قوا أنفسكم وأهليكم…

قوا أنفسكم وأهليكم…

لو تتبعنا الهداية العبادية في حياة أهل الإيمان، على ضوء القرآن الكريم، لوجدناها تنقسم إلى مسلكين رئيسين:

المسلك الأول: هو التفصيلي الذي يتابع فيه المتدين كل جزء من الأحكام الشرعية الواجبة والمستحبة، كما يتجنب فيها المحرمات والمكروهات.

وبعض الناس يضنون أنفسهم بالسؤال القائم على إتعاب النفس دونما هدف يرتجى، أحيانًا. ولو أردنا أن نصنّف حلًا لمثل هذه المتابعة التجزيئية لكان أفضل الأمور هو القول: بأن الرسالة العملية التي تعكس فتاوى مرجع التقليد تمثل أفضل دستور عملاني للعمل العبادي الذي يقرب من الله سبحانه. خاصةً إذا لوحظ فيها الأمور المستحبة، وترك الأمور المكروهة، مع قليل من الالتفات إلى صدق النية، والتوجه المخلص في العمل العبادي.

وهنا نرقب الآيات القرآنية والروايات الداعية لإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت والصوم.

المسلك الثاني: هو ذاك الذي يقوم على ملاحظة الآيات القرآنية التي ترسم لنا أهدافًا تربويةً وتطلب من أهل الالتزام العمل على تحقيقها. من ذلك قوله سبحانه {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ}[1].

إن التصوير القرآني لجزاء الأعمال الظالمة والرديئة هو نار وقودها الناس بذواتهم كما الحجارة لتصوير حجم سعير النار الموقدة بأفعال الناس والتي يملك زمام الأمر فيها ملائكة يتصفون بالغلظة والشدة، بحيث لا يتأثرون بالحريق الهائل الذي يصيب أهل الظلم والسوء. فيكون العذاب جسمانيًا بواسطة النار ومعنويًا بواسطة غلظة الملائكة الشديدة والخروج من هذا المأزق المصيري، على الإنسان أن يستشعر في ذاته الرهبة والخوف من ذاك المصير، فيتولد في نفسه وذاته رجاء الخلاص ومسعى الوقاية من غضب العزيز الجبار.

وهنا تبدأ الرقابة الذاتية وإرادة العمل على تحقيق أمرين:

– قوا أنفسكم: بمنع النفس من الانزلاق نحو السعير والمصير الأسود، وذلك عبر مراقبتها ومحاسبتها والإبداع في رسم دوائر الفعل الخلاصي الفكري والأخلاقي والمسلكي.
– وأهليكم: أي (قوا أهليكم نارًا) يستشعر المرء مع هذه الآية الحث على منع دخول الأهل إلى النار أيضًا، وهذا ما يحدد إطار التحرك الأسري المبني على مسؤولية كل فرد في رسم مصير أهله وخلانه.

وبذلك نستخرج مبادئ من التربية العبادية الجهادية، إلى صراط الحميد.

[1]   سورة التحريم، الآية 60

الشيخ شفيق جرادي

الشيخ شفيق جرادي

الاسم: الشيخ شفيق جرادي (لبنان) - خريج حوزة قُمّ المقدّسة وأستاذ بالفلسفة والعلوم العقلية والعرفان في الحوزة العلميّة. - مدير معهد المعارف الحكميّة (للدراسات الدّينيّة والفلسفيّة). - المشرف العام على مجلّة المحجة ومجلة العتبة. - شارك في العديد من المؤتمرات الفكريّة والعلميّة في لبنان والخارج. - بالإضافة إلى اهتمامه بالحوار الإسلامي –المسيحي. - له العديد من المساهمات البحثيّة المكتوبة والدراسات والمقالات في المجلّات الثقافيّة والعلميّة. - له العديد من المؤلّفات: * مقاربات منهجيّة في فلسفة الدين. * رشحات ولائيّة. * الإمام الخميني ونهج الاقتدار. * الشعائر الحسينيّة من المظلوميّة إلى النهوض. * إلهيات المعرفة: القيم التبادلية في معارف الإسلام والمسيحية. * الناحية المقدّسة. * العرفان (ألم استنارة ويقظة موت). * عرش الروح وإنسان الدهر. * مدخل إلى علم الأخلاق. * وعي المقاومة وقيمها. * الإسلام في مواجهة التكفيرية. * ابن الطين ومنافذ المصير. * مقولات في فلسفة الدين على ضوء الهيات المعرفة. * المعاد الجسماني إنسان ما بعد الموت.  تُرجمت بعض أعماله إلى اللغة الفرنسيّة والفارسيّة، كما شارك في إعداد كتاب الأونيسكو حول الاحتفالات والأعياد الدينيّة في لبنان.



تعليق واحد

أكتب تعليقًا
  1. أبو حسين
    أبو حسين 20 مارس, 2018, 00:43

    بسم الله الرحمان الرحيم

    لا يوجد حل لما سماه الكاتب أعلاه(المتابعة التجزيئية) أفضل من الرجوع إلى رواة حديث أهل البيت عليهم السلام، كما ورد عن الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف: (وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا، فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله عليهم) بلحاظ أن الأمر يتطلب التغلب على الأمية باللغة العربية، أي الإلمام بها، بالحد الأدنى.
    أما الرسائل العملية، فهي نتاج جهد، فرضه الإعتقاد بنقص الأدلة، الذي صرف الهم عند الأصوليين إلى البحث عن قواعد سميت بعلم الأصول التي شكلت وسيلة لتشريع حجية الظن(بفعل عد العقل من مصادر الإستنباط)، فصار المعمول به عندهم على أساسها: بذل الجهد لتوفير البديل عن نقص الأدلة(بغض النظر عن حقيقة الواقع وما إذا كان الخلل في الرؤية والبصيرة والقابلية على اكتشاف الأدلة)، بالتوازي مع تغييب الأحاديث التي تتضمن الأدلة المتوفرة(بما هي بعض محاسن كلام أهل البيت عليهم السلام الذي لو علمه الناس لا تبعوهم) واستبدالها بصيغ خاصة بأصحاب ما تسمى: الرسائل العملية(كما هو حال المتداول) بدل صرف الهم في بذل الجهد لرفع وإزالة سبب نقص الأدلة، المتمثل بغياب الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف، بل من باب أولى، رفع وإزالة سبب الغياب المتمثل بانحدار الأمة والإنقلاب على الأعقاب، مع المتطلبات لذلك، مثل الإعداد والتوعية والعودة إلى القرآن والعترة الطاهرة أهل البيت عليهم السلام،
    فهذا على الأقل دليل قوي وقاطع على أن الرجوع إلى رواة الحديث، كما مر في البداية، هو الحل الأفضل.

    الردّ على هذا التعليق

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*