أشهد أنك الحسين- اليوم الثاني

 أشهد أنك الحسين- اليوم الثاني

تقرير ملخص عن أهم ما ورد في محاضرة سماحة الشيخ شفيق جرادي في اليوم الثاني من الإحياء العاشورائي

بعد أن لخص سماحته ما وصل إليه أمس، قال بأن النتيجة التي نتوصل إليها هي أنه يجب أن يكون الذكر القلبي هو محور عاشوراء، وأن نعمل على جعل المجتمع مبني على قيم عاشوراء، وأن نتقرب الى الله تعالى، ومدخل التقرب عندنا يكمن في كتاب الله وولاية محمد وآل محمد (ع) فهما الوسيلة، وخصائصها تحصيل التوبة النصوح من الذنب والتقوى مع الاعتقاد بالقدرة عليها

وأشار سماحته إلى أن محرم كما غيره من الفرص كشهر رمضان يهدف الى تكوين إنسان جديد ليكون الإنسان في تجدد دائم، وما يعيننا للوصول إلى هذا الهدف الالتزام بأصل الشعائر الحسينية

ولكن ما الشعائر؟

 هي أكثر ما ركز عليه محمد وآل محمد (ع) وكلها تحت سقف إحياء الأمر أي نشر دين الله لنهيء الأرض لخروج القائد القائم

ومن الشعائر الأساسية:

١-  الحزن لما يرتبط بالدين وآل البيت (ع) المتمثل بأغلبه في عاشوراء، وللحزن آثار عن قصد وعن غير قصد كالبكاء فاذا حصل البكاء أعطانا الله هدايا رحمانية.

وتحدث سماحته عن روايات عديدة تتحدث عن أجر البكاء والتعرض للأذى نتيجة الثبات على الولاية، فبالدموع نحصل الجنة لكن بالأذى جراء الثبات نحصل رحمة الله وأن نكون عند الله فنحصل كل شيء ويرتفع عنا كثيرا من الأمور مثل ضغطة وفتنة القبر وغيرها

٢- زيارة الإمام الحسين على شرط أن يكون الزائر عارفا بحقه وهذا حث على العلم


لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*