مهرجان الخطاب الثقافي عند السيد حسن نصر الله- اليوم الثالث

مهرجان الخطاب الثقافي  عند السيد حسن نصر الله- اليوم الثالث

 

باسمة دولاني

افتتح اليوم الثالث من مهرجان الخطاب الثقافي عند سماحة السيد حسن نصر الله بورشة حملت عنوان: “العرفان الجهادي عند سماحة السيد حسن نصر الله” قدّم لهذه الورشة الشيخ سمير خير الدين حيث استهل حديثه بالكلام عن أهمية موضوع العرفان الجهادي وأسماه بالعرفان العملي في خطابات سماحة السيد حسن، واعتبر أنه من المهم التوقف عند مفهوم العرفان العملي وبعض الخصائص التي يتمير بها، ومن مدرسة الإمام الخميني (قده) تحديدًا.

وقال الشيخ سمير خير الدين: إن العرفان النظري له تاريخ وله مسار وهو ذو مفاهيم وهو علم يختص به، وله أقطابه ورموزه.

ثم أشار الشيخ خير الدين إلى أن مصطلح المعرفة العرفانية تشكل الأرضية لسلوك العرفان الجهادي.

واعتبر الشيخ سمير أن هناك خصائص عدة وذلك عند الحديث عن معرفة عرفانية، منها:

  1. الخاصية الأولى: أنها معرفة مبدئية، يعني تنطلق من مبادئ، وهذه المعرفة تشكل الأساس للسلوك العرفاني الحياتي أي سلوك تطبيقي.
  2. الخاصية الثانية: المعرفة العرفانية التي تشكل أصلًا للسلوك الجهادي العرفاني تتميز بأنها معرفة شهودية، يعني ليست معرفة حصولية. وهذه المعرفة الشهودية ليست معرفة حسية.

فاعتبر الشيخ خير الدين هنا، أن المعرفة الشهودية لا تحصل بالاستدلال العقلي، ولا تحصل بالحس، وليست معرفة غريزية، هي من نوع من المعارف الذي يُرى.

وأشار إلى أن المعرفة هذه، ليست من سنخ المصطلحات والمفاهيم، بل هي من سنخ الإشراق والنور.

ويرى الشيخ سمير أن المعرفة الشهودية هي خط مباشر. أما المعرفة الاستدلالية فهي خط طويل.

وأضاف، أن المعرفة العرفانية هي معرفة شهودية مقابل المعرفة الحسية والعقلية.

  1. الخاصية الثالثة: المعرفة الشهودية التي نعدّ هي الأصل للكيان العرفاني، هي معرفة يقينية لا تحتمل الخطأ أبدًا.
  2. الخاصية الرابعة: هذا العلم هو شخصي، مثال على ذلك، ما رآه ابن عربي بقي عند ابن عربي، وما رآه الإمام الخميني هو ما رآه.

 فاعتبر الشيخ خير الدين أن من اشتعل قلبه بالحب الإلهي والشهود الإلهي، إذا تكلم عنه لا يكون نفس الحب الذي اشتعل في قلبه. بالتالي النور القلبي شيء والحديث عنه شيء آخر.

  1. الخاصية الخامسة: هذه المعرفة تبتني على أرضية فقهية.

يرى الشيخ سمير خير الدين هنا، أن الفقاهة كملكة تضبط العرفان من الشطح، وذو النورانية العرفانية عندما يبحثه في الفقه يبحثه بروح متوقدة.

ولفت الشيخ خير الدين، إلى أن هذه المعرفة تدرجية، فهناك علاقة بين الحالة القلبية والعبادة التي تمثل العمل.

وأضاف، أن الحالة القلبية تستدعي العمل من سنخها، وهذه العملية لا نهاية لها لأن السير إلى المطلق هو سير مطلق.

ويرى الشيخ سمير أن السلوك العرفاني عند سماحة السيد حسن نصر الله يتميز بالصفات التالية:

  1. الصفة الأولى: أن سماحته ذو فهم دقيق ووعي وبصيرة مرتكزة على رؤية مرجعية متجسدة بالإمام الخميني والإمام الخامنئي.
  2. الصفة الثانية: علاقة السيد مع الأحداث بأنواعها هي علاقة منبثقة من روحية عارفة ومتيقنة، لكن دون الاستغراق في المصطلحات والقواعد. ويعتبر الشيخ خير الدين أن سماحة السيد استطاع الانطلاق من المصطلحات وأن يسيلها في الحياة.
  3. الصفة الثالثة: جعل سماحة السيد حسن نصر الله العرفان العملي منهجًا في الحياة ومتفاعلًا معها، أكثر من كونها طقسًا ونوعًا من الغرابة.
  4. الصفة الرابعة: العرفان عند سماحة السيد حسن نصر الله لا يتفاعل فقط مع الحياة في أحداثها ومواقفها المتنوعة السياسية وغير السياسية.
  5. الصفة الخامسة: إضافة إلى أنه جعل من المعرفة العملية معرفة سلوكية فإن توجيهه البنائي التربوي الجهادي، هذا التوجيه منضبط باتجاه المرجعية الناظمة. فالأصل في تحركه هو الإيمان المنضبط.

ختمت هذه الورشة بعرض مقتطفات من كلمات سماحة السيد حسن نصر الله يتحدث فيها عن الألم والابتلاء والصبر والجهاد وغيرها من موضوعات تصب في صلب العرفان الجهادي عنده، حيث دار  بعدها حوار ونقاش بين الحضور والشيخ سمير حول هذه الموضوعات والعناوين.

 


لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*