ماهية ومرتكزات البحث العلمي

ماهية ومرتكزات البحث العلمي

 تحميل البحث

لا شك أن البحث يختلف جوهريًا عن النشاط التعليمي أو التبشيري والدعائي مثلًا، سواء في الأهداف والبنية أو المنهج والأدوات. كثيرًا ما نلاحظ غيابًا للتمييز بين مشروع البحث والبرنامج التعليمي، في عملية تقييم المقالات المقدمة إلى الدوريات العلمية وأيضًا في تقييم رسائل الماجستير والدكتوراه. ويشيع ذلك في مجال الأبحاث الدينية بنحو أكثر مقارنة بالمجالات العلمية الأخرى.

على أساس أي مقياس ومعيار يمكننا القول بأن النص الفلاني تعليمي أو دِعائي تبشيري، وأن النص الآخر عمل بحثي؟ من المؤكد أن تحديد طبيعة البحث وماهيته هو الذي يزودنا بمقياس كهذا أيًا كان ذلك المقياس. وهذا ما سيسبر غوره  الدكتور أحد قراملكي، في الدراسة التبيانية التي سنضعها بيني أيدكم.

 

الدكتور أحد قراملكي

الدكتور أحد قراملكي

ولد الدكتور أحد فرامرز قراملكي في تبريز، سنة 1340 شمسيّة. - أنهى المرحلتين الابتدائيّة والثانويّة في تبريز. - حاز على الماجستير والدكتوراه في الفلسفة الإسلاميّة وعلم اللاهوت من جامعة طهران. سجّل 33 كتابًا ومئات المقالات، منها: - -أخلاقيّات العمل. - الأخلاق في المنظّمات غير الحكوميّة. - تاريخ الفلسفة. - البحوث الأساسيّة في مجال الدين. - الأخلاق التطبيقيّة في إيران والإسلام. - أسئلة الماجستير في اللاهوت. - مناهج البحث في الدراسات الدينية - الهندسة المعرفية للكلام الجديد.



تعليق واحد

أكتب تعليقًا
  1. مؤسسة المنارة للاستشارات
    مؤسسة المنارة للاستشارات 6 أبريل, 2017, 22:34

    البحث العلمي من أهم الأمور التي تحتاج لعناية واهتمام.. نتمنى أن نجد الاهتمام الذي يستحقه كل بحث تبعاً لما يهدف إليه.. بوركت جهودكم
    مؤسسة المنارة للاستشارات
    https://www.manaraa.com/

    الردّ على هذا التعليق

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*