أطروحات في الديمقراطية الدينية

أطروحات في الديمقراطية الدينية

كان طرحُ مفهوم “الديمقراطية الدينية” والجمعُ بين مفهوم الجمهورية الإسلامية، دعوة جديدة كسرت الحدودَ التي كانت مرسومةً من قبل في عالم الفلسفة السياسية. والسمة الأساس لأطروحة الإمام الخميني في هذا المجال هي أنها لم تقسّم حقّ الحاكمية إلى أجزاءٍ متساويةٍ أو غيرِ متساوية بين الله والإنسان، أو فَلنقل إنها لم تضع الجمهورية على خط موازٍ مع الإسلامية لتعقد بينهما مصالحة اضطرارية أو براغماتية، بل اعتقد الإمام فيها أن “حق الناس” فرعٌ من شجرة حق الله، والجمهورية قالبٌ وشكلٌ لإعمال حاكمية الله، بحيث لا يمكن فصل هذه الديمقراطية عن الجمهورية في غاياتها الإسلامية ومحتواها، ولا كذلك عن المشروعية الدينية، ولا يمكن بالتالي وضعُها على الطرف المقابل للدين.  تحميل المقال

 



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*