السلفيّة الجهادية ومسألة الدولة

السلفيّة الجهادية ومسألة الدولة

يكتنف مصطلحَ أو مفهومَ “السلفية” الغموضُ، إن في دلالته أو مضمونه، أو بيان نشأته، أو معرفة حدّه. وتلك سمة الكثير من المفاهيم والمصطلحات الشائعة في ساحة الثقافة الإسلامية. فبالقدر الذي يصبح فيه المصطلح شائعًا ومتداولًا بين فرقاء مختلفين، يزداد غموضه الفكري، لأن السائد في الفكر الإسلامي والعربي عمومًا، هو السجال الأيديولوجي لا التداول المعرفي.

وبالرغم من هذا الغموض أو التعميم في الاستخدام، سواء لدى “السلفيين” ممّن صنعوا منه اتجاهًا مدرسيًا، أو خصومهم من “المبتدعين” ممن حملوه نسبًا تاريخيًا، فإننا سنسعى إلى مقاربة المضمون المفاهيمي للمصطلح، بعيدًا عن عملية التوظيف الأيديولوجي أو التجييش العاطفي للمصطلح من قبل الأدعياء أو مخالفيهم.

إن الدارس لمصطلح “السلفية” يجد أن الشائع هو الاصطلاح العام لا الاصطلاح المعرفي الخاص بالمضمون، لأن الأول أقرب إلى الاصطلاح اللغوي، في حين تعرَّض الثاني إلى التنوع في الدلالة الاصطلاحية بحسب التطور التاريخي للمصطلح، والاجتهادات النظرية، والمواقف العملية للجهة التي تتسمّى وتتصف به، أو الجماعات التي انتسبت إليه. فمثلًا نجد أن المصطلح في بعض البلدان يتسع ويمتد تاريخيًا ليكون جزءًا هامًا من تراث الحركة الوطنية ومقاومة الاستعمار، وفي بلد آخر يضيق ليصبح أكثر تأثيرًا ويمثِّل الأيدولوجيا السائدة لدى السلطة الحاكمة، وفي بلدان أخرى يتشكَّل من تيارات وحركات راديكالية تناهض السلطة، في حين تنتسب له حركات واتجاهات معتدلة في بعض البلدان.

الاصطلاح العام الشائع “للسلفية” والمستقر نسبيًا هو: الاتجاه الذي يدعو إلى الإقتداء بالسلف الصالح واتخاذهم قدوة ونموذجًا في الحاضر. على أساس أن السلف الصالح هم أهل القرون الثلاثة الأولى من عمر الأمة الإسلامية، ومصدر ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وعلى آله فيما رواه الشيخان من رواية عبد الله بن مسعود: “خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذي يلونهم، ثم يجيء أقوام تسبق شهادة أحدهم يمينه، ويمينه شهادته”.

والاصطلاح العام للسلفية لا يمنحها مضمونًا محددًا، يجعلها تنطبق على جماعة من المسلمين بعينها وينفيها عن أخرى، لأن أغلب المسلمين بالمعنى العام سلفيون. ولكن مع التطور التاريخي للاتجاهات السلفية وما نشأ عنها من حركات وجماعات، تشكّلت لدينا سلفيات متعددة تختلف فيما تتبناه من قضايا، كما وتتباين في درجة التسلّف وفي المقاصد والوسائل. وتعريف السلفيين للسلفية يأخذ طابعًا أخلاقيًا ايجابيًا وقيميًا، ولكننا إن أردنا أن نخلص بتعريف أكثر إيجابية وأرحب يضم السلفيات كافة، يمكننا القول أن: السلفية: حركة دينية إصلاحية، تدعو إلى التمسك بالنصوص الشرعية، والعودة إلى سيرة السلف الصالح، وإحياء التراث دينًا وثقافة ووجدانًا، من أجل التزام أصح بالإسلام، ومن أجل الخروج من الركود المعرفي، والتدهور السياسي، والتسلط الاستعماري….تحميل البحث



المقالات المرتبطة

الأخلاق والوظيفة المعاصرة

إن من الأهمية بمكان أن ندرك بدايةً عن أي أخلاق نتحدث، فهل يدور الحديث عن أخلاق المنفعة المادية، أم أنه يرتبط بتلك المنظومة الأخلاقية التي ترتكز على الدين والغيب والروح؟

التوحيد والعدل في فكر العلامة محمد جواد البلاغي

لا تخرج المسائل العقائدية عن الزمن وتطوّراته، إذ تشكّل بالنسبة للمؤمنين بها، ركائزًا منها تتشكل مقارباتهم وقياساتهم لكل مستجدّات العصر

سيدة النساء

من قبل القوانين الإنسانيّة والشرائع البشريّة المعاصرة كنتِ أنت سيّدة النساء ولا فخر، استمدّيت السيادة من سيّد الخلق الذي ابتعثه الله تعالى رحمةً للعالمين، وعلمًا يهتدي بضيائه عباد الله المؤمنين.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*