معيارية العدالة في البناء الحضاري الاجتماعي والانساني

معيارية العدالة في البناء الحضاري الاجتماعي والانساني

تقوم فكرة معيارية العدالة على مرتكزات ثلاث:

أولها: تحديد معنى القيم كالعدالة، وكيف يمكن، ومتى يمكن اعتبارها معيارية؟ ثم الانشغال بترابط مجال القيم الإسلامية بالعدالة، وعلى أي أساس اعتبرناها معيارية في البناء الحضاري، بعد تأكيد معياريتها في البناء المجتمعي، وهذا على المستوى الإسلامي لا بدّ أن ينطلق من محورية العدالة في تهذيب الذات، والنفس الإنسانية. إذ تمثّل الذات الإنسانية في فرديتها ركيزة كل بناء يتمثّل بالنشاط الإنساني المجتمعي منه أو الحضاري.

          ثانيها: التفريق بين معنى “حضارة” و”الحضارة”؛ إذ باتت الدراسات المعاصرة تتحدث عن أن كلّ زمن يمثّل فرادة حضارية خاصة، وهو الذي نسميه بالحضارة مع “ال” التعريف كأنما هي في قيمتها وسياساتها وعلومها تمثّل روح هذا العصر أو ذاك.

          في الوقت الذي لا ننفي فيه وجود حضارات بما هي أمم وشعوب. إلا أنها حضارات غير سيادية؛ لكن يبقى السؤال الذي يحتاج إلى إجابة أن الحضارات بما هي قابلة للولادة والهرم والموت، هل يمكن لها بعد هرمها أن تعود لتسود من جديد في أي عصر من العصور الآتية؟

          وهنا بالنسبة للحضارة الإسلامية هل ما زالت الحاجة إليها قائمة؟ وهل يمكن للحضارة الإسلامية أن تستعيد سيادتها يومًا؟

          ثالثًا: هل بإمكاننا أن نجد ونتلمّس وجه العدالة في الحضارات الفاعلة بعالم البيوم؟ وفي العلاقات الدولية؟ أم أن العدالة الحضارية هي الفرادة الخاصة للإسلام والمسلمين؟

          وعليه، فإن الحاجة للإسلام الحضاري ما زالت قائمة كحاجة معاصرة اليوم. وكيف هو المشهد الدولي المعاصر اليوم أمام تطلعات عالم المسلمين نحو بناء حضارتهم العادلة، بل بناء الحضارة العادلة؟

الشيخ شفيق جرادي

الشيخ شفيق جرادي

الاسم: الشيخ شفيق جرادي (لبنان) - خريج حوزة قُمّ المقدّسة وأستاذ بالفلسفة والعلوم العقلية والعرفان في الحوزة العلميّة. - مدير معهد المعارف الحكميّة (للدراسات الدّينيّة والفلسفيّة). - المشرف العام على مجلّة المحجة ومجلة العتبة. - شارك في العديد من المؤتمرات الفكريّة والعلميّة في لبنان والخارج. - بالإضافة إلى اهتمامه بالحوار الإسلامي –المسيحي. - له العديد من المساهمات البحثيّة المكتوبة والدراسات والمقالات في المجلّات الثقافيّة والعلميّة. - له العديد من المؤلّفات: * مقاربات منهجيّة في فلسفة الدين. * رشحات ولائيّة. * الإمام الخميني ونهج الاقتدار. * الشعائر الحسينيّة من المظلوميّة إلى النهوض. * إلهيات المعرفة: القيم التبادلية في معارف الإسلام والمسيحية. * الناحية المقدّسة. * العرفان (ألم استنارة ويقظة موت). * عرش الروح وإنسان الدهر. * مدخل إلى علم الأخلاق. * وعي المقاومة وقيمها. * الإسلام في مواجهة التكفيرية. * ابن الطين ومنافذ المصير. * مقولات في فلسفة الدين على ضوء الهيات المعرفة. * المعاد الجسماني إنسان ما بعد الموت.  تُرجمت بعض أعماله إلى اللغة الفرنسيّة والفارسيّة، كما شارك في إعداد كتاب الأونيسكو حول الاحتفالات والأعياد الدينيّة في لبنان.


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
معيارية العدالةللحديث صلةشفيق جراديالحضارة

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*