تأثير إبن سينا في الغرب

تأثير إبن سينا في الغرب

تحميل المقالة

تعتبر المستشرقة غواشون من أكبر دارسي ابن سينا. كانت تقول إنها بكتابيها أعادت، بعد أطروحة جميل صليبا ، ابن سينا إلى جامعة السوربون بعد أن “طرد” منها في العصور الوسطى. وبعد تلك الإعادة لابن سينا التي كرّستها، بحسب قول غواشون، أطروحة ناقشتها غواشون نفسها ، كثرت الدراسات التي اهتمت به من جميع جنباته. والنص التالي يقدم تأثير ابن سينا في الغرب، بقلم غربي، في ميادين الفلسفة والعلوم الطبيعية والطب. وهي، من بين نصوص أخرى للمؤلفة، وتعتبر ذات ريادة، بل كان لها الأثر الجمّ في توجيه الدراسات الأوروبية اللاحقة عن ابن سينا واهتمام غواشون بابن سينا ذو صلة بالتيار التومائي الحديث الذي هو واحد من أهم الفلسفات الكاثوليكية في العالم الأوروبي اليوم. ثم إنّ موضوعية الباحثة وشهرتها، في الميدان السيناوي، يتضحان في أكثر من مكان من دراساتها العديدة في مجلات فلسفية أو في موسوعات عالمية.



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*