الفلسفة والترجمة وإلزامية الدور

الفلسفة والترجمة وإلزامية الدور
 
لا وجود لفلسفة بدون ترجمة، ولا قيمة لترجمة من دون فلسفة. إنهما الشيء نفسه، يزكّيان بقية الثقافات والعلوم، تشهد على ذلك حلقات الترجمة منذ  عهد الكندي، والشروحات على الترجمة عند الفارابي. 
أوكل للترجمة مهمة نقل الحضارات، فضرب المسلمون المثل الأعلى في النشاط الفلسفي والعلمي آنذاك، ترجموا علوم الأولين وطوروها، ابتكروا علومًا جديدة ونشروها، قدّموا للبشرية أنموذجًا لخير أمة، تشهد على ذلك علوم ابن سينا، وفيلسوف قرطبة ابن رشد، حتى أعلن الغزالي تكفير الفلاسفة، وتم التحريض عليها، فبدأت النكبة، وحذف العقل من أرض الإسلام.
مات الإبداع فانتشرت البدع، غفا الفكر فانهارت أمة بأكملها. أفلت شمس الفلسفة، وأفل معها فعل الترجمة.
وما أشبه حال العالم بأسره اليوم بحال العالم العربي من فعل التفلسف، إن لم يكن الأسوأ. فمنذ انتشار دورة الذعر في العالم جرّاء جائحة كورونا صُدمت الشعوب من هشاشة الأنظمة، ودخلت الحضارة الأوروبية مرحلة الانهيار، على حد قول الفيلسوف الفرنسي ميشال أونفرا، انهيارٌ  يضع العالم الغربي اليوم بمصاف عالم ثالث جديد، وهذا حال أوروبا منذ وقت ليس بقليل، على حد تعبيره، إلا أننا كنا نعيش الوهم.
 سقطت شعارات الإنسانية، فتهاوت الحداثة، وتهافت ما بعدها، كما يصرّح الفيلسوف الإيطالي جورجيو أوغاميين، يقول: لقد تجاوزنا العتبة التي تفصل الإنسانية عن البربرية.
يبحث الصحفيون العالميون اليوم في كلام الفلاسفة، مبتعدين عن السياسين وخبراء الأوبئة؛ يسألون أين هم الفلاسفة الجُدد؟ لم يبق غيرهم لتفسير ما يجري، ولإدارة الحوار.
ليعيد هذا النداء الأهمية لدور الفلسفة اليوم،كما لدور الترجمة بطبيعة الحال، فهي التي ستُسهم في تفعيل التواصل، واجتراح الحلول في ظل قرية كونية تختفي بل تنتفي فيها المسافات.
في اليوم العالمي للفلسفة، وفي ظل الأزمات التي تمر بها أمّتنا، بل البشرية جمعاء، لا نجد مجالًا للشك بأن إعمال الجدل الفكري هو السبيل الأوحد لخروجنا من هذا النفق المظلم، ولأن الحوار وتلاقي الثقافات هو الحجر الأساس للنجاج، بوصفه التوأم الروحي للنصر، وللانتصار في أمة حية، لحقها ما لحقها من الخلل الفكري  والتشويه.
 
          
 



المقالات المرتبطة

دراسة الأنثروبولوجيا من وجهة نظر الدين

يوجد علمان مهمّان لدراسة المجتمعات والثقافات الإنسانيّة هما: علم الأركيولوجيا (علم الآثار) وعلم الأنثروبولوجيا. الأوّل يختص بدراسة الفترات التاريخيّة في

الأخلاق في معزلها

في الغرب حيث الشغفُ الأقصى بمحاسبة الذات، لا يلبث السؤال إلا قليلًا حتى يذوي في كهف الغيبة؛ أما استرجاعه إلى حقل التداول فهو أدنى إلى سلوى ميتافيزيقية لا طائل منها.

عبيد الدنيا تجار الدين

يصف الإمام الحسين(ع) حال المجتمع الذي كان في زمانه؛ يعتبر أن أهله باتوا عبيدًا لدنياهم، وأن انتمائهم للدين، وحديثهم في أمور الدين صار سلعة تلوك الألسن الترويج لها، بغية استدراج العطايا من سلطان المال والسياسة.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*