الفن في إدارة دفة الإعلام المقاوم والإعلام الإرهابي

الفن في إدارة دفة الإعلام المقاوم والإعلام الإرهابي

مقدمة.

   البحث حول الفن والإعلام المقاوم المدافع عن الحق، والفن والإعلام المضاد المعتدي الإرهابي، والبصمات والآثار على علاقات الجمهورية الإسلامية الإيرانية مع غيرها من الدول خاصة دول المواجهة وعلى نحو التحديد لبنان وسوريا.

  إنه مما لا شك فيه تأثّر الأجواء دون استثناء بما يطرح في عالمي الفن والإعلام سلبًا أم إيجابًا عند تناول حدث أو قضية أيًّا كانت صفاتها وميزاتها مكانها زمانها، ولا شك أن هناك ارتباطًا وثيقًا بين الإعلام والفن في إيصال أية رسالة أو فكرة أو صناعة حدث، وكنت قد حرّرت بهذا الصدد مجموعة من أفكار وجمعتها لتكون أشبه بتوضيح لما من الضروري أن يحدث، وتركت الإسهاب فتناولته على عجالة في هذا المقال المتواضع، وتجنبت التصريح، واكتفيت بالعموميات تاركًا وضع قيم العمل إلى القارئ الموقر.

  وبما أن الساحة تحتاج إلى بسط أكثر وحسب التوجيه الذي قدّمه المسؤولون عن المعهد والموقع رأيت ضرورة تلبية المتطلّبات بأن أبسط الكلام حيث غرض الجميع حصول الفائدة، شاكرًا الناقدين لأنهم إنما أرادوا رفع مستوى العمل، فأشكرهم على ما قدّموه من توضيحات.

تمهيد.

  جميل أن أذكر بعض الشيء عن الكلمات المفتاحية، ومن ثم عن الكلمات الخاصة بهذا البحث.

أنواع وطرق تحديد الكلمات المفتاحية.

تصنف الكلمات المفتاحية إلى ثلاثة:

  1. الكلمات المفتاحية الأحادية (Single or Simple key words).
  2. الكلمات المفتاحية القصيرة (Short key words): تتألف من كلمتين أو ثلاث كلمات، وعليها إقبال كبير في محركات البحث، لكن التنافسية عليها شديدة.
  3. الكلمات المفتاحية المُطوّلة (Long key words): تتألف من أكثر مما في (1، 2) أعلاه من كلمات، وكل صنف له ميزاته من إقبال في محركات البحث.

ملاحظة.

 كلما كانت الكلمة المفتاحية أطول، كانت أكثر تحديدًا، وكانت نتائج البحث عنها في محركات البحث أقل، ما يؤثر على فرصة المنافسة وزيارات الموقع من قبل محرّكات البحث للموقع، التي يطلق عليها:

(lead conversion, Google link search robots)

 بداية علينا أن نتعرف على النقاط المطروحة لغرض التوصّل إلى كلماته المفتاحية، فالعناوين الأصلية والفرعية المقترحة من خلال العنوان ومن ثم ما في المقال من عناوين فرعية، فالعنوان المستبطن هو: [[الإعلام الإسلامي والغربي وبصماته وأثره على علاقات الجمهورية الإسلامية الإيرانية]]. وأترك للناشرين والمعترضين والناقدين اختيار الكلمات المفيدة في هذا المجال. وأخيرًا فكلمات المنشور المفتاحية هي:

  1.  المجتمع وصانع الإعلام الموجه.
  2. بصمات الإعلام.
  3. فن وإعلام إرهابي.
  4. مواجهة ومبادرة.
  5. الإعلام وسيلة.
  6. الإعلام كتحليل واستنتاج.
  7. مؤسسات صناعة الإعلام.
  8. سلاح الإعلام والتقنيات الحديثة.
  9. الإعلام والتواصل.
  10. الإعلام فن.
  11. مؤسسات صناعة الإعلام.
  12. سلاح مظلم – سلاح.
  13. الإعلام والفن.
  14. إعلام تشارلي شابلن.

ثنائية الإعلام والفن أحادية.

   قد يُتَصَوَّرُ أن فكرة سير العمل الإعلامي بموازاة العمل الفني فكرة مستهجنة مرفوضة بذريعة أن كلًّا منهما له مجاله الخاص به، ولكن مع دخولنا وتحليلنا ومتابعتنا تفاصيل أي عمل إعلامي لوجدناه لا ينفك عن الفن بجميع تفاصيله ومفاصله، لأن المادة الإعلامية لوحة تعبيرية أو مقطع حي أو مسجل يتفاعل معه المتابع أو حتى الرائي، لذلك نلمس من بعض الأعمال والمواد الإعلامية ردود أفعال تمثل استقطابًا وانتباهًا وإلفاتًا للنظر، وهذه ردود الأفعال ناجمة عما يرافقها من صور مرسومة أو لقطات، أو تصاميم، وحتى إعداد الحدث كسيناريو ينقل أحداثًا تراجيدية أو كوميدية ساخرة، ونرى غيرها مملة مقرفة لا تثير انتباه المعني بالمادة الإعلامية المنجزة، فلا يؤدي ذلك العمل دوره ولا يبين أثره، فالتفنّن في إظهار العمل إلى الوجود ملازم لكل أداء سواء أشئنا أم أبينا، بل وتختلف ردود الفعل بين المتلقين تبعًا للذوق الفني الذي يلازم متابعة العمل بل استقطاب المتلقي.

  من هنا نصل إلى نتيجة حتمية وهي أن الفن والإعلام توأمان غير متشابهين من حيث الشكل، ومتشابهان من حيث عدم التفكيك بينهما والأثر الذي يتركانه على المتلقين، فنصل إلى نتيجة تفيد عدم التفكيك بينهما.

  وعلى هذا الأساس يمكننا أن نقول:

الفن إعلام أو الإعلام فن.

والنتيجة أن ثنائية:

الإعلام والفن أو الفن والإعلام

إنما هي فقط ثنائية لفظية لكنها أحادية مضمونية أو أحادية أدائية.

الإعلام والفن على طاولة التحليل.

  إن تحليل أي موضوع وإمعان النظر في إرجاعه إلى مكوناته يجعل من الكاتب والمتلقّي أكثر تسلطًا على نقاط الموضوع، كما يرفع نسبة تحديد موضع الحديث وفهمه، فيسهل تحديد موضع الخلل والإخفاق وكذلك موضع النجاح في الأداء والتلقي.

  تحقيقًا لما تقدّم أشرع في تحليل عنوان الموضوع وهو أننا عندما نذكر الإعلام والفن أو الفن والإعلام كعنوان لمهمة يؤديها المعني بها، نجده يتضمن ما يلي:

أولًا: المؤدي.

 أعني بالمؤدي هو الذي يقدّم لنا العمل الفني الإعلامي بصورته النهائية كمادة فنية إعلامية مُنجَزَة، حيث يخرج إلينا عملًا متكاملًا، وبالتحليل أن المؤدّي يتشعّب لفرعين أساسيين يؤدّيان ويوصلان العمل الفني الإعلامي إلينا، فتابع معي رجاء.

يتمثل في:

أ. شخص المؤدي العاقل.

تمييزًا له عن المكائن والآلات، ويتمثل في جميع العاملين في المجالين الفني والإعلامي من الجنسين، وهو على نحو:

  1. إما شخص واحد بمفرده: يقوم بدور الفنان (بأصنافه: كمصمّم ومصور أو رسام أو ممثل)، والإعلامي (بأصنافه: كمن يجري اللقاء ويختار العبارات، ويغطي الموضوع حدثًا كان أم غيره) فيكون هو المتحدث والكاتب والمصور والناشر، وإمكان ذلك متروك لتقدير المهتم، والمرجح أنه ضئيل جدًّا.
  2. أو مجموعة: يتعدد الأفراد ويقسم العمل كل حسب المهام الموكلة إليه.
  3. وإما مؤسسة: تعتمد نظام توظيف أفراد أو فرق أو مجاميع عمل كل له دوره المناط به بشرط عدم مغادرة إطار أهداف تلك المؤسسة.

وبتفصيل أكثر أن القائم بهذه المهمة وهي إبراز العمل من قِبَل:

  • هواة.
  • موظفون.
  • مهنيون.

– حرفيون[1].

  وسوف أوضح أن هناك صفات أرى ضرورة تحلّي المؤدّي بمواصفات تجعل عمله ناجحًا له الأثر على الساحة، إما إيجابًا كما في حال تغطية حاجات ساحة المقاومة ومريديها، أو سلبًا كما يحسبه المعتدي وإن كان المقاوم يحسبه حالًا إيجابية، وهنا أطرح الموضوع بشكله النسبي لا المطلق، فمتلقّي العمل الفني الإعلامي قد يكون مناصرًا للمقاومة، أو مناصرًا للمستكبر أو ساكتًا يطلق على نفسه صفة محايد.

 ب. المؤدي غير العاقل: الآلة: 

فضائيات/ إذاعات/ معارض فنية.

منشورات.

مواقع تواصل/ المتاحة:

  1. رئيسية: موالية أو معادية:

          فالرئيسية هي المواقع المتعارفة التي نستخدمها وتستخدمنا ضد أنفسنا، أو موالية نحن أسسناها لخدمة قضايانا.

  1. بديلة: موالية أو معادية:

         هي المواقع التي تؤسّس كردود أفعال لنستخدمها لأننا نحن أسسناها لخدمة قضايانا، أو أسّسها العدو للتشويش.

ثانيًا: المؤدّى: ويتمثل في المادة الفنية والإعلامية المُنتَجَة.

  كعمل يُكمِّل بعضه بعضًا.

ضرورة منسية:

   على ما أظن – ظنًا يتاخم اليقين – أننا إلى الآن لم نتحرك لغرض تقديم مؤدًى بتقديم عمل فني إعلامي كمؤسسة ثم نتاج فني إعلامي، فليس لدينا مواقع تواصل فنية إعلامية مشابهة إلى الفيس بوك وتويتر وووو، ومن ثم نعلن عن مقاطعتنا لتلك التي تكمّم أفواه أصابعنا وأقلامنا، وتمارس الإرهاب الفني والإعلامي ضدنا. ففي مؤسساتنا الفنية والإعلامية – إن وجدت كمؤسسة ومع الأسف لا -، ليس لدينا مواقع تواصل على مستوى الفيس بوك يقترب منه في التسمية كـ: (Face page Face paper) لتسهيل عملية الوصول إليه. ومن ثم نعلن مقاطعتنا للمواقع التي تفرض ثقافتها فنًا وإعلامًا علينا وبوقاحة. فعلينا الرد أو المبادرة بعزيمة وثبات، وأتذكر كيف تصرّف السيد الخميني (قده) تجاه قضية الناشط والسجين الإيرلندي بوبي ساندز الذي أضرب عن الطعام ومات في السجن فهو في العرف الاجتماعي لـ حتى الديني مات منتحرًا، ولكن السيد (قده) أطلق على أحد شوارع طهران اسمه، بحيث أحدث ردة فعل تظهر بعد النظر في التعامل مع الأحداث.

الجانب الآخر.

  لقد اعتُمِدَ تجنيد الأفراد عديمي الوعي في أي مجتمع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ومورست عمليات التجهيل من خلالها، ما نتج عنه صنع مساحة من ردود أفعال غير منضبطة، بل عدائية تهدّد وجودنا، فإن المعركة الآن هي معركة وجود لا معركة عوارض الوجود، ولكن مع ذلك أقول: إن الفن والإعلام المبرمَجَينِ الموجهَينِ ضد طرف المقاومة، مهما نسج من ألاعيب ومؤامرات للإضرار بمجتمعاتنا فهما فن وإعلام رخيصان هشان يتهاويان أمام الرشد والوعي.

ثالثًا: نفس العمل والجهد الفني والإعلامي من حيث كونه الأداء: 

  • صناعة.
  • مواجهة وصد هجمات فنية وإعلامية.
  • نقل أو عرض أحداث ووقائع.
  • تحليل ودعم فني وإعلامي.
  • شن هجوم حرب نفسية.
  • صد هجوم حرب نفسية.

  أشير إلى أن مهام العمل الفني والإعلامي من حيث كونه:

  1. قراءة واقع من التراكم الفكري والديني والأخلاقي للمجتمعات من الجانبين الفني والإعلامي.
  2. رسم خطة ناتجة دراسة ميدانية.
  3. قراءة مجهول على نحو التوقع بل حتى الاحتمال.
  4. المنجز الفني والإعلامي من جهة:

أ. الكم: من حيث تغطية مساحة من المتلقين.

ب. النوع:

  • الصناعة.
  • المواجهة.

جـ. الأحداث:

  • كمبادرة.
  • كتحديات.
  • كصد هجمات.
  • كدعم وقائع.
  1. تأثير ذلك في الدول ومن ضمنها الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وقراءة في الآليات والأخطار المستقبلية في تجذير الفكر وغرس التوجه:
  • السلبي ويمثل النفس العدائي.
  • الإيجابي ويمثل النفس المتناغم والصديق.
  • المحايد.
  • المتردد.

رابعًا: الآلية: إدارة الفن والإعلام.

   لغرض التوضيح أكثر يمكنني أن أعتبر الفنانَينِ تشارلي شابلن وزوجته ليتا غراي من أفضل الإعلاميين حيث كانا مع صمتهما يعبّران باستخدام الأحداث كوميدية كانت أم تراجيدية بحيث حَصَدا إعجاب المتابعين وإلى اليوم والغد كذلك.

  ومن هنا رأيت أن تستحدث مؤسسة تعليمية تبدأ من الأول المتوسط أو الرابع العام وحسب المتاح، على غرار معاهد إعداد المعلمين والإعداديات المهنية لتربية طبقة متخصصة بالإعلام الممتزج بالفنون الجميلة كما تسمى في عالمنا العربي، وذلك عبر اختيار لجان متخصصة، وفي ذلك حلول علاجية للمجتمع من حيث:

  1. وجود مجاميع شبابية تتوقف عند مراحل دراسية أدنى من الجامعة بسبب عدم التمكن من إتمام دراسة العلوم الأخرى.
  2. تنمية المهارات الفنية ممتزجة مع الذوق الإعلامي لفئة مجتمعية مهمة.

  لذلك أرى من الضروري دمج الإعلام بمعاهد وكليات الفنون الجميلة لهذا الغرض. فتبرز على الساحة الحاجة إلى مركز تعليمي في إدارة الإعلام الممتزج بالفن، ولو سعينا إلى تأسيس مثل هذه المؤسسة التعليمية بحيث تتبنى إنشاء الإعدادية أو المعهد أو القسم في كلية، بل كلية بحالها تحمل مهمة مسمى الإعلام الممتزج بالفن لتتبنى المواجهة والمبادرة في تغطية حاجة ساحتنا لنقل ورسم وتحليل واستنتاج المجريات، ضمن هيكلة جديدة تتضمن الأقسام التالية:

  1. أقسام الفنون:
  • الرسم
  • النحت
  • التصوير والتقنيات الفنية.
  1. التمثيل:
  • الحي
  • التسجيلي
  • الصامت
  • المتحرك
  1. علم النفس العام.
  2. قسم علم نفس وأخلاقيات الشعوب. ومنها يتخصص إعلاميون في مناطق (شرق آسيا، شمال البلطيق،…).
  3. قسم تحليل الوقائع والأحداث.
  4. قسم احتمال وقوع الأحداث.

  وبذلك نرسم الصور الفنية الإعلامية لما سيأتي من وقائع.

المنهج الفني الإعلامي:

نحن بحاجة إلى دراسة منهجنا الفني والإعلامي من حيث:

الفن والإعلام كوسيلة.

الفن والإعلام كصانع للفنان والإعلامي على مستوى الفرد وانتهاءً بالمؤسسة.

الفن والإعلام كسلاح في ضوء التقنيات الحديثة.

الفن والإعلام والتواصل.

الفن والإعلام واحتمال المستقبل.

التنسيق بين قنوات الفن والإعلام لجميع مفاصل الدولة رأس الهرم والقاعدة، بحيث تكون أشبه شيء بخلايا أزمات، وبهذا نحصل على أعمال متكاملة بسبب التنسيق بين جميع القنوات المذكورة، فلا يخرج عمل فني إعلامي من وزارة الدفاع إلا بالتعاون مع مقابله في باقي الوزارات وهكذا.

خامسًا: النتائج الرقمية.

  من جهتي الآن لا أتمكن من إعطاء أرقام أو نسب مئوية – فضلًا عن كليهما – تحكي الواقع الفني والإعلامي من حيث النجاح أو الإخفاق لأنني لم أعتمد استقراءً وبحثًا إحصائيًّا علميًّا، ولكن مما أقدّمه في التحليل، يمكن أن نتوصل إلى صورة تقديرية فقط للنسب المنشودة.

سادسا: تحليل في أطراف العمل الفني والإعلامي.

 أول نقطة أشير إليها أننا نتعامل مع أربعة أطراف طرفين مُستَهْدَفين وطرفين مُستَهْدِفين، وللتوضيح هناك طرفان منهما يتمثلان في الجهة المستهدَفة في النشر الفني الإعلامي، والطرفان الآخران يمثلان مكونات الطبقة الفنية الإعلامية المريدة كأشخاص وهم العقلاء والصماء كأدوات، والحديث حول:

  1. الفن والإعلام المقاوم المهام والمنجز والتحديات.
  2. الفكر العدائي المزروع في العالم للجمهورية الإسلامية الإيرانية قراءة في الآليات والأخطار المستقبلية.
  3. التناسب بين الأداء الفني والإعلامي وواقع الأمة المقاومة بين الخطاب والتحديث.
  4. قراءة فنية إعلامية في المتراكم الفكري والديني والأخلاقي لجيل:
  • ما قبل الفكر المقاوم وهو الجيل المتلقي:

            على مستوى

  1. التطبيع: وهو ما يبذله الطرفان من أجل رسم الصورة.
  2. التطبع: من حيث مقبولية الطرح.
  • الطبع: من حيث التحول من المطاوعة إلى التلبس.
  • ما بعد الفكر المقاوم وهو الجيل:
  • المتلقي المقاوم الواعي.
  • المتلقي المنساق المسروق.

على مستوى:

  1. التطبيع: وهو ما يبذله الطرفان من أجل رسم الصورة.
  2. التطبع: من حيث مقبولية الطرح.
  • الطبع: من حيث التحول من المطاوعة إلى التلبس.

الفن والإعلام والقيم القرآنية.

  هذا بحث فيما يجوز ولا يجوز أو قل فيما ينبغي ولا ينبغي، فلقد رسم لنا القرآن الكريم سلاحين إعلاميين حسب قراءتي، وقد أشار إليهما وهما سلاح أبيض منير، وآخر أسود مظلم وكما يلي:

السلاح الفني الإعلامي الأسود المظلم.

  منهمك في إشاعة الفوضى والفاحشة والانحرافات عن طريق الفن والإعلام، فقد كنا نشمئز عندما نسمع بالحرامي والسرقات والاعتداءات المادية والمعنوية، ونتهرب من صورها الفنية، ولكننا الآن نرى الأطفال يتحدثون بأمور بشكل عادي وتلك الأمور يندى لها الجبين، بل ويرسمون ويؤدون أدوارًا تمثيلية، والمصيبة أن هذه الأمور روجت لها الدوائر المهتمة بالفنون الممتزجة بالإعلام، دون الانتباه إلى أثر ذلك التربوي والنفسي.

السلاح الفني الإعلامي الأبيض المنير.

 تعرض له القرآن الكريم:

  1. ﴿وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَـٰذَا سُبْحَانَكَ هَـٰذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ * يَعِظُكُمُ اللَّـهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ * وَيُبَيِّنُ اللَّـهُ لَكُمُ الْآيَاتِ ۚ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾[2]. ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّـهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾[3]. ﴿لَّا يُحِبُّ اللَّـهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ﴾[4].

آيات قرآنية ترشد إلى خطورة نشر وشياع الفاحشة والرذائل، والحق أن في مثل هذا الاتجاه نعثر على صور وأحداث فنية راقية.

  إننا بحاجة إلى ترسيخ ثقافة رشيدة في ردة الفعل تجاه أي فن وإعلام موجه، بحيث تتسم بالحكمة والعقلانية والانضباط، بحيث لا تؤدي إلى استصغار شدائد الأخلاقيات التي روج لها المنحرفون.

   إن الفن والإعلام وخاصة الإلكتروني يخترق حواجز الزمان والمكان ويقوم بتوظيف الجهود خدمة للتنظيمات المتطرفة له والمنحرفة[5]. فلا بد أن تستعين بفنيين وفنانين متخصصين في مخاطبة العامة والخاصة، والاستفادة من علوم النفس والاجتماع والسياسة والإعلام. وذلك لمعالجة تجنيد الأفراد عديمي الوعي في أي مجتمع وخاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التي أصبحت في متناول أيدي الجميع. إن الفن والإعلام الموجه ضدنا، مهما نسج من ألاعيب ومؤامرات للإضرار بالمجتمعات فهو فن إعلام رخيص هش يتهاوى أمام العقول الرشد والوعي والمنجزات النقية. فإن الفن والإعلام الممتزج به، من أهم أدوات العصر المؤثرة، وهما منبر مفتوح على الجميع، يلعب دورًا استراتيجيًّا في حياتنا، وله دوره المهم في مواجهة التحديات، والإسهام في مسيرة التنمية والازدهار، ووضع البصمات الإيجابية في مختلف مجالات الحياة.

من جانب مهم في الفن والإعلام المقاوِمَينِ يكمن في علاقتهما بالمجتمع.

   فينبغي أن تقوم العلاقة على التفاعل والتكامل الإيجابي البنَّاء، فالفن والإعلام الهادفان يمدّان جسور التواصل بينهما وبين مجتمعهما، وهما مسؤولية وأمانة وليسا مصدر عيش وتكسب ودواعي شهرة وعناوين.

  ويتصف الفن والإعلام المنتمي لمدرسة تعمل وفق منظومة أخلاقية تنتج عملًا يتصف بالأخلاق والقيم الفاضلة، لكي يمد جسور الثقة والإعجاب والاحترام، وهذا ما لا تتصف به الجهة المقابلة ولا حاجة للتبيين والتوضيح.

مواصفات الفني الإعلامي.

من الجنسين عليه أن يتسم بـ:

أولًا: الحس الفني.

لأن الإعلام رسم لوحة أحداث سلبية أو إيجابية فعلى الإعلامي أن يمتلك حسًّا فنيًّا لأنه يرسم لوحة وجود الأحداث، فإما نجد متخصّصًا في أحد الجانبين الإيجابي أو السلبي من الأحداث، أو فن التنقل بينهما.

ثانيًا: ملكة تخيل الأحداث قبل وقوعها.

  وهي القابلية على التنبؤ بالحدث صورة ومادة من خلال معطيات المرحلة، فيكون متهيئًا لرسم الحدث كمقال وصورة فيتناغم مع المصور لكي تتطابق المادة الناتجة بين الشخصين.

ثالثًا: ملكة صياغة المادة.

  من حيث اختيار الألفاظ والأعمال الفنية التي تعبر عن الحال المنقولة، أو المحكية على شكل أعمال فنية سينمائية، أو فنون تشكيلية، وإلى الآن لم أسمع إلا تكرار ألفاظ غير لائقة تطلقها الدوائر الإعلامية المعادية، ولم أشاهد أعمال فنية تشير إلى الإرهابين الفني والإعلامي للولايات المتحدة ومن يسير على نهجها، فلم يستبدل الإعلامي لفظ العقوبات الأمريكية بلفظ الإرهاب الأمريكي العلمي، كما في قولهم: فرض عقوبات على الجامعة الفلانية، والصحيح ممارسة الإرهاب العلمي، ونشر أعمال فنية تحكي هذا الإرهاب، وكذلك يجب استخدام وترويج لاستخدام أعمال فنية وألفاظ تدل على الإرهاب الاقتصادي والطبي والمالي والاجتماعي وما شابه ذلك. من خلال ما تقدم نفهم كيفية رسم لوحة المادة بالعبارات التي تناسب الموقف. وكذلك أجد الترويج لصور وإعلام متزامن لمصطلحات أخرى، فمن جهتي أعترض على إطلاق لفظ مؤسسات المجتمع المدني، وتزامن ذلك بنشر صور وأعمال فنية لإيهام الأطراف غير الملتفتة إلى أثر العبارة بأن الدين وصور المجتمع المتدين لا يتحلى بهذه السمة التي هي المدنية. وغير ذلك أمثلة كثيرة.

رابعًا: ملكة اقتناص الفرصة.

بل خلقها في بعض الأحيان، لصياغة وإنتاج والتقاط المادة الفنية والإعلامية من الأحداث والأشخا

خامسًا: ملكة التناغم بين الإعلامي والمُصوِّرين والفنانين.

  نحن بين استخدام الألفاظ المناسبة  وبين رسم صورة الأحداث على نحو التصوير والتخيُّل ثم الإنتاج في جميع الأعمال الفنية والإعلامية.

سادسًا: ملكة التنسيق بين الفنانين والإعلاميين.

  في كافة المجالات الأخرى كالإعلامي والفني البيئي والإعلامي، والفني الأمني والإعلامي، والفني المجتمعي وغير ذلك من التفرعات حسب مؤسسات ودوائر الدولة.

نحن والفن الإعلامي أو الإعلام الفني.

  منذ الطفولة أفلام متحركة (توم وجيري وهيكل وجيكل وما شابه ذلك) تتسم بــ:

مقالب.

سخرية.

ضحك.

تسلط.

عداء.

كذب.

ثم في سن المراهقة رسوم متحركة كذلك فيها عنف وقتال وأكشن فضاء وقوة فتيات ومقاطع عاطفية تتجاوز حدود الحياء وما شابه ذلك.

  بناء لشخصية متزلزلة لا هدف لها بواسطة أعمال فنية والحقيقة هي تستبطن توجهًا إعلاميًّا رخيصًا يفتت مجتمعنا،، فكيف العلاج وقد امتزجت هذه الأعمال الفنية بدماء مجتمعاتنا، ناهيك عن المسلسلات والأفلام المجتمعية التي تحمل بين طياتها إعلام التفاهة والرخص كالمدبلجات التركية والأرجنتينية وغيرها.

مقايسة.

  من خلال ما قدمته بين يديك عزيزي القارئ المحترم أرجو منك وضع قيمة رقمية أو نسبة مئوية لنجاحنا أو إخفاقنا في هذا المجال تحديدًا، وعادة لا يصح الاكتفاء بوضع النتائج فيما يخص طرفي النجاح أو الإخفاق، وفيم يخص جهة الفن والإعلام المقاوم، وجهة الفن والإعلام الإرهابي المعتدي، ثم ننطلق للتصحيح أو الإدامة والترقية.

النتيجة.

  بالرغم من التحولات الواضحة على الساحة الدولية في سقوط الأنظمة الدكتاتورية الظالمة، لم نلمس الأثر المنشود من هذه التغييرات بسبب الإرهاب الفني والإعلامي الذي تمارسه الدوائر الصهيوأمريكية، وبالعكس تجري الأحداث بشكل لا ينبئ بمستقبل زاهر، ناهيك عن الركود والخمول الفني والإعلامي من جانبنا والذي لا يخفى، وأننا لا نتمكن من إنكار هذا النقد أبدًا.

المعالجة.  

  أخيرًا وكما قدمت سابقًا في هذا المقال مقترحًا لمعالجة الإخفاقات التي تتزامن مع طروحات الفن والإعلام، وذلك خلال لقاء ضم مجموعة من المهتمين في هذين المجالين ومن دول عديدة، وهذا المقترح يقضي بالسعي لتأسيس إعدادية مهنية على غرار إعداديات الصناعة والتجارة والزراعة تحت مسمّى إعدادية الفنون /في الإطار المشروع  دينيًّا/ بضميمة فرع أو قسم الإعلام بكل مفاصله من تدوين وعلم نفس إقليمي وتصوير وكل ما يرتبط بهذا المجال، ليتخرّج منها متخصّصون أكفّاء خير من أن يترك بعض الشباب التعليم تحت ذرائع لا مجال لذكرها. أو تستغل طاقاتهم من قبل المنحرفين.

* محقق وتدريسي في جامعة المصطفى (ص) العالمية.

[1]. ولا بدّ من أن نعلم أن الفرق بين الحرفة والمهنة أن الحِرَف قد تتضمن المهن، بالإضافة إلى شيء آخر.

[2] سورة النور، الآيات 16- 18.

[3] سورة النور، الآية 19.

[4] سورة النساء، الآية 148.

[5]. المتطرفة كالقاعدة والنصرة وما شابههما، والمنحرفة الغربية والمتحللة أخلاقيا.

محمد جواد فاضل عبد الرسول أبو الشعير الموسوي

محمد جواد فاضل عبد الرسول أبو الشعير الموسوي


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
الفنالفن الأحاديثنائية الإعلامالإعلامالظلم

المقالات المرتبطة

سيّدة الكساء

فالمناسبة إذن، هي فرحة بولادة السيدة الزهراء (ع)، وفرحة بأن يقول الله تعالى بأنّه اختصّهم كأهل البيت، وأبلغنا بأنّهم الأسوة التي يمكن أن نقتدي بها لنصل إلى مدارج الكمال التي من حقّنا الوصول إليها، فهي إذن، محفّز للعلوّ والارتقاء.

ما بعد الحداثة.. مجتمع جديد أم خطاب مستجد

لم تكن سفينة الحداثة قد رست بعد عند موانئ الفكر العربي، عندما انطلق تيار ما بعد الحداثة

الحسين كتاب الله التكوينيّ

جرَت عادة الصحف منذ سنوات أن تفرد عددًا خاصًّا في الحسين سلام الله عليه، عند رأس السنة، مستهلّ محرّم من كلّ عام. فيستنهضون أقلام الكتّاب

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*