ما الفلسفة؟

ما الفلسفة؟

ترجمة د. جمال نعيم

الفلسفة، في نظر دولوز، هي فنّ اختراع الأفاهيم وابتكارها وصنعها، أو هي بالأحرى فنّ إبداع الأفاهيم. والأفهوم هو فعل فكريّ محض، يعبِّر عن فكر ضروريّ، ويكون بمثابة إجابة عن مسألة جديدة يتمّ ابتداعها في الفلسفة. وهو، بهذا المعنى، مُنشِئ للمعرفة أكثر ممّا هو حصيلة لها. فالفلسفة ليست بحثًا عن الحقيقة، والحقيقة الفلسفيّة ليست مطابقةَ القول للواقع، لأنّ لكلّ أفهوم حقيقة خاصّة به بالنسبة إلى الأفق المتحرّك الذي ينشأ فيه، أو بالأحرى بالنسبة إلى الحدس الأساسيّ لدى الفيلسوف. الفلسفة، إذًا، نشاط مُنتج لكيانات خاصّة بها، وبذلك، تتميّز الفلسفة عن العلوم والفنون التي ليست بحاجة إلى الفلسفة لتقوم، والتي تهتمّ بإبداعاتها الخاصّة بها، والتي من خلالها تُفكّر الإنسان والحياة والكون. ومع ذلك، هناك صلاتٌ يمكن أن تنشأ بين الفلسفة والعلوم والفنون….تحميل البحث

 



المقالات المرتبطة

تلخيص كتاب وصايا الإمام الصادق للسالك الصادق

إنّ رحلة السير إلى الله جميلة بقدر ما هي شاقّة وصعبة للوصول، يكفي أن يخلص الإنسان لله روحه، ويسلّم نفسه إلى بارئها طائعًا خاضعًا له تعالى بإرادته وعزمه على الوصول، فيرى كلّ الأشياء فيه وبه ومعه ليقطع كلّ تلك المسافات الطويلة بومضة حبّ ويصل إلى حيث يريد.

العمارة الإسلاميّة في لبنان: سؤال الهويّة والأصالة

الوظيفة الجماليّة فتتصف باعتبارها المسؤولة عن الإمتاع البصري بالدرجة الأولى؛ لأن من مهامها الإجابة عما يتعلق بــ “الانتماء” إلى مكان فيه الراحة النفسيّة، مكان تشبه فيه مكونات البناء والزخرفة والأشكال الهندسيّة المعتمدة صورًا مألوفة من ذاكرة الناس وحياتهم المُعاشة، صورًا تشبه تاريخهم وتراثهم وأفكارهم وفلسفتهم حول العمل والحياة وغيرها من الأمور.

نَحو تنظير ثوري لِمفهوم الاقتصاد في الإسلام

يقدم الدكتور محمود اسماعيل، دراسة في مشروع الاقتصاد الإسلامي، مستندًا للمفكرين الإسلاميين حبيب الله بايدار،

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*