أسباب تخلّف المسلمين

أسباب تخلّف المسلمين

كثيرة هي المعالجات التي اشتغلت على موضوع تخلّف المسلمين وانحطاطهم الحضاريّ بعد أن كانوا هم قطب الرحى في عصورهم الماضية.

وقبل عرض بعض الآراء في هذا الشأن، من المفيد أن نشير إلى كون هذا الموضوع يتمّ التطرّق له من زاويتين منهجيّتين مختلفتين:

المنهجيّة الأولى: تعالج أسباب التخلّف والانحطاط بقراءة تاريخيّة وأهداف تودّ مطالعة ما حصل من أجل أن تضيء على الأبعاد التاريخيّة لهذا التراجع الحضاريّ عند المسلمين ودولهم.

المنهجيّة الثانية: تعالج الأسباب من منطلق أهداف تلامس الواقع الإسلاميّ المعاصر، فيصبح التاريخ عبرة يستهدي بها الباحث في تلمّس الحراك الحضاريّ الذي يودّ أن يكون فيه فاعلًا ومؤثّرًا، في الوقت الذي لا توفّر فيه المنهجيّة الأولى إلّا حالات مفاهيميّة انفعاليّة استطلاعيّة عند أصحابها.

ولعلّ سبب طرح هذا السؤال لما تخلّف المسلمون؟ أو ما هي أسباب انحطاط الحضارة الإسلاميّة؟ إنّما يعود إلى الصدمة الدينيّة والحضاريّة التي أصابتهم بفعل تقدّم الغرب؛ وهم أهل الكفر، على أهل الدين والإسلام؛ وهم أهل الإيمان….تحميل المقال

الشيخ شفيق جرادي

الشيخ شفيق جرادي

الاسم: الشيخ شفيق جرادي (لبنان)
– خريج حوزة قُمّ المقدّسة وأستاذ بالفلسفة والعلوم العقلية والعرفان في الحوزة العلميّة.
– مدير معهد المعارف الحكميّة (للدراسات الدّينيّة والفلسفيّة).
– المشرف العام على مجلّة المحجة ومجلة العتبة.
– شارك في العديد من المؤتمرات الفكريّة والعلميّة في لبنان والخارج.
– بالإضافة إلى اهتمامه بالحوار الإسلامي –المسيحي.
– له العديد من المساهمات البحثيّة المكتوبة والدراسات والمقالات في المجلّات الثقافيّة والعلميّة.
– له العديد من المؤلّفات:
* مقاربات منهجيّة في فلسفة الدين.
* رشحات ولائيّة.
* الإمام الخميني ونهج الاقتدار.
* الشعائر الحسينيّة من المظلوميّة إلى النهوض.
* إلهيات المعرفة: القيم التبادلية في معارف الإسلام والمسيحية.
* الناحية المقدّسة.
* العرفان (ألم استنارة ويقظة موت).
* عرش الروح وإنسان الدهر.
* مدخل إلى علم الأخلاق.
* وعي المقاومة وقيمها.
* الإسلام في مواجهة التكفيرية.
* ابن الطين ومنافذ المصير.
* مقولات في فلسفة الدين على ضوء الهيات المعرفة.
* المعاد الجسماني إنسان ما بعد الموت.

 تُرجمت بعض أعماله إلى اللغة الفرنسيّة والفارسيّة، كما شارك في إعداد كتاب الأونيسكو حول الاحتفالات والأعياد الدينيّة في لبنان.



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*