العلاقه بين دليل الانسداد وحجيه الخبر

العلاقه بين دليل الانسداد وحجيه الخبر

ذهب بعض العلماء قديمًا وحديثًا إلى أن الدليل الوحيد على حجية خبر الواحد هو دليل الانسداد. فما هو الانسداد؟ وبأي استدلال يلزم انفتاح هذا الانسداد بالاقبال على خبر الواحد وغيره من الظنون؟ قد ذكر في بيان الانسداد وشروطه تقريبان: 1ـ أنه لا يعقل لدى ملاحظة التغيير والتحول في نظام حياة البشر وظهور المواضيع والمسائل المستحدثة أن تقتصر مصادر سن القوانين على القرآن والسنة، إذ إنّ ما يشتمل من الآيات على مضامين قانونية ويتعرض لبيان الأحكام يعد قسمًا يسيرًا من القرآن. وأما الأخبار والروايات فقد تحدثت عما كان معروفًا في عصر الصدور، وما دمنا مقيدين بهذه المصادر فلايمكننا أن نبدي رأيًا أو نصدر حكمًا في خصوص المسائل المستحدثة. 2ـ أنه لا يمكن لدى ملاحظة التغييرات والانحرافات التي حصلت في عملية تدوين الورايات وروايتها أن يحصل لدينا اطمئنان بما هومتوفر في كتبنا الحديثية، وهذا ما يسقط هذه الروايات عن الاعتبار في مجال الاستناد القانوني فيجب الاقبال على المصادر الظنية، حيث يكون خبر الواحد بعد التعبد بالظن وإثباته واحدًا من الطرق الظنية المعتبرة..تحميل المقال



المقالات المرتبطة

الوهم الجائح (في خطبة الحوراء عليها السلام)

لا نريد أن يفهموننا، ولا نريد أن نفهمهم..
والمسألة هنا، تكمن في إرادة الفهم، وإرادة الفهم …

في الشعر والتصوف شذرات للنقاش

التقسيم التقليدي للعلوم يعين الشعر من الفنون الأدبية، والتصوف من المدارس الفلسفية لكن التجربتين الشعرية والصوفية تنهلان من مصادر مشتركة

دعوة إلهية في شهر القرآن

ما أجمل ما قاله الرسول الأكرم (ص) في خطبته الخاصّة باستقبال شهر رمضان: “شهر دعيتم فيه إلى ضيافة الله” ، وهي جملة تحتاج في حدّ ذاتها إلى تدبّر وتأمّل.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*