امهات المناهج التقليدية في مجال الدراسات الدينية

امهات المناهج التقليدية في مجال الدراسات الدينية

موضوع البحث “أمهات المناهج التقليدية في مجال الدراسات الدينية” لا يخفى على أحد مدى تأثير المنهج في معرفة الإنسان فلا مبالغة في البين إن قلنا: أنّ شخصيّة المفكر تظهر من خلال منهجه، بل المنهج له الدور في صنع الشخصية. يقول ديكارت في هذا المجال “الإنسان الذي لايعتمد منهجًا معينًا في أبحاثه الأحسن أن لا يرد موارد التحقيق”.  تحميل الدراسة

الشيخ أبو القاسم علي ‌دوست

الشيخ أبو القاسم علي ‌دوست

الشيخ أبو القاسم المقلب ب‌ "علي دوست" أستاذ في الحوزة العلمية في قم، وعضو رابطة مدرسي الحوزة العلمية. ولد عام 1341 ه. ش التحق بركب طلاب العلوم الإسلامية في العام 1352 وابتدأ بدراسة المنهج المعروف في الحوزة العلمية من الصرف، والنحو، واللغة، والمعاني، والبيان، والبديع، والمنطق، وأصول الفقه، والفقه، والفلسفة، والتفسير. شرع بالتدريس في العام 1362 آخذًا علي عاتقه حمل هذه الأمانة في تدريس الأدب وأصول الفقه، والفقه، والتفسير، وخارج بحث الفقه والأصول. من كتبه: 1. سلسبيل في أصول التجزئة والإعراب. 2. مغني الأديب عن كتب الأعاريب. 3. فقه وعقل (فارسي). 4. فقه وعرف (فارسي).



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*