نظرية الاتحاد والحلول عند الحلاج آراء وموقف

نظرية الاتحاد والحلول عند الحلاج آراء وموقف

اختلف العلماء والمفكرون في فكر حسين بن منصور الملقب بالحلاج فذهب البعض الى تكفيره والبعض الآخر وصفه أنه من أهل الفناء. والمفارقة أن هذا الاختلاف يتعدى كونه فكريًا أو ثقافيًا يمكن تجاوزه، فتقييم الحلاج أخذ بعدًا عقائديًا، وإن كان العلماء يتفقون على أن الرجل صاحب نظرية الحلول والاتحاد بالوحدة، لكن الإشكالية هي، هل أن ما طرحه الحلاج هو كفر وإلحاد؟ أم أنه كان خارجًا عن قيود السلطة السياسية فاتخذت أفكاره ذريعة لتتخلص منه. أم أن القوم وقعوا بالغلط والخطأ الفاحش وأن الحلول والاتحاد يصعب فهمها من أصحاب العبارات وأهل القشور من لا اطلاع لهم على الحقائق، من خواص الأجسام والأعراض؟

البحث يسلط الضوء على نظرية الإلحاد والحلول وبعض الجدل والنقاش والاختلاف بشأنها. والمتوخى إعطاء فكرة بسيطة للقارىء تصلح أن تكون إحاطة ثقافية، وإن المنهج المتبع فيه هو المنهج التاريخي، مع استخدام ما أمكن للأدوات العلمية للأبحاث….تحميل البحث


المقالات المرتبطة

الدين وإشكالية الشر عند إخوان الصفا

رغم الخلاف بين التيارات الدينية الإسلامية حول مصدر الشر والألم، فإن وجودهما يمثل حقيقة أكيدة في الفكر الإسلامي،

الفراغ الثابت في العلاقة بين الذات والموضوع

تمثل العلاقة بين الذات والموضوع مدخلًا جوهريًا لمناقشة علاقة الفرد بنفسه وعلاقته بالعالم وما ينتج عن هذه العلاقات

تولّي الإمام الحسين بين الغلوّ والاعتدال

قال الله تعالى في كتابه الكريم: {يا أيّتها النفس المطمئنّة ارجعي إلى ربّك راضية مرضيّة فادخلي في عبادي وادخلي جنّتي}.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*