محمّد جواد مغنيّة: مسألة الأخلاق وقيمة الإنسان

محمّد جواد مغنيّة: مسألة الأخلاق وقيمة الإنسان

يحلّل الباحث في هذه الدراسة آراء الشيخ محمّد جواد مغنيّة في الأخلاق رابطًا إيّاها بعلم الكلام الجديد. بدأ الدكتور أحد قراملكي بحثه بالحديث عن حياة الشيخ، ومن ثمّ تحدّث عن منهجه، وصولًا إلى تحليل العلاقة بين الأخلاق والإنسان في فكره.

على صعيد البعد الأخلاقيّ، عالج “موقع الأخلاق وهدفها” و”الأخلاق والحياة العمليّة” و”الأخلاق والعادات” وصولًا إلى نقد المدارس الفلسفيّة الغربيّة.

أمّا على صعيد الإنسان، فقد عرض لرؤية مغنيّة للإنسان، التي تعتبر فاتحًا لعهد جديد في البحث الكلاميّ في العالم العربيّ المعاصر….تحميل البحث

 

الدكتور أحد قراملكي

الدكتور أحد قراملكي

ولد الدكتور أحد فرامرز قراملكي في تبريز، سنة 1340 شمسيّة. - أنهى المرحلتين الابتدائيّة والثانويّة في تبريز. - حاز على الماجستير والدكتوراه في الفلسفة الإسلاميّة وعلم اللاهوت من جامعة طهران. سجّل 33 كتابًا ومئات المقالات، منها: - -أخلاقيّات العمل. - الأخلاق في المنظّمات غير الحكوميّة. - تاريخ الفلسفة. - البحوث الأساسيّة في مجال الدين. - الأخلاق التطبيقيّة في إيران والإسلام. - أسئلة الماجستير في اللاهوت. - مناهج البحث في الدراسات الدينية - الهندسة المعرفية للكلام الجديد.



المقالات المرتبطة

الهويّة الإنسانيّة للمرأة في رؤى الإمام الخامنئي

ولادة الزهراء هو يوم عيد، وليس أيّ عيد، إنّه العيد الأغرّ، العيد الكبير، أبرز الأعياد الإسلاميّة. وبهذا، يصبح العشرون من جُمادى الثاني مناسبةً لاستحضار صور كمالها، وتجديد العهود، ودفع النساء والرجال في درب العيش معها.

أولويّات دور المرأة في فكر الإمام الخامنئي

إنّ من العيب أن نقول إنّ المرأة امرأة، وأن الرجل رجل. إنّ للمرأة أن تفخر بأن تكون امرأةً كاملةً وأنثى كاملةً وهي لا تقلّ بأيّ حال عن قيمة الرجل، وهي قد تفوقه في بعض الأحيان فلماذا نتخلّى عن ذلك؟

الفكر العربي الحديث والمعاصر | زكي نجيب محمود والفلسفة الوضعية (1)

العقدان الأخيران من حياة زكي نجيب محمود تُوِّجت بتعديل طال بنية الفكر الوضعيّ لديه دون التخلي عنه، حيث تنبه إلى ضرورة العودة إلى التراث الإسلاميّ والعمل عليه من أجل إنتاج فلسفة تنطلق من خاصية إسلامية وترتكز على أسس علمية،

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*