الحيادية: قراءة في المفهوم، والمسار الإقليمي واللبناني

أقام المنتدى الدولي للحوار المسؤول عصر أمس ندوة حوارية بعنوان: “الحيادية: قراءة في المفهوم، والمسار الإقليمي واللبناني“. تطرّق المشاركون فيها إلى  مفهوم الحياد من نواحي عدة: البعد اللغوي والإيماني، والبعد القانوني، والبعد السياسي والاجتماعي، مرورًا بمنشأ الحياد والدول التي تبنّته بصورة متقطّعة ودائمة، ليصبح مذهبًا سياسيًّا وضعيًّا يقوم على عدم الانحياز إلى أي كتلة من الكتل المتصارعة دوليًّا وإقليميًّا.
كما كان هناك توافق بين المشاركين على مبدأ مفاده عدم الحياد بين الحق والباطل، ولزوم القوة مع خيار الحياد السياسي. لكن الاختلاف في كلامهم بقي حول ظروف لبنان الذاتية والموضوعية وموقعه الجيوسياسي التي لا تسمح بتبنّي هذا الخيار، ألا وهو: بين فصل الحياد كمبدأ والحياد كمسلك، وبين تجربة لبنان السياسية مع الحياد التي لم تنتج قرارًا سياديًّا حرًّا، بل من ينتج السيادية اليوم هو قوة لبنان بمقاومته.

 


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
الحياد

المقالات المرتبطة

الصوم في الديانات الثلاث: الإسلام والمسيحية واليهودية

هذه الأيام هي أيام امتحان لذوي الغنى لينفقوا على ذوي الحاجات من أي فئة كانوا دون تمييز بين مواطن ومواطن.

نتائج دراسة الدكتور يوسف كفروني عن الموجة الأولى لفايروس كورونا في لبنان

“لا شك أنّ ما بعد عالم كورونا غير ما قبله، وهناك محطة مفصلية بين العالَمين”

الصبر هو مقاومة وفعل وقوّة تحمّل واستعداد..

“الصبر هو مقاومة وفعل وقوّة تحمّل واستعداد.. ”
سماحة الشيخ عبد المنعم قبيسي
🔹هذا هو الصبر الذي حصدنا به كلّ انتصاراتنا !🔹

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*