بداية الحكمة- المرحلة الثانية- الدرس الثالث

الإشكالات على الوجود الذهنيّ

 

الإشكال

الردّ

1

حصول الماهيّات بأنفسها في الذهن يستلزم كون الشيء الواحد جوهرًا وعرضًا معًا. وهو محال.

يدخل الجوهر الذهنيّ تحت مقولة العرض العامّ والجوهر الذي يمتنع إطلاق أيّ صفة عليه هو الوجود الخارجي.

2

الماهيّة الذهنيّة مندرجة تحت مقولة الكيف، فإذا تصوّرنا ماهيّة واقعة تحت مقولة ما، صار المتصوَّر مندرج تحت مقولتين متباينتين، وهو محال.

القول مندفع بأنّ العلم هو مطايقة ما في الذهن عن ما هو في الخارج، وأّ العلم الموجود في الذه والخارج واحد بحسب الحمل الأوّليّ وغيره بحسب الحمل الشايع الصناعيّ.


لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*