الانتصار في مواجهة الشرق الأوسط الجديد

الانتصار في مواجهة الشرق الأوسط الجديد

شكل الانتصار الذي حققته المقاومة الإسلامية في لبنان ممثلةً بحزب الله منعطفًا هامًا في تاريخ أمتنا المعاصر على وجه العموم وفي تاريخ صراعها مع عدوها على وجه الخصوص وأول تداعيات هذا الانتصار أنه أساس مع الانتصار الذي سبقه عام 2000 للمقاومة الإسلامية وإجبارها العدو على الانسحاب من جنوب لبنان لصورة جديدة للعدو أكدت ما سبق وإن ذهب إليه سيد المقاومة السيد حسن نصر الله مبكرًا عندما قال إن اسرائيل ليست قوية إلا في أذهاننا فقط وعندما يسقط هذا الوهم ونستخدم القوة الكامنة فينا سنجد أن هذا الكيان الذي اسمه اسرائيل أوهن من بيت العنكبوت، وهذه الصورة الجديدة التي رسمها انتصار حزب الله هي أنه عدو ضعيف غير قادر على الصمود في أي مواجهة حقيقية، وأن أمتنا قادرة على الانتصار عليه بفعل عوامل الضعف الكامنة في بنيانه التي حاول خطاب الهزيمة أن يخفيها عنا وأن يستبدلها بصورة مغايرة تكرس هزيمتنا، والدراسة المتأنية لواقع الكيان الصهيوني تؤكد قناعة السيد بأن اسرائيل أوهن من بيت العنكبوت. تحميل الدراسة

بلال حسن التل

بلال حسن التل

الاسم: بلال حسن التل (الأردن). - حائز على شهادة الحقوق. - ناشر ورئيس تحرير جريدة اللواء أقدم الصحف الأسبوعية التي تصدر في الوطن الإسلامي منذ عام 1972 بصورة منتظمة، وبدون انقطاع، وبملكية فردية، وبنفس الإدارة. - رئيس مركز البيرق الأردني للدراسات والمعلومات (عمان- الأردن). - عمل مستشارًا إعلاميًّا لرئيس وزراء الأردن. - عمل مديرًا عامًا لدائرة الإعلام والعلاقات في رئاسة الوزراء في الأردن حتى ترك الخدمة الحكومية. - شغل منصب المدير العام لدائرة المطبوعات والنشر في الأدرن. - أسس مركز دراسات الوحدة الإسلامية. - عضو ومؤسس في أكثر من جمعية ومؤسسة. - له العديد من المؤلفات، منها: 1. حوار مع الإسلاميين حول التعصب والتكفير وأشياء أخرى. 2. معركة العربية في بيوتنا. 3. سقوط الوهم .. تأملات في انتصارات حزب الله. 4. العداء.. صور من العداء الغربي لأمتنا. 5. الأردن محاولة للفهم... وغيرها من المؤلفات. - شارك في العديد من المؤتمرات والندوات في المجالات الإعلامية والسياسية. - له مقالات عدة في صحف أردنية وعربية. - شغل العديد من المواقع الصحفية والإعلامية في القطاعين العام والخاص. - ترأس العديد من لجان العمل الإعلامي على الصعيدين الإقليمي والعالمي. - أطلق في العام 2011 المشروع الوطني للدفاع عن اللغة العربية وأصبح رئيسًا تنفيذيًّا له، وعضوًا في لجنته الوطنية العليا التي تضم مجموعة من أعلام الفكر والثقافة برئاسة الأستاذ العلامة الدكتور ناصر الدين الأسد... وغيرها من الوظائف والمهام التي لا زال يشغلها حتى الآن...



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*