الإصلاح الحسينيّ- الليلة الثانية

الإصلاح الحسينيّ- الليلة الثانية

ضمن سلسلة #الإصلاح الحسيني، ألقى فضيلة الشيخ شفيق جرادي في الليّلة الثانية من محرم محاضرة تحت عنوان “أسباب الخروج الثوري للإمام الحسين(ع) وكيف عرّف ( ع) أسباب قراره بالقيام بوجه الطاغية يزيد؟”.

ولفت فضيلته إلى أن السبب الكامن وراء اختيار عنوان “الإصلاح” ، يرجع إلى كونه الهدف الذي أراده الله كمهمة لرسله وأوليائه من أجل أن يقيموا دين الله بين الناس وأن يحفظوا الناس بدين الله، وهو الهدف عينه الذي أوضحه الإمام الحسين(ع) كسبب للوجود.

فمشروع الإصلاح عند الإمام الحسين(ع) بكل تفرعاته يجب أن يكون حاضراً في كل زمن يعمّ فيه الفساد وأن نسير كما سار الإمام الحسين(ع) على نهج النبي محمد(ص) والإمام علي(ع)، وهي الوظيفة القائمة الآن في عصر غيبة القائم(عج)، والتي عنوانها الولاء والإنتماء الى ولايه الفقيه، متمثلةً بروح الإمام الخميني (قده)، واليوم بالإمام المرجع السيد علي الخامنئي (دام ظله).

موضحاً  أنّ معالم مشروع الإمام الحسين(ع) الإصلاحي  يرتكز على أسس عمدتها ما أراده رسول الله (ص)، إذ لم يكن بطراً على أساس ما تستهويه الذات، ولا أشرا من منطلق الإعجاب بالنفس ولاطلبا للفتن ولا ظلما، إنما يتجلى السبب في قيام المشروع حصراً هو لطلب الاصلاح، مؤكدا أن المشروع السياسي بذاته ليس هدف ولا القتال مع اي جهة بذاته هدف، بل أداء رسالي عنوانه الإصلاح، وثورة النزال في الحياة إن لزم معها الأمر فإن النفوس وكل ما نملك يبذل لأجلها. فالوجدان عند الإمام الحسين(ع) هو لا اله الا الله محمد رسول الله، وأن الأرض لله يرثها من يستحق أن يرثها، وهو الإمام (ع).

وبناءً عليه فإن البعد العقائدي هو الدافع الأعظم أمام قرار خروج الإمام للقتال، وهذا ما أشار إليه الإمام الحسين حين استشهد بقول رسول الله: “أيّها الناس إنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: من رأى سلطاناً جائراً مستحلّاً لحرم الله ناكثاً لعهد الله مخالفاً لسنّة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان فلم يغيَّر عليه بفعل ولا قول كان حقّاً على الله أن يدخله مدخله“،  فالمسألة تتعلق بطاعة الرسول(ص) بكل تعاليمه، والإلتزام العقائدي برسالة النبي(ص) والتي  تحاكي أصل مشروع النبوة التي أسسها الرسول(ص)،  بالإضافة الى عامل الجزاء الأخروي.

وتلاه قراءة  لزيارة وارث  بصوت الحاج حسين غريب، أحيى عقبها فضيلة الشيخ خير الدين شريف مجلس للسيرة الحسينية . على أن يتناول فضيلته في الليلة الثالثة موضوع “الحميّة الدينية” التي تعتبرأبلغ تعبيرعن ولاء الشيعة لأبي عبدالله (ع).

5 6 12047295_10206838940264991_2062114297_n


المقالات المرتبطة

تقرير اليوم الثاني من الأيام الفاطميّة 2017

تابع سماحة الشيخ شفيق جرادي أمس محاضراته لليوم الثاني من إحياء الليالي الفاطمية في مجمع الإمام المجتبى (ع) حيث تحدث عن الطابع الولائي لمنهج السيدة الزهراء عليها السلام

المحاضرة الرابعة- وجوه مستبشرة

تطرق سماحة الشيخ شفيق جرادي في اليوم الرابع من سلسلة المحاضرات العاشورائية “وجوه مستبشرة” إلى موضوع قرار الإمام الحسين بالخروج إلى كربلاء، حيث نصحه الكثيرون بالعدول عن قراره وأن يغير مقصده وطريقه

أبو الفضل العباس (ع) سر النهضة الحسينية

أشار سماحته إلى أن شخصية العباس تُذكر في عاشوراء وتنتهي مع انتهائها، وهناك أسماء تستمر رغم تقادم الأيام، فلا يمكن لنا مثلًا أن يذهب عن بالنا شخصية الإمام الحسين (ع). واعتبر سماحته أنه من الشخصيات التي تلفتنا بعد شخصية الحسين (ع) هما السيدة زينب (ع)، والعباس (ع).

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*