السلفيّة والعلمانيّة

السلفيّة والعلمانيّة

تظهر في فكرنا العربيّ المعاصر معارك زائفة عدّة وثنائيّات مصطنعة مثل السلفيّة والعلمانيّة؛ الدين والدولة؛ الدين والعلم؛ الدين والفلسفة؛ الأصالة والمعاصرة؛ القديم والجديد؛ الإيمان والإلحاد؛ الدين والعقل؛ الله والطبيعة؛ الله والإنسان؛ النفس والبدن؛ الآخرة والدنيا؛ الرجل والمرأة؛ وغير ذلك. وتوحي هذه الثنائيّات بتناقض أطرافها واستحالة الجمع بينهما لأنّهما على طرفَي نقيض بمنطق “إمّا… أو”. وتنقسم الأمّة إلى فريقَين متصارعَين كلّ فريق في صفّ طرف ضدّ الفريق الآخر الذي في الطرف الثاني. وتنقسم الثقافة الوطنيّة إلى قسمَين متصارعَين، يدمّر أحدهما الآخر ويقضي عليه، فينتهي الإبداع، ويعمّ النقل، ويتوقّف الحوار، ويسود التعصّب.

والحقيقة أنّ هذه المعارك الزائفة قد نشأت في الغرب وتجربته في الحداثة، فبعد أن اكتشف الغرب في مطلع عصوره الحديثة منذ الإصلاح الدينيّ وعصر النهضة استحالة الجمع بين الكنيسة والدولة؛ بين الدين والعقل؛ بين الإيمان والعلم، بين أرسطو والطبيعة آثر استبعاد القديم واستبقاء الجديد؛ وترك الكنيسة والدين والإيمان وأرسطو وبطليموس؛ والاعتماد على العقل والعلم والطبيعة وقدرة الإنسان على الفهم والنقد والتحليل. فنشأ في الوعي الأوروبّيّ هذا الصراع بين القديم والجديد، وتربّى على هذه الثنائيّات المتعارضة….تحميل المقال



المقالات المرتبطة

الفلسفة والترجمة وإلزامية الدور

مقدمة ندوة “النص الفلسفي وإشكالية الترجمة” التي نظمها المنتدى الفلسفي في معهد المعارف الحكمية بالتعاون مع قسم الترجمة واللغات في جامعة المعارف والجمعية الفلسفية اللبنانية بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة.

إيران الاقتدار… ونهج العرفان الصوفي

داخل مدينة نائية من مدن إيران، وفي مجالس علم وزهد وعرفان صوفي تقوائي، نما وترعرع شابٌ على مدارج التكامل العلمي في دراساته الدينية، والتي جمع فيها دراسة العلوم الشرعية كالفقه والقانون الإسلامي، والعلوم العقلية من علم كلام وفلسفة، والعلوم الروحية التي تتمثّل بالعرفان الصوفي. وهذا العلم الأخير يذهب بعيداً في دراسة الطرق التي يجاهد فيها المرء نفسه ليهذّبها، ويفتح منها سبل العلاقة المعنوية مع الله سبحانه وتعالى، وهي المسمّاة عند أهل هذا الفن بالسير والسلوك.

النمـوّ فـي المعرفــة

النموّ في المعرفة. موضوع حديثي هذا عزيز عليّ، لا لأنّي أملك نواحيه جميعًا، ولا لأنّي اطّلعتُ على أسرار المعرفة، بل

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

<