إدمُند هُسِرل: أصلُ الزمانِ وتكوُّنُه

by مايكل أندروز | يناير 27, 2016 12:25 م

ترجمة: محمود يونس

يرى هُسِرل أنّ سلسلةً من اللحظات-الآن المنعزِلة، لا تكفي لتَشكُّلِ أيِّ موضوع، فلا بدّ من وجودِ نوعٍ من الحضورِ للموضوع يكون مُمتدًّا (مُستمرًّا). فالآن المــَعيشةُ هي صيرورةٌ تُشكِّلُ العلاقةَ بين ما هو ماضٍ مُباشر (من خلال الاستذكار الحضوريّ) ومُستقبلٍ مُباشر (من خلال الاستنظار الحضوريّ). هذه البنية المــُتشكِّلة من الاستذكار والاستنظار الحضوريّين هي من أهمِّ أبعاد الخبرة الإدراكيّة، وهي التي تُشكِّلُ، بدورِها، لحظات الزمان كماضٍ وحاضرٍ ومُستقبل، في وحدةٍ مُتماسكةٍ من الخبرة الذاتيّة، بحيث يبدو للذات المــُدرِكة أنّ الزمان في سيلانٍ مُستمرّ. أمّا الزمان المقصودُ هنا فليس هو الزمان الموضوعيّ، بل هو الحقل الزمنيّ البَدْئيّ...تحميل البحث

Source URL: http://maarefhekmiya.org/2333/%d8%a5%d8%af%d9%85%d9%8f%d9%86%d8%af-%d9%87%d9%8f%d8%b3%d9%90%d8%b1%d9%84-%d8%a3%d8%b5%d9%84%d9%8f-%d8%a7%d9%84%d8%b2%d9%85%d8%a7%d9%86%d9%90-%d9%88%d8%aa%d9%83%d9%88%d9%91%d9%8f%d9%86%d9%8f%d9%87/