الفضاء الإعلاميّ كمصنوع إيديولوجيّ

الفضاء الإعلاميّ كمصنوع إيديولوجيّ

لم يعد من ريب في أنّ الإعلام بتقنيّاته الهائلة، بات أحد أبرز روافد التحوّلات الكبرى في السياسة والاقتصاد والفكر والفنّ والثقافة، بل قد يكون أحيانًا محورها ومحرّكها ومحرّضها. وعلى هذه الدلالة سيكون في تشكيل المعرفة وتكوين الأفهام، أو على العكس في تدمير أنظمة قيم كانت مادّة صراع وتنازع، بين المحاور والأحلاف الدوليّة. «العالم المابعد حداثي» كما تدعوه الفلسفة المعاصرة، هو الصورة المكثّفة للتحوّلات التي عكستها مرآة الإعلام، لقد بدا هذا العالم ملتبسًا، ومحكومًا إلى فوضى لا حدود لها. وهو بقدر ما جاءنا بحقائق لا يجوز التنكّر لها، بقدر ما أنبَت أوهامًا ينبغي التعامل معها بجدّيّة استثنائيّة. وغالب الظنّ أن يظلّ هذا العالم رهين الالتباس والمخالطة بين حقائقه وأوهامه، ردحًا إضافيًّا من الزمن.

لقد جُعل العالم بـ «الميديا الفضائيّة» حقلًا كونيًّا مكتظًّا بشبكة هائلة من المعلومات، وهذا يعني أنّ حشدًا من المفاهيم التي انتظمت العلاقة بين المجتمعات البشريّة، بات الآن ضمن دوائر الشكّ. لم يعد مفهوم السيادة القوميّة، مثلًا هو نفسه اليوم، بعدما تحوّلت الدولة القوميّة المغلقة إلى دولة عالميّة مفتوحة، بفعل الأسواق المشتركة، وثورة الاتّصالات. كذلك الأمر بالنسبة لمفاهيم أخرى، كالعقلانيّة، والتنوير، والأخلاق، وحقوق الإنسان، والديمقراطيّة وحقّ الاختلاف. فهذه مفاهيم وآليّات معرفة، لم تعد على صفائها الاصطلاحي، وإنّما غدت أقرب إلى محمولات ذهنيّة تتّصف بالنسبيّة وقابليّة التأويل….تحميل المقال



المقالات المرتبطة

قوا أنفسكم وأهليكم…

لو تتبعنا الهداية العبادية في حياة أهل الإيمان، على ضوء القرآن الكريم، لوجدناها تنقسم إلى مسلكين رئيسين:

المسلك الأول: هو التفصيلي الذي يتابع فيه المتدين كل جزء من الأحكام الشرعية الواجبة والمستحبة، كما يتجنب فيها المحرمات والمكروهات.

تجلّيات الولاية على الوجود

الولاية هي العنوان المركزي الذي تحضر فيه محورية الشأن العقائدي، في العقيدة والشريعة والأخلاقيات بشكل دائم.

فلسفة التولّي والتبرّي في أدبيّات زيارة الإمام الحسين (ع)

تنطوي الزيارة، بوصفها نمطًا قوليًّا وممارسة عمليّة على أدبيّات تربويّة يتغيّاها الدين الإسلاميّ. ويظهر ذلك من خلال ما تحمله من دلالات معنويّة عالية وسامية في بيان نهج الحقّ ومواجهته للباطل في كلّ زمان ومكان

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*