دراسة الأنثروبولوجيا من وجهة نظر الدين

دراسة الأنثروبولوجيا من وجهة نظر الدين

يوجد علمان مهمّان لدراسة المجتمعات والثقافات الإنسانيّة هما: علم الأركيولوجيا (علم الآثار) وعلم الأنثروبولوجيا. الأوّل يختص بدراسة الفترات التاريخيّة في حياة المجتمعات والثقافات، ورسم صورة تاريخيّة عن الثقافات القديمة من خلال التنقيب في الحفريّات، ولكنّا نقتصر في دراستنا عن الأنثروبولوجيا، وعلاقات التماس والتضاد مع الدين أو نقاط الالتقاء والاختلاف مع الأديان، وخاصةً ما يتعلّق بدين الإسلام.

 لذلك، فإنّ البحث سينقسم إلى ثلاثة مباحث:

المبحث الأوّل: التعريف بالأنثروبولوجيا وأهدافها ووسائلها.

المبحث الثاني: الأنثروبولوجيا ومشاكل الإنسان المعاصر.

المبحث الثالث: الدين والأنثروبولوجيا؛ الالتقاء والاختلاف.  تحميل البحث

 



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*