جاك دريدا ومغامرة الاختلاف الكتابة كفضاء للاختلاف

جاك دريدا ومغامرة الاختلاف الكتابة كفضاء للاختلاف

إن إحدى السمات الأساسية لما يقدمه ديريدا، هي زعزعة صرح نزعة التمركز الأوروبي بحداثاته القائمة على التمركز حول الصوت، أي العناية بالكلام على حساب الكتابة تلك التي يمكن معاينتها منذ أفلاطون حتى دوصوسير. وفي مواجهة هذا التمركز، صاغ “دراسة الكتابة” Grammatologie كفعالية تقلب التدرج التقليدي، أو أفضلية الكلام على الكتابة. فبدلا من تصور الكتابة كمشتق طفيلي من التعبير المنطوق، يمكن أن يصور الكلام على انه مشتق من الكتابة.  تحميل المقالة



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*