المقاومة ودورها في بناء الوعي، القدس نموذج

المقاومة ودورها في بناء الوعي، القدس نموذج

هذا المقال هو عبارة عن ورقة علمية قدمها الباحث الأستاذ “بلال التل” في المؤتمر الدائم للمقاومة، تحت عنوان المقاومة ودورها في بناء الوعي، القدس نموذجًا. يقدّم فيها قراءةً للأثر الذي يتركه الفعل المقاوم على المجتمع الذي يحتضنها، فتنشط الرموز الزطنية والدينية والثقافية في قبال العدو الذي يسعى لهدم كل تراث وخضارة هذه المنطقة وهذا الشعب.

          ويقدم نموذجًا على ذلك، القدس ومكانتها لدي الجيل الذي تربى في ربوع المقاومة في فلسطين….تحميل المقال

بلال حسن التل

بلال حسن التل

الاسم: بلال حسن التل (الأردن). - حائز على شهادة الحقوق. - ناشر ورئيس تحرير جريدة اللواء أقدم الصحف الأسبوعية التي تصدر في الوطن الإسلامي منذ عام 1972 بصورة منتظمة، وبدون انقطاع، وبملكية فردية، وبنفس الإدارة. - رئيس مركز البيرق الأردني للدراسات والمعلومات (عمان- الأردن). - عمل مستشارًا إعلاميًّا لرئيس وزراء الأردن. - عمل مديرًا عامًا لدائرة الإعلام والعلاقات في رئاسة الوزراء في الأردن حتى ترك الخدمة الحكومية. - شغل منصب المدير العام لدائرة المطبوعات والنشر في الأدرن. - أسس مركز دراسات الوحدة الإسلامية. - عضو ومؤسس في أكثر من جمعية ومؤسسة. - له العديد من المؤلفات، منها: 1. حوار مع الإسلاميين حول التعصب والتكفير وأشياء أخرى. 2. معركة العربية في بيوتنا. 3. سقوط الوهم .. تأملات في انتصارات حزب الله. 4. العداء.. صور من العداء الغربي لأمتنا. 5. الأردن محاولة للفهم... وغيرها من المؤلفات. - شارك في العديد من المؤتمرات والندوات في المجالات الإعلامية والسياسية. - له مقالات عدة في صحف أردنية وعربية. - شغل العديد من المواقع الصحفية والإعلامية في القطاعين العام والخاص. - ترأس العديد من لجان العمل الإعلامي على الصعيدين الإقليمي والعالمي. - أطلق في العام 2011 المشروع الوطني للدفاع عن اللغة العربية وأصبح رئيسًا تنفيذيًّا له، وعضوًا في لجنته الوطنية العليا التي تضم مجموعة من أعلام الفكر والثقافة برئاسة الأستاذ العلامة الدكتور ناصر الدين الأسد... وغيرها من الوظائف والمهام التي لا زال يشغلها حتى الآن...



المقالات المرتبطة

المنهج التأويلي للدكتور حسن حنفي في “النقل والإبداع”

نحن أمام عمل موسوعي مترامي الأطراف يتميز بالعمق والغزارة، والقوة في التمسك بمنهج إعادة بناء العقل، عبر السفر فيما يمكن تسميته بعقل النقل ونقل العقل.

السيادة الشعبيّة الدينيّة، الجمهوريّة الإسلاميّة

اليوم، ومع قيام الدولة الدينيّة في إيران، انصبّ سعي البعض على اتّهام الجمهوريّة الإسلاميّة بإضعاف الجمهوريّة في مقابل تقوية إسلاميّتها،

التسامح والتعايش وقيم المواطنة

تنتمي المواطنة للمساواة في الحقوق والواجبات وتطبيق القانون على الجميع دون تمييز، وتنبني على أساس الكفاءة في التصدي للوظائف، ولا

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

<