الوعي الزائف في المادّيّة

الوعي الزائف في المادّيّة

ترجمة محمود يونس

تقبل الأطروحة المادّيّة بواقعيّة النظام السببيّ بعد أن تشترط حصر كلّ علّة بالعلل المادّيّة. من هنا، يرتبط السؤال المادّيّ الجوهريّ بالوصول إلى محكٍّ متين للتمييز بين ما هو مادّي وما ليس بمادّيّ. إنّ الإخفاق التاريخيّ للمادّيّة في الإجابة عن هذا السؤال، واستغراقها في الالتحاق بالعلم كما هو في راهنه، يجعل منها موقفًا فلسفيًّا قائمًا على تسويغ تماميّة العلم (الفيزياء تحديدًا) أكثر منها نظريّة ذات شروط صدق يمكن التحقُّق منها، وإن رأى المادّيون إلى أنفسهم كمن يلتزم نظريّةً ويعمل وفقها….تحميل البحث



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*