزية التي تُوصِلُ رسائلها باتجاه العقل عبر رأس مال رمزي  مشترك، يتكئ على التكوين الثقافيّ والاجتماعيّ للشعوب لمخاطبتها بلغتها، وطبقًا لرغباتها من أجل تحقيق غايات محددة. فتفكيك آلية إعمال العقل وفحص الاستجابات الممكنة والمتوقعة، يشكل نقطة البداية في كلّ عملية تغيير أو تثبيت لسلطة ما حديثة ومعاصرة، والقادر على القيام بعملية مقاصة مع الآخرين هو الأجدر على قيادتها، فالسلطة في هذا الموضع كسائس عربة النفس الأفلاطونية، يحب أن تدرك آليات كبح جماح حصاني الشهوة والغضب، والتنسيق فيما بينها حتى تبقى على توازنها، وهذه المقاربة تبقي النفس العاقلة بما هي قيادة أمرية والمتمثلة بسلطة حاكمة طالما استطاعت أن تسيطر على الطبقات الاجتماعية الأخرى عبر امتلاكها القدرة على تسييل رأس المال المشترك للاستفادة منه بتثبيت قاعدتها.

من خلال ما تقدم، السلطة هي تلك القوة القادرة على التلاعب بالعقول، وبالتالي بالشعوب عبر استحضار خطاب، يستطيع أن يوجد حقلًا تداوليًّا شبيهًا بأسواق المال، من يمتلك القدرة الاقتصادية على التحكم به، وتحريكه بسهولة، يستطيع أن يحكمه، لأنّه في هذا الموضع، يمتلك القدرة على استخدام رأس المال الرمزي من أجل إنتاج خطاب يتوافق مع البنية الاجتماعية المخاطبة، لذلك نرى أنّ المجتمعات الإنسانية الحديثة، تميل باتجاه إقامة سلطة مرجعيتها الفاعلين على وسائل الإعلام والتواصل، ومن يسيطر عليها، يستطيع أن يبني أيديولوجية خاصة به، وهذا يعني أنّ العنصر الأساس في بناء السلطة، يتمثل في القدرة التواصلية، ويقتضي هذا الواقع بسيطرتها على وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، التي تشكل بحسب “باولو فرير” منصة لتضليل عقول البشر: “[و] أداة للقهر، إنه يمثل إحدى الأدوات التي تسعى النخبة من خلالها إلى تطويع الجماهير لأهدافها الخاصة”.

والنقطة السابقة، ستكون نقطة انطلاق بورديو، الذي نظر إلى وسائل الإعلام باعتبارها أداة للعنف الرمزي ومن ثم لإحكام السيطرة وضمان الهيمنة، وفي هذا الإطار، اعتبر أنّ القنوات التلفزيونية وبشكل خاص الفضائية منها لم تعد مجرد قنوات تقدم برامج للتسلية أو للتثقيف (حتى وإن كانت برامجها تتضمن ذلك)، وإنما هي قد أصبحت أدوات للضبط والتحكم السياسي والاجتماعي في المجتمعات الراهنة، أو هي وفقًا للمصطلح الذي نستخدمه عبارة عن أدوات للعنف الرمزي – تتوافق مع رأس المال الثقافي والاجتماعي – الذي تمارسه الطبقات الاجتماعية التي تهيمن على المجتمع وتسير هذه الأدوات.

إنّ الإعلام ووسائل التواصل بهذا المعنى آلة تعمل على الدفع بالقوى الاجتماعية نحو تحقيق أهداف السلطة واستمرار سيادتها، فتقدم طبقًا شهيًّا يخدم مصالحها، لكنّها بهذا الطبق تمارس تأثيرها الرمزي الدائم على الفاعلين الاجتماعيين، الذين قاموا بمقاصة بينهم وبين السلطة، إذ قامت بتقديم ما يتناسب مع رأسمالهم الخاص، وبالمقابل أخذت منهم الطاعة والركون لها.

فالسلطة الحديثة تعمل على تحقيق مصالحها من خلال التلاعب بالعقل والتأثير به عبر بثّ مجموعة من المثيرات التي تتوافق مع بنية العقل المخاطب، الذي يشكل العنصر العاطفيّ الانفعالي الأساس الذي يقوم عليه، ومن ثم ينتقل إلى التفكير العقلاني الذي يرتبط بكثير من الأحيان بمصالحه الخاصة ومنفعته الذاتية، ليصل بعد ذلك إلى المنفعة بالمعنى الأعم، وهذا ما يجعل كلّ خطاب يتوجه باتجاه الاجتماع عليه أن يقوم على عناصر متعددة:

  • إظهار تميّز المخاطب وإشعاره بأهميته عبر العمل على تضخيم التناقض مع الآخر، مقدمة لاستثماره في معركة السلطة، وفي هذا المجال يتمّ اختيار الرموز المناسبة التي تتوافق مع بنية العقل المخاطب سواء من خلال أمثلة تاريخية أو نصوص ذات طبيعة دينية أو أيديولوجية.
  • العمل على زرع مجموعة من العناصر التي تعزّز توجّهًا محدّدًا عند المتلقي، يمكنها استخدامها في أوقات لاحقة من أجل مصلحتها الخاصة.

السلطة بالتالي هي القادرة على تفكيك نظام العلاقات المتشابكة.. وبنية العالم الاجتماعي من أجل فهم آليات الهيمنة والسيطرة، مما يعني أن الخلفية التي يشتغل عليها هي الرمز لما له من تأثير فائق وغير محدود، إضافة إلى أنه متخفّي، لا يظهر إلا على صورة مواقف من المتلقي سواء أكان ذلك عبر مواقف مباشرة أو انفعالات إنسانية.

 

الدكتور أحمد ماجد

الدكتور أحمد ماجد

من مواليد خربة سلم، قضاء بنت جبيل. حاز الإجازة في الفلسفة من الجامعة اللبنانيّة 1991. كما حاز ديبلوم الدراسات العليا في الفلسفة عام 1997 عن أطروحة تحت عنوان "المصطلح الفلسفيّ عند صدر الدين الشيرازي"، تألّفت اللجنة المشاركة في النقاش من الدكتور رفيق العجم والدكتور علي زيعور والدكتور عادل فاخوري. حاز أيضًا الدكتوراه في الجامعة الإسلاميّة في لبنان عن رسالة تحت عنوان "مكانة الإنسان في النصّ والتراث الإسلاميّين في القرون الثلاث الأولى للهجرة"، تألّفت لجنة المناقشة من كلّ من الدكاترة: الدكتور علي الشامي، الدكتور هادي فضل الله، الدكتورة سعاد الحكيم، الدكتور ابراهيم بيضون، الدكتور وليد خوري. عمل في مجال التعليم في عدد من الثانويّات منذ 20 عامًا. عمل في الصحافة، وكتب في عدد من الوكالات والمجلّات اللبنانيّة والعربية الفلسفية المحكمة. باحث في قسم الدراسات في معهد المعارف الحكمية. أستاذ مادة منهجية البحث العلمي في معهد المعارف الحكمية. عمل مدير تحرير لعدد من المجلّات، منها مجلّة المحجّة. كتب في تاريخ الأديان من كتبه: المعجم المفهرس لألفاظ الصحيفة السجّاديّة بالاشتراك مع الشيخ سمير خير الدين. تحقيق الصحيفة السجّاديّة. الخطاب عند سماحة السيّد حسن نصر الله. تحقيق كتاب الأصول الثلاثة لصدر الدين الشيرازي. الحاكمية .. دراسة في المفهوم. العلوم العقلية في الإسلام. - بالإضافة إلى عدد كبير من الأبحاث والدراسات. العلمانية شارك في عدد من الكتب منها: الكتاب التكريمي بالدكتور حسن حنفي، نشر في القاهرة من قبل جامعة الزقازيق الكتاب التكريمي بالدكتور عبد الرحمن بدوي مؤتمر الديمقراطية دراسة علوم الإنسان في جبيل برعاية الأونسكو النتائج السياسية للحرب العالمية الأولى/ التشكلات اليسارية/ مجلة البيان المصرية شارك في العديد من المؤتمرات والندوات المحلية والدولية.


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
السلطة الحديثةالدين والسلطة

المقالات المرتبطة

إمكان المِتافيزيقا

لقد كان إيمانويل كانط أوّل من سأل كيف تكون المِتافيزيقا ممكنة؟ إلّا أنّه كان قد افترض أنّ موضوع المِتافيزيقا يشتمل على الحقائق القبليّة التركيبيّة.

زينب (ع)، ورُشدُ السير والسلوك

إذن، من هي الحوراء زينب (ع)؟! العالِمةُ غير المـُعلَّمة أي صاحبة البصيرة النافذة بفعل روح العبودية وحصن التقوى إنما كانت بذلك وليةً من أولياء الله.

آراء في العلم الديني

لا يخفى أنّه كان يُلاحظ طوال التاريخ، وبين الفينة والأخرى وجود بعض الاختلافات والتناقضات بين الاكتشافات العلمية الإنسانية والتعاليم الدينية،

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*