الوجدان وأثره في بناء الشخصية الإيمانية

الوجدان وأثره في بناء الشخصية الإيمانية

 

عناصر بناء الشخصية

تأتي نظرة الإسلام إلى الإنسان والتربية في إطار الشخصية المركبة من مجموعة متكاملة من الجوانب، إن الجوانب الشخصية التي نستخلصها من جملة تعاليم الإسلام، تأتي في أربع مجموعات:

المجموعة الفطرية: القضايا الفطرية كالميل نحو الدين، التوحيد… إلخ.

المجموعة الوجدانية: حب، فرح، حزن… إلخ.

المجموعة العقلية: علوم ومعارف، براهين واستدلالات.

المجموعة الإيمانية: الارتباط بالغيب، الوحي…

والمتأمل في سيرة الأئمة عليهم السلام سيجد أن هذه السيرة في أبعادها قد تطابقت مع هذه المجموعات التي تكون الشخصية الإيمانية.

انطلقت مع النبي صلى الله عليه وآله في بناء الشخصية في بعدها الفطري وترسيخ مباني التوحيد من هذه الجهة ليكمل بعدها الامام علي عليه السلام في ترسيخ مبادئ الدين. ثم ياتي العنصر الوجداني مع الإمام الحسين عليه السلام في حفظ الاسلام وبقائه. ثم مدرسة الإمامين الباقر والصادق عليهما السلام في حفظ الشريعة وإيضاح أحكامها وبعدها مع باقي الأئمة في ترسيخ العقائد. لتكتمل المجموعة مع الامام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف ليمثل أقصى مراتب الارتباط بالغيب.

وما يهمنا هنا الآن هو  الجانب الوجداني فإن الإسلام يدفع المسلم إلى توجيه عنايته لوجداناته، ويدربه على أن يعترف بها، بل ويعتز بها، ولا يرخي عليها أستار الخجل. وهو سبحانه وتعالى يدلنا على أن علاقة عبده به ليست علاقة “معرفة” جافة، بل تربطها العاطفة، وتعمقها، ولذلك أولى الإسلام عناية خاصة بالجانب الوجداني في بناء الشخصية الإيمانية.

والحب هو من أهم تلك العناصر فالفرح والسعادة وكذلك الحزن والبكاء من تجليات الحب ومظاهره إذ يقول سبحانه وتعالى على لسان رسوله صلى الله عليه وآله وسلم ، {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبّونَ اللَّهَ فاتَّبِعوني يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنوبَكُمْ واللَّهُ غَفورٌ رَحيمٌ}[1]، فالله سبحانه وتعالى يحب أن يكون طرفًا في كل علاقة حب، فتعمق، وتزكو، وتطهر، وتسمو.

وفي الجانب الوجداني يظهر الحزن والبكاء الناتجان عن الحب كعنصر مؤثر أكثر من الفرح. وغالبًا ما يترك الحزن أثرًا طويل الأمد في الإنسان بعكس الفرح الذي يكون عابرًا ومحدودًا. ولعل في قضية نبي الله يعقوب وحزنه على يوسف عليهما السلام خير شاهد ودليل.

 

إن لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد أبدًا

فإذا ما أدركنا أهمية الحزن كعنصر وجداني في حفظ المشاعر واستمرار توقدها فإننا نفهم كيف يمكن لهذا العنصر أن يكون عاملًا هامًا في حفظ الدين واستمرار نبض الحياة فيه.

من هنا يمكن لنا أن نفهم معنى قول النبي صلى الله عليه وآله: إن لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد ابداً. فإذا كان الحزن بقوته وضعفه يرتبط بالحب، ضعفًا وقوةً، فإن الحزن على الحسين عليه السلام بما يمثله وبما في الحسين عليه السلام من عناصر مستجمعة، وما جاء فيه من أخبار على لسان النبي صلى الله عليه وآله وربط حب النبي بمودة أهل بيته… إن كل ذلك يجعلنا ندرك السبب الذي جعل لقتل الحسين عليه السلام حرارة لا تبرد أبدًا.

فحرارة الحزن على الإمام الحسين عليه السلام هي الحرارة التي تتغلغل في هذا الدين وتجعله حيًا نابضًا فاعلًا مؤثرًا .وبذلك نفهم معنى القائل إن الإسلام محمدي الوجود حسيني البقاء.

[1]  سورة آل عمران، الآية 31.

السيّد محمّد محمود مرتضى

السيّد محمّد محمود مرتضى

الاسم والشهرة : محمد محمود مرتضى. مواليد عيتا الجبل (جنوب لبنان) 1965. - حائز على إجازة في الفلسفة – الجامعة اللبنانية كلية الآداب والعلوم الإنسانية-قسم الفلسفة . • حائز على ماجستير في الدراسات الإسلامية، الجامعة الإسلامية في لبنان. • نال شهادة الدكتوراه في الفلسفة – الجامعة اللبنانية (2015). • باحث متخصص بالحركات الإسلامية والتكفيرية. • من مؤسّسي معهد الحكمة المتعالية، وأستاذ الفلسفة الإسلامية والمنطق الأرسطي ونظرية المعرفة في المعهد المذكور حتى عام 1996. • مدير المركز الإسلامي للدراسات من العام 1996 لغاية 1999 ومن الهيئة التأسيسية للمركز، ولا زال حتى الآن عضو الهيئة الاستشارية في هذا المركز. • أستاذ في معهد المعارف الحكمية للدراسات الدينية والفلسفية المذكور منذ عام 1999 في المواد التالية: - الفلسفة الإسلامية. - نصوص عرفانية. - مصطلحات الفلسفة والعرفان. - تاريخ العقليات في الإسلام. - نظرية المعرفة. - سيرة تحليلية - الحياة السياسية للأئمة ( كتاب السيد القائد إنسان بعمر 250 سنة). • شارك في عدد من المؤتمرات والندوات العلميّة. • له عشرات المقالات السياسية في جريدتي الأخبار والسفير. • له عدة مؤلفات وأبحاث، منها: 1. الأنبياء فوق الشبهات، الجزء الأول. 2. الأنبياء فوق الشبهات ، الجزء الثاني. 3. فلسفة العصمة عند الشيعة الإمامية. 4. إبستمولوجيا الوحي عند العلامة الطباطبائي، مجلة المحجة، العدد 25، 2012م. 5. الصلاة على محمد وآل محمد باب الوجود، مجلة العتبة، العدد الأول، 2014. • له عدة مقالات على موقع معهد المعارف الحكمية، وهي: 6. بناء الشخصية الإيمانية في فكر الإمام علي بن الحسين زين العابدين، دعاء مكارم الأخلاق نموذجًا . 7. ليلة القدر: التقدير الإلهي والقابليات الإنسانية. 8. ومضات رمضانية. 9. الغدير تتويج لعمل الأنبياء. 10. عشرة من عاشوراء (عشر مقالات حول عاشوراء). • له دراسات سياسيّة خاصة: - داعش وإعلان الخلافة: سؤال في الخلافة والخلاف. - قريبًا كتاب: صناعة التوحش (التكفير والغرب).



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*