ومضات رمضانيّة

by السيّد محمّد محمود مرتضى | مايو 18, 2018 7:09 ص

نحن اليوم في شهر رمضان المعظّم، ونفوسنا قد تعوّدتْ على مكارمه التي لا تحصى ولا تعدّ بفضل الجليل الكريم سبحانه وتعالى لما نجد فيه من نعم متكرّرة، وخيرات ظاهرة وباطنة، وبركات نشعر بها وأخرى لا نشعر بها  .

أوّلًا: يعدّ شهر رمضان أفضل الشهور الاثني عشر، وقد ذُكر فضله بالنصّ القرآنيّ في قوله تعالى: ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾[1][1].

وبفضل ليلة القدر – الذي انطوى عليه – صار شهر رمضان أفضل الشهور بما فيها الأشهر الحرم الأربع. ففي أوّلها، شهر رجب الذي كانت فيه البعثة النبويّة الشريفة حيث بعثة خير البريّة، وصاحب المقام المحمود، مقام قاب قوسين أو أدنى. ثمّ يأتي شهر شعبان كالبرزخ بين بحرين لا يبغيان: شهر رجب وشهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن. وبعد شهر رمضان، يأتي شهر شوّال، وهو بمثابة وزير له، يُمِدّه بأيّام إذا صامها الصائم كان كمن صام الدهر كلّه. وشوّال كمثل شعبان برزخ بين رمضان وبقيّة الأشهر الحرم.

لذا كان صيام شهر رمضان هو شهر التّهيئة الروحيّة الضروريّة للوقوف بين يدي الرحمن في مقام القرب بأرض عرفات، حيث يتنزّل الله جلّ جلاله – بما يليق بجلال قدره – إلى السماء الدنيا إكرامًا لضيوفه الفائزين بلباس التقوى، وبالتوبة منه عليهم ليتوبوا .

ثانيًا: معنى رمضان في اللغة:

تقول العرب: رمض الغنمَ أيّ رعاها في الرمضاء، والرمضاء هي شدّة الحرّ. ورمض الطائرُ أيّ حرّ جوفه من شدّة العطش. من هنا، نخلص إلى أنّ اسم رمضان يشير إلى تشديد ارتفاع حرّ الجوف من عدم الأكل والشرب، وتشديد مضايقة النفس اللوّامة من كبحها لجوارحها، وامتناعها من متابعة هواها حتّى تتطهّر، وتتزيّن بما يتجلّى به عليها ربّها من مواهب المعرفة، وتشمّ روائح القرب من بارئ النسم دون أن ننسى الحديث الذي ذكر أنّ رمضان من أسماء الله تعالى ولذلك حثّ الحديث على قول شهر رمضان عند الحديث عن الشهر تحديدًا.

فعن أبي جعفر عليه السلام قال:

كنّا عنده ثمانية رجال فذكرنا رمضان فقال: لا تقولوا هذا رمضان ولا ذهب رمضان ولا جاء رمضان، فإنّ رمضان اسم من أسماء الله عزّ وجل، لا يجيء ولا يذهب إنّما يجيء ويذهب الزائل ولكن قولوا: شهر رمضان، فالشهر مضاف إلى الاسم، والاسم اسم الله عزّ وجل وهو الشهر الذي أُنزل فيه القرآن جعله الله عزّ وجل مثلًا وعيدًا[2][2].

ولعلّنا نجد في أحرف رمضان ما يزيدنا إحاطة بمعناه؛ فالراء تشير إلى بدايته برحمة الله، وهي مشتقّة من اسمه الرحمن. وأمّا حرف الميم فهو يشير إلى المغفرة. ويرمز الضاد إلى الضياء الذي يفيض من “الله نور السماوات والأرض” على قلوب عباده المؤمنين حتّى يزدادوا إيمانًا مع إيمانهم. وأمّا حرف الألف، فقد يشير إلى الألفة التي يمنحها الله إلى عباده الصائمين حتّى يألفوا الإنابة على مولاهم، ويألفوا مواطن القرب وما يساعد عليها حتّى لا يلتفتوا عن المولى عزّ شأنه إلى سواه . وأمّا حرف النون فهو يشير إلى النجاة من النار، وقد جاء في خطبة رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: أوّله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار.

ثالثًا: شهر رمضان رمز النصر والفتوحات:

وكيف لا يكون كذلك وقد اقترنت فريضة الصيام بأعظم انتصار عرفه المسلمون في غزوة بدر، حيث نصرهم الله وهم قلّة.

رابعًا: صيام شهر رمضان من مكفّرات الذنوب

 وهو موعد سنويّ يتوب فيه الله على عباده ليتوبوا بتيسير منه وبتجاوزه عن خطاياهم وعصيانهم، رحمة بهم .

خامسًا: حصاد ثمرة صيام شهر رمضان:

في أوّل ليلة من شهر رمضان تفتح أبواب الجنّة للصائمين من أمّة محمّد صلّى الله عليه وآله وسلم. ويقول الله عزّ وجلّ يا رضوان افتح أبواب الجنان ويا مالك أغلق أبواب الجحيم عن الصائمين.

وفي الحديث القدسيّ، يقول الله تعالى لجبرئيل عليه السّلام: “اِنزلْ على الأرض فَغُلَّ فيها مَرَدةَ الشياطين؛ حتّى لا يُفسِدوا على عبادي صومَهم”[3][3].

ونختم بحديث أهل بيت النبوّة عليهم السلام:

في حديث المعراج، قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: يا ربّ، ما أوّل العبادة؟ قال: أوّل العبادة الصمت والصوم. قال: يا ربّ وما ميراث الصوم؟ قال: الصوم يُورث الحكمة، والحكمة تُورث المعرفة، والمعرفة تورث اليقين، فإذا استيقن العبد لا يبالي كيف أصبح: بعسر، أم بيُسر”[4][4].

[1][5] سورة البقرة، الآية 185.

[2][6] الشيخ الصدّوق، من لا يحضره الفقيه (منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلميّة في قمّ المقدّسة، الطبعة2، 1404ه)، الجزء 2، الصفحة 172.

[3][7] محمّد الريشهري، ميزان الحكمة (دار الحديث، الطبعة1، 1416ه)، الجزء 2، الصفحة 1117.

[4][8] المصدر نفسه، الجزء 2، الصفحة 1689.

Endnotes:
  1. [1]: #_ftn1
  2. [2]: #_ftn2
  3. [3]: #_ftn3
  4. [4]: #_ftn4
  5. [1]: #_ftnref1
  6. [2]: #_ftnref2
  7. [3]: #_ftnref3
  8. [4]: #_ftnref4

Source URL: http://maarefhekmiya.org/9237/%d9%88%d9%85%d8%b6%d8%a7%d8%aa-%d8%b1%d9%85%d8%b6%d8%a7%d9%86%d9%8a%d9%91%d8%a9/