أساس الحكم في الإسلام

أساس الحكم في الإسلام

الإسلام هو في كلمة واحدة “الدستور الإلهيّ” الذي ينظّم علاقة الإنسان مع من سواه، الخالق والمخلوقين، الكون والإنسان؛ الإنسان المجتمع أو الإنسان الفرد. فالإسلام دستور الحياة ونظام التعايش الإنسانيّ في هذا الكون، وإذا فهمنا ما تعنيه كلمة الحكومة بكامل معناها، وهو إدارة حياة الناس في تعايشهم فيما بينهم ومع غيرهم عرفنا أنّ الإسلام في واقعه يساوي الحكومة في واقعها وروحها الأساس.  تحميل البحث

آية الله الشيخ محسن الآراكي

آية الله الشيخ محسن الآراكي

آية الله محسن الأراكي مجتهد وعالم دين إسلامي، من مواليد 1956م، الأمين العام لمجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية، ومؤسس "المركز الإسلامي في إنجلترا"، عضو سابق في مجلس خبراء القيادة في إيران، وأحد أبرز علماء الدين الإيرانيين؛ وهو من تلامذة المرجع الديني والمفكر الإسلامي "الشهيد محمد باقر الصدر"، ومن الذين أستفادوا من الحوزة العلمية في النجف والحوزة العلمية في قم على حد سواء. من مؤلفاته: الولاية الإلهيّة وولاية الفقيه (۱۹۹۱م). مدخل إلى منهج المعرفة الإسلاميّة (۱۹۹۷م). المعرفة الإسلامية، منهجًا وتصورًا. أساس الحُكم في الإسلام. الصحوة الإسلامية المعاصرة، أدوار وروّاد.



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*