أخ

أخ

المقدمة

حين  ينبض القلب زفرة ألم في فقد الاخ تحرق الاحرف بنران الذكريات. ويغص القلم بجمر اللوعة فيهرق الحزن مدراراً با أناة. فقد الاخ ثامر في حادث سيارة هو العنوان الذي انسلخ عن حكاية إنسان مميز يتهافت عليه الناس، كضوء القمر حين ا يرق في ظل ات الانفس المنهمكة في حب الدنيا يعشق هذا الطفل المنذور للإمام الحس ن امامه الشهيد حتى الذوبان اللامتناهي ما اضفى على شخصه شفافية استثنائية ورؤية غائية لا يعرفها الا الخلّص من المؤمنين والكاتب هو الذي تعهد برعايته كأب وكأخ وصديق لكن القدر خطفه وهو في ريعان شبابه.


لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*