الواقعية الفلسفية والفضاء الأقصى للمعنى

الواقعية الفلسفية والفضاء الأقصى للمعنى

غلب الوضع الإلهي على مباحث المعرفة في التراث الإسلامي، وطال البحث علاقة العلم الإلهي بمتغيرات الواقع، فيما انطبع العصر الحديث بالطابع الإنساني على مستوى أبحاث علم المعرفة، الا أنّ سهم التراث بلغ شأنًا بعيدًا في الوعي بمقولة المعرفة على الرغم من قصور الدراسات المعاصرة عن تعميق فهمها للتراث على ضوء المستجدات الراهنة. ومن جملة الأبحاث المعرفية التي طالها التساؤل حديثًا، مسألة إمكان معرفة حقائق الأشياء أو القصور، إلا عن درك خواصها، وهذه المسألة وإن اتخذت حديثًا كذريعة للتساؤل حول قيمة المعرفة، إلا أنها حقيقة ضاربة في جذور الفكر البشري وإن اكتنفها الوعي بدرجات متفاوتة في المراحل المختلفة، فقد تمت الإشارة اليها في كنف الثقافة الإسلامية تحت عناوين مختلفة، كعنوان معرفة الشيء بالوجه ومعرفته بالكنه.   تحميل المقال



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*