دراسات تاريخية في فاجعة الطف

دراسات تاريخية في فاجعة الطف

لشراء الكتاب

تحميل الفهرس

تحميل المقدمة 

كلمة الناشر

اقترب ميقات الهجرة إلى الله، والهاشميون يشدون الرحال للقاء وعد الله الحق، والشهادة وحيٌ صاعدٌ ودعاء… الإسلام يُولد من جديد، ويخطّ كلماته على التراب دماءً.

الهجرة اكتملت وبُنيت المدينة وصار للحقّ مكانًا يؤشّر إليه، والأرض تَعجبُ كيف تحمل على ذراها ثقل أمانة إمام هاجر إلى الله بعد العروج عليها.

من عبق الدماء ارتسمت الصورة، صوتٌ صاعدٌ ينادي “خذ حتى ترتضى” وجلّاد، والمشهد يمتد حتى يُختزل التاريخ بيوم، ويقيم للحق صرحًا يأخذ يمتد إلى البعيد، ليصبح كل يوم عاشوراء وكل أرض كربلاء.

عاشوراء؛ ذاك الفجر المضمخ بالدماء، الموُلِّد للمعاني، وسيرة العشق الأبديّ إلى الله، هي موضوع هذا الكتاب، الذي يتشرف دار المعارف الحكمية بتقديمه للقارئ العربي من أجل رسم صورة حقيقية عن هذه الواقعة، حيث يقدم الكتاب نقلًا توثيقيًا تحقيقيًا تاريخيًّا علميًّا لجملة من الجوانب المتعلقة بالحدث بكلّ تفاصيلها.

والعرض هذا إنّما يهدف إلى إبراز حقيقة ما حصل بكلّ ما فيه من شهادة وألم وسبي، من أجل استلهام المعنى الحقيقي، حيث يخرج التاريخ عن مجرد تسجيل للحدث، ليتحول إلى عبرة، والعبرة دمعٌ ومحتوى، فمنها تخرج الثورة وتتحول إلى زلزال يقوّض عروش الظالمين، وتتقوى الشعوب ببركة معصوم لم يخرج أشرًا ولا بطرًا ولا ظالمًا، بل خرج لطلب الإصلاح في أمة جده فبلغه، والبلوغ هنا يتعدى الآنيّ ليتحوّل إلى حركة في التاريخ، تتجدد مع كلّ مجاهد خرج على الطاغوت فانتصر، لأنّ النصر وعد حق والله لا يخلف وعده.

العودة إلى عاشوراء وتاريخها عودٌ إلى الأصل وإلى لحظة الإخلاص والثقة، حين وقف الإمام أمام جبابرة عصره فرفض البيعة فانتصر الدم على السيف، وبقيت كلمة الله هي العليا، فهُزمت الجموع في اللحظة التي شعرت فيه بانتصارها، وانقضّت أسس الدولة التي تصوّر صانعوها أنّها قامت. وبقي الحسين عليه السلام ناظرًا حافظًا للأمة، يوقظ فيها نبض العدل والإصلاح، حتى صار كلّ ما لديها من عاشوراء.

وإنا في دار المعارف الحكمية إذ نقدم لهذا الكتاب، لا يفوتنا شكر الإخوة العاملين في المعهد العالي للعلوم والثقافة الإسلامية، لا سيما السادة القيمين على مركز أبحاث تاريخ وسيرة أهل البيت عليهم السلام الذين ساهموا في إعداد وتأليف هذا الكتاب، وبالأخص الباحث السيد علي رضا الواسعي مدير المركز، والمشرف على العمل، إضافةً إلى السيد المترجم الذي لم يألُ جهدًا في إنجاز هذا العمل، وكذا الإخوة العاملين في قسم التحرير والترجمة في معهد المعارف الحكمية الذين بذلوا في تنقيح الكتاب بلغته العربية وتدقيقه جهدًا مباركًا غير قليل. سائلين المولى أن يكتب لهذا العمل الموفقية في تحقيق ما ابتغاه له المساهمون في إعداده، شاكرين له ما أنعم علينا وشرفنا به من المشاركة في تقديم اليسير في رسالة سيد الشهداء المولى أبي عبد الله الحسين عليه السلام. جعلنا الله عنده وجهاء به يوم الورود.

والحمد لله رب العالمين.


لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*