البعد الاجتماعي في الأمة – السيد علاء الدين الجزائري

مداخلة السيد علاء الدين الجزائري خلال الندوة الفكرية الحوارية التي عقدها المنتدى الدولي للحوار المسؤول بعنوان: “الشهادة المُلهِمة” بتاريخ 13-1-2021
إنّ مفهوم الشهادة هو من المفاهيم الأساسية التي أسّس لها الإسلام، يُراد منه الموت أو القتل في سبيل الله عز وجل. وخارجًا عن إطار الدين والإسلام يشغل مصطلح الموت بال الجميع. وهذا المفهوم ليس له مستوى واحد، بل إنّ ضابطة التقوى وإخلاص النية هي الضابطة الأساسية في تحديد قيمة العمل.
مراتب القتل في سبيل الله:
الأولى: مرتبة مَن هو بمنزلة الشهيد، كما ورد في الروايات أنّ “مداد العلماء كدماء الشهداء”.
الثانية: مقام الشهداء والقتل في سبيل الله.
الثالثة: مقام سيد الشهداء الذي أُطلق على حمزة عم النبي (ص)، ثم أصبح من خصوصيات الإمام الحسين (ع)، واليوم في خط المقاومة هناك من يسمّى من قادتنا بسيد شهداء المقاومة، وشيخ شهداء المقاومة. وربما هذه المقامات والمراتب تُمنح بحسب استحقاقهم الإخلاصي، الذي ترتب على الأهداف التي انطلقوا من أجلها، والسيرة الطويلة التي عاشوا بها.
الحياة ليست من مختصات الشهيد، بل ما بعدها. ومقام العندية (عند ربهم) ليس متاحًا لأي أحد، بل إنّ هذا المقام الخاص مُنح للذين عاشوا كالشهداء، وقتلوا في سبيل الله.
إنّ شهادة الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس، ومن قبلهم السيد عباس الموسوي وقعت على كل جوارحهم، وكل جارحة من جوارحهم أخذت نصيبها من ألم الموت وحرارة السيف.



المقالات المرتبطة

أثر كورونا على المسنين/ الدكتورة ليلى شمس الدين

كنت أحاول معرفة مستوى القلق، ونظرتهم لهذا الواقع الموجود، فكانوا يقولون (المهم أن نتجاوز كورونا) ما يعني أنّهم نسوا كل الأمراض التي كانوا يعانون منها. وما زاد من عامل الخوف والقلق الأخبار التي كانت تُبث عبر وسائل الإعلام المتعددة.

ارتباك الدول العظمى في التعامل مع جائحة كورونا/ الدكتور طلال عتريسي

البلدان المتقدمة والمتطورة، الممسكة بزمام العلم والعقل والمعرفة والتنبؤ العلمي فوجئت بهذا الفايروس. ولم تعرف إذا كان هو صناعة مختبرات في إطار الحرب الجرثومية أم أنّه نتاج تداخل عوامل معينة.

حوار منهجي في العلمانية

أقام المنتدى الدولي للحوار المسؤول في معهد المعارف الحكمية ندوة فكرية بعنوان: حوار منهجي في العلمانية، وذلك عبر الفضاء الافتراضي

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*