الدرس السابع من شرح الصحيفة السجادية

الدرس السابع من شرح الصحيفة السجادية

تحدّث سماحة الشيخ شفيق جرادي في الدرس السابع لشرح الصحيفة السجادية عصر يوم الأربعاء الواقع في 14-03-2018 عن مؤشرات وخصائص محبة العبد لربه.

وفي ما يلي سنعرض هذه المؤشرات كما أوردها سماحة الشيخ شفيق جرادي.

مؤشرات الناس الذين يحبون الله سبحانه وتعالى:

  • المؤشر الأولتقديم أمور الآخرة على أمور الدنيا؛ فالدنيا دار بلاء ودار تزاحم، وتأخذ بأفئدة من يعيش فيها. الدنيا تقطع طريق علاقة هؤلاء الناس بالآخرة التي يؤمنون بها.

فمن علامات تخطينا أمر الوقوع في الدنيا هو بدء علاقة الحب لله سبحانه وتعالى.

  • المؤشر الثانيالتواضع لعباد الله بخدمتهم؛ معيار أن فلانًا يحب الله يكون من خلال التواضع في خدمة عباد الله؛ بمعنى أن يكون كائنًا اجتماعيًّا، بحيث يسعى دائمًا إلى المشاركة في مجالس يذكر فيها الله، فهؤلاء هم أحباء الله.
  • المؤشر الثالث: هي الشدة على أعداء الله وعدم الركون لأهل الدنيا؛ المبدأ في الإسلام هو التوازن ما بين التولّي والتبرّي، لذا يجب أن نتجنّب الركون لأهل الدنيا الذين أكلت الدنيا من قلوبهم.
  • المؤشر الرابع: المجاهدة بالمال والأنفس في سبيل الله؛ بالقيام بكل أنواع الجهاد في سبيل الله.
  • المؤشر الخامس: أن لا يخضع لشيء إلا لله؛ بأن يصل إلى درجة أن لا يستهويه شيء إلا الله.
  • المؤشر السادس: أن لا يسكن ولا يطمئن ولا يعتمد إلا على الله.
  • المؤشر السابع: أن يأنس بخلوة المناجاة والخدمة في سبيل الله وفي الله؛ فهذا النحو من الرغبة في الخلوة مع الله هي واحدة من خصائص محبة الله.
  • في سبيل الله؛ أن يخدم هذا الطريق الموصل إلى الله.
  • في الله؛ هي شدة حبه لله، ولا يفكر إلا بالله.. و
  • المؤشر الثامن: أن يحب الله ورسوله والأئمة وأولي الأمر الذين يمثلون استكمالًا لخروج القائم (عج) أكثر من نفسه وولده.
  • المؤشر التاسع: توفّره، (أن يكون حاصلًا)، على الزهد بحيث لا يملكه شيء أو يملّك به أي شيء، وأن يقوم بالله بكل ما عنده بإخلاص وتقوى وعمل صالح.

وفي ختام الدرس الأول من شرح الصحيفة السجادية تطرق سماحة الشيخ شفيق جرادي إلى نقطة أخيرة تتعلق بمحبة العبد لله، فأشار إلى أن هناك رأيان في هذا الخصوص:

  1. رأي يقول إن الإنسان هو الذي يسعى لنيل محبة الله.
  2. ورأي آخر يقول: إن الإنسان يسعى لتقديم المقدّمات التي تفتح له الطريق إلى محبة الله القديمة؛ وهذه المحبة القديمة هي التي تأخذ الناس إلى محبة الله..


لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*