الحيادية: قراءة في المفهوم، والمسار الإقليمي واللبناني

أقام المنتدى الدولي للحوار المسؤول عصر أمس ندوة حوارية بعنوان: “الحيادية: قراءة في المفهوم، والمسار الإقليمي واللبناني“. تطرّق المشاركون فيها إلى  مفهوم الحياد من نواحي عدة: البعد اللغوي والإيماني، والبعد القانوني، والبعد السياسي والاجتماعي، مرورًا بمنشأ الحياد والدول التي تبنّته بصورة متقطّعة ودائمة، ليصبح مذهبًا سياسيًّا وضعيًّا يقوم على عدم الانحياز إلى أي كتلة من الكتل المتصارعة دوليًّا وإقليميًّا.
كما كان هناك توافق بين المشاركين على مبدأ مفاده عدم الحياد بين الحق والباطل، ولزوم القوة مع خيار الحياد السياسي. لكن الاختلاف في كلامهم بقي حول ظروف لبنان الذاتية والموضوعية وموقعه الجيوسياسي التي لا تسمح بتبنّي هذا الخيار، ألا وهو: بين فصل الحياد كمبدأ والحياد كمسلك، وبين تجربة لبنان السياسية مع الحياد التي لم تنتج قرارًا سياديًّا حرًّا، بل من ينتج السيادية اليوم هو قوة لبنان بمقاومته.

 


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
الحياد

المقالات المرتبطة

حوار مفتوح مع آية الله الشيخ محسن الآراكي

هذه حرب وليست فكرًا، ولا يمكنك الدخول في الحوار مع من يحاربك، بل لا بدّ أن تدفعه بالطريقة التي يكفيك شره، والتي تجعله معزولًا في المجتمع الإسلامي.

حوار منهجي في العلمانية

أقام المنتدى الدولي للحوار المسؤول في معهد المعارف الحكمية ندوة فكرية بعنوان: حوار منهجي في العلمانية، وذلك عبر الفضاء الافتراضي

“أمّة محمد لا تطبّع” حلقة حوارية مع رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة سماحة الشيخ ماهر حمود.

إنّه سيد البشرية، وخاتم الأنبياء، والذي به يرحم الله تعالى البشرية في الدنيا، ويوم القيامة يقوم بالشفاعة العظمى، وهو الذي صحّح ما انحرف عنه البشر.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*