الإبستيمولوجيا في الفلسفة الإسلاميّة

الإبستيمولوجيا في الفلسفة الإسلاميّة

من مدرسة العلامة صدر المتألهين الشيرازي يفصل السيّد محمد خامنئي، في مجموعة أبحاث وردت في كتابه الصادر عن دار المعارف الحكمية “الحكمة المتعالية والملا صدرا”، مباحث متنوعة من موضوعات الحكمة الصدرائية، من الوجود والماهية وبحث الأصالة والاعتبار، إلى أقسام الوجود وغيرها من العناوين التي اخترنا منها هذا البحث القيم، لأهمية ما يتناوله وضرورة إبرازه من تحليل لنظرية المعرفة في الإسلام، استنادًا إلى فلسفة صدر المتألهين.

          ويفصل الباحث في أوراقه في مسألة الوجود الذهني، واتحاده مع الموجود الخارجي وحمله عليه حملًا أوليًا، أو كونه “كيفًا نفسانيًا”، فيحمل حملًا شائعًا. كما يتناول مسألة اتّحاد العاقل بالمعقول والعقل، والخيال المجرد، وقضية الإدراكات الإنسانية….تحميل البحث



المقالات المرتبطة

التبني الحضاري والتجديد الجذري نحو مشروع رؤية جديدة للفكر الإسلامي المعاصر (1)

ليس في وسع عاقل من هذه الأمة، أن ينكر وجود أزمة حقيقية يعاني منها الفكر الإسلامي اليوم. على أساس هذا

الأنثروبولوجيا علم الإنسان المنظور إليه كحقل اختبار

لو كان ثمة علمٌ يتأبَّى على الانحصار في كهفه الخاص، ثم يمضي لاستباحة حقول مجاورِيِه من العلوم الإنسانيّة، فتلك هي

الصبر الزينبي والبصيرة الزينبية

هذا هو الدور الفعلي ما بين الجهاد الزينبي بدءًا من عباءة تمثّل كامل العفة والنضج، مرورًا بالدور الذي أخذته في عبادتها وثورتها ونهضتها وعلومها ومعارفها، وفي هدايتها وبلاغها، وفي تحدّيها للظالم وإحقاق الحق وإنصاف المظلومين.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*