الفقه ومصلحة النظام دراسة مقاصدية

الفقه ومصلحة النظام دراسة مقاصدية

ترجمة: الشيخ محمد حسن زراقط

يواجهنا الفقه الإسلامي وبمناسبات مختلفة بمصطلحي حفظ النظام الإسلامي، وحفظ بيضة الإسلام. وفي فهم هذين المصطلحين آراء عدة وتأويلات قد تصل إلى درجة التباين على الرغم من وضوحهما وتقارب معناهما بحسب الظاهر، وبين هذين المصطلحين وبين مصطلح المصلحة ترابط بيِّن لا يحتاج إثباته إلى مؤنة كبيرة. وهذا الاستخدام المتكرر في الدراسات الفقهية لهذه المصطلحات يدعونا إلى البحث عنها ودراستها.   تحميل البحث



المقالات المرتبطة

إبستمولوجيا الوحي عند العلامة الطباطبائي

لمّا كان للخلقة غاية، وهي العبادة، فإنّ الهداية، ولا بد، ملازمة للخلقة.

القلب وسائر الأعضاء

البُعد الأخلاقيّ في الإنسان، كسائر أبعاده، مركّب وغنيّ. ولا يُخلّ هذا التركّب في وحدة الكائن الإنسانيّ – ووحدة الحياة الإنسانيّة – بل يقوّمها.

الوعي والأسئلة الدينية

عادة ما يحدد الإنسان بكونه “كائنًا حيًا واعيًا”، أي يمتلك، بالإضافة إلى العضوية الحية التي يشترك بها مع غيره من الكائنات المتسمة بالحياة، قدرة إدراكية يستعملها في إدراك ذاته وإدراك الوجود.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*