الثقافة سلاح الوجود

الثقافة سلاح الوجود

إنّ للثقافة دور مهم وخاصة في هذه الأوقات التي اقتربت فيها المسافات وتعدّدت الاختصاصات فبالتالي نحن اليوم أمام حدث جلل، وأمام تحدّي الثقافة العربية والإسلاميّة بشكل عام لا بدّ لنا من مواجهة هذا الخطر الداهم الذي يلمّ بهذه الأمة، ونحن نعلم أنّ من أقوى عوامل تشكيل هذه الشعوب هي الذاكرة، وعمليًا لو تبحّرنا قليلًا بموضوع العولمة التي تخوضها أميركا تعتمد هذه السياسة على مسح ذاكرة الشعوب حتى يسهل عليها اقتناص هذه الشعوب والاستفادة من ثرواتها، اذا اطّلعنا بالإعلام المرئي والمكتوب والمسموع يتصدّر الشاشات رجال الدين والسياسة، لكن هناك غياب كامل لرجال الثقافة، وحقيقة الأمر أنّ الثقافة تعني الروح عندما قامت اسرائيل بحربها الهمجيّة على وطننا الحبيب وكان ثلّة من المجاهدين الأبطال حاربوا وصمدوا وهزموا أعتى جيش في العالم حتى يقال أنّها حربًا عالمية شنّت على المقاومة، عمليًا هذا الصمود الأسطوري الذي قدّمه المجاهد في ساحات الوغى كان وراء ذلك تقف ثقافة، الثقافة هي التي حررت، وحركت، ونظمت، ومدّته بالقوة وعندما نقول الثقافة نقصد الثقافة الإسلاميّة.   تحميل المقال


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
سامي كنعانالنموذجالثقافةالأخلاقالإسلامالدين

المقالات المرتبطة

أهمية البحث في الفلسفة والعرفان 1

ليس الهدف من الفلسفة والعرفان التوجّه إلى فئة خاصة من الناس وتقديم الإجابة عن هذه الأسئلة لها، بل هي تستهدف جميع الشرائح البشرية.

الديمقراطيّة في السياق الإسلاميّ (مقاربة أوّليّة)

شكّلت الصدمة الحضارية التي واجهها علماء ومفكري العالم الإسلامي – إثر احتكاكهم بالتطور الأوروبي على الصعد العلمية والانتاجية والعسكرية والحريات وغيرها، في ظل تفكك وانهيار السلطنة العثمانية والحكم الإسلامي

القربان

المشهد: أرض قاحلة كل ما فيها يوحي بالغربة والظلمة والموت، حرارة الشمس، صحراء، أجساد مقطّعة، وامرأة تمشي بوقار باحثة عن مقصد هو محجتها.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*