عيسى ومحمّد : نقاط التقاء جديدة

عيسى  ومحمّد : نقاط التقاء جديدة

ترجمة: عبد الحكيم مراد

تجاذبت الحوار الدينيّ -وبخاصّة بين المسيحيّة والإسلام- قطبيّة صلبة وحادّة وهي المعبّر عنها بثنائيّة القهر واللطف أو الشدّة والرحمة. يرى الكاتب أنّه، ولدواعي القراءات التاريخيّة السائدة لحياة المؤسّسين (وهي قراءات سياسيّة أيديولوجيّة بطبيعة الحال)، لزّم النبي صلّى اللّه عليه وآله مع الإسلام صورة الشدّة في حين موهي المسيح والمسيحيّة باللطف والرحمة. بيد أنّ الاهتمام المتأخّر بالصوفيّة وذيوع تجربة لاهوت التحرير (وتأويلات المحافظين الجدد سيّئي الذكر للإنجيل) أسهمت في تفكيك هذه القطبيّة شيئًا ما. ما يقترحه الكاتب هو مقاربة لموضوعة أساسيّة في عقيدتي الإسلام والمسيحيّة، وهي صورة اللّه، بنحو يقرّب بين الفريقين ويذلّل بعض الصور النمطيّة المتكرّسة. فاللّه يتجلّى بصفاته الجماليّة والجلاليّة، ولا يمكن لصورته إلّا أن تكون كاملة، بمعنى أنّ جوانب الجمال والجلال، أو اللطف والقهر بتعبير آخر، تتجلّى فيها وتتبدّى بتوازن حتّى في حالة (وسعت رحمته عضبه). ولـصورة اللّه، كما ولموضوع الاقتداء أسس نصّيّة بارزة في الإسلام والمسيحيّة، فلو نظر إلى المؤسّسين بما هما الصورة الأكمل لله على الأرض ونظر إلى الدينين على ما هما عليه من تقنين (لا بالمعنى التقنيّ فحسب) لعمليّة الاقتداء -وهي خير السبل إلى اللّه- وروحنة لها، جاز لنا أن نأمل بلقاء المسيحيّين والمسلمين على أساس السعي المشترك إلى غاية أسمى….تحميل البحث



المقالات المرتبطة

إرجاع العلم الحصولي إلى العلم الحضوري من وجهة نظر العلامة الطباطبائي

جرت عادة الفلسفة الإسلامية بشكل واضح وبارز على تقسيم العلم إلى حضوري وحصولي، وتقسيم العلم الحصولي إلى تصوّر وتصديق، وتقسيم التصوّر الكلّي إلى: ماهوي، وفلسفي، ومنطقي، على المنوال نفسه.

الإنسان قبل الدنيا

الإنسان قبل وبعد، هي مفاهيم إضافيّة، لا بدّ لها من طرف تضاف إليه، وعالم الخلق هو طرف الإضافة هنا، ولكن هذه الإضافة ليست حقيقيّة بل نسبيّة

توجيهات الإمام الخامنئي (دام ظله) للأمة والشباب..

إن سماحة الإمام الخامنئي من خلال هذه التوصيات والتي تناولت موضوعات متنوعة ومهمة للغاية، قد قدّم للروايد خارطة طريق من خلال لقائه بهم في هذه الاجتماعات العامة.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

<