عظم الله أجوركم !! إنّها النهضة

عظم الله أجوركم !! إنّها النهضة

لا ينطوي البحث حول عاشوراء على بعد واحد؛ وهو الانفعال العاطفي؛ إذ برغم ما لهذه العاطفة من موقع في تفاعل الناس مع الحدث العاشورائي، وبرغم موضوعية هذا الانفعال تجاه حدث مثَّل جريمة التاريخ في الحياة الدينية. إلّا أننا نلمح في الحدث العاشورائي معالم النهضة الكبرى التي فتحت على التاريخ مسارًا إيمانيًّا وعقائديًّا خاصًّا ومرتبطًا بالوحي المتنزّل على رسول الله محمّد صلّى الله عليه وآله وسلّم.
إنّ الدخول إلى هذه النهضة التاريخية الكبرى ممكن عبر منافذ ثلاث:
المنفذ الأوّل: هو مشهدية النهضة الحسينية، المنصوبة على منظر الدم، والأشلاء، والرؤوس المرفوعة على الرماح، وسبايا الحرائر من حرم رسول الله محمّد صلّى الله عليه وآله وسلّم.
إنّها المشهدية التي تعكس صور المقتول والقاتل، صور المنتهك لكل الحقوق الإنسانيّة، والمظلوم الذي انتُهك حقه.
إلّا أنه في المشهدية أيضًا، تبرز ملحمية انتصار الدم على السيف، وكيف أن المقتول يحقّق غلبته على قاتله.
وهذا يستدعي من أهل الوجد والوجدان، من أهل الفن والبيان، أن يبرزوا مواهبهم وإبداعاتهم المسرحية والشعرية والصورية على أشكالها وإنتاجاتهم الأدبية والسينمائية وغير ذلك، ليقدّموا المشهد للحظة القائمة، فيستودعوه مخيّلة الناس وضمائرهم.
المنفذ الثاني: هو سردية النهضة الحسينية التي تنقل الحدث بوعي وبصيرة ومقصد. إنّه نقل لا يخضع لمؤثّرات مشهدية الانفعال، فيتحدّث عن أمور مجافية للحقائق والتأريخ، بل يريد نقل مسار الحدث بواقعية وبنبضات من القيم المُؤسِّسَة للنهضة.
وهي – أي هذه السردية – التي ينبغي أن تحكم الخطيب الحسيني والقارئ للمجلس والسيرة الحسينية، بل هي التي ينبغي أن تتحول إلى ثقافة لروحية تلقّي أحداث النهضة الحسينية.
وإنّي، إذ أعتقد أن هذه السردية قد مرّ عليها، وما زال إلى الآن، مراحل من النقد والمراجعة، لكنها أخذت مع الإمام الخميني – قده – ومدرسته منحًى من التحوّل التدريجي، بحيث اعتمد الإمام الراحل المشهدية التقليدية لحدث النهضة، وبثَّ فيها روحية الجهاد والشهادة الحسينية، فبعثها سردية حياة، يطل فيها الواقع على الماضي ويتشكّلان لرسم أفق مستقبل الأمة وتطلّعاتها باليوم الموعود للخلاص.
المنفذ الثالث: معنائية النهضة الحسينية، وهي الأصل الذي ينبغي أن ندرس فيه منطلقات وقيم وأهداف وتطلعات هذه النهضة.
وحول كل ذلك نستودعكم الله.. وللحديث صلة.

الشيخ شفيق جرادي

الشيخ شفيق جرادي

الاسم: الشيخ شفيق جرادي (لبنان) - خريج حوزة قُمّ المقدّسة وأستاذ بالفلسفة والعلوم العقلية والعرفان في الحوزة العلميّة. - مدير معهد المعارف الحكميّة (للدراسات الدّينيّة والفلسفيّة). - المشرف العام على مجلّة المحجة ومجلة العتبة. - شارك في العديد من المؤتمرات الفكريّة والعلميّة في لبنان والخارج. - بالإضافة إلى اهتمامه بالحوار الإسلامي –المسيحي. - له العديد من المساهمات البحثيّة المكتوبة والدراسات والمقالات في المجلّات الثقافيّة والعلميّة. - له العديد من المؤلّفات: * مقاربات منهجيّة في فلسفة الدين. * رشحات ولائيّة. * الإمام الخميني ونهج الاقتدار. * الشعائر الحسينيّة من المظلوميّة إلى النهوض. * إلهيات المعرفة: القيم التبادلية في معارف الإسلام والمسيحية. * الناحية المقدّسة. * العرفان (ألم استنارة ويقظة موت). * عرش الروح وإنسان الدهر. * مدخل إلى علم الأخلاق. * وعي المقاومة وقيمها. * الإسلام في مواجهة التكفيرية. * ابن الطين ومنافذ المصير. * مقولات في فلسفة الدين على ضوء الهيات المعرفة. * المعاد الجسماني إنسان ما بعد الموت.  تُرجمت بعض أعماله إلى اللغة الفرنسيّة والفارسيّة، كما شارك في إعداد كتاب الأونيسكو حول الاحتفالات والأعياد الدينيّة في لبنان.



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*