“حوار الحضارات وصدامها” للمؤلّف سيّد صادق حقيقت

“حوار الحضارات وصدامها” للمؤلّف سيّد صادق حقيقت

المقدّمة: بين أيدينا كتاب حوار الحضارات وصدامها كتبه باللغة الفارسيّة “سيّد صادق حقيقت” عرّبه السيّد عليّ الموسوي. طبع “بدار الهادي للطباعة والنشر” 1421هـ / 2001 م‏” وهو من سلسلة يصدرها معهد المعارف الحكميّة.

يقع الكتاب في حوالي “140” صفحة من القطع الصغير، وقد قدّم للنسخة العربيّة الأستاذ السيّد محمد محمود مرتضى، ويتألّف الكتاب من مقدّمة وأربعة فصول، تتضمّن ثلاثة عشر عنوانًا تشتمل على العديد من العناوين التفصيليّة.

فصول الكتاب: في المقدّمة عالج السيّد مرتضى مقالة “صاموئيل هنتغنتون” حول صدام الحضارات، وقارن بينها وبين نظريّة “فوكوياما” عن “نهاية التاريخ والإنسان الأخير” ثمّ خلص إلى طرح السيّد “خاتمي” حول “حوار الحضارات”. وهو بذلك يكون قد قدّم للموضوع ولم يُقدّم للكتاب.

في مقدّمته، عرض “حقيقت” حيثيّات موضوعه، والتي تتمحور حول النظام العالميّ الجديد بعد سقوط الاتّحاد السوفييتيّ، وانتقال العالم من الحرب الباردة، ونظام القطبين، القائم على استراتيجيّة جغرافيّة-سياسيّة (جيوبوليتيك) إلى نظام عالميّ جديد قائم على تعدّد الأقطاب من ناحية، واستراتيجيّة جغرافيّة-اقتصاديّة (جيوايكونوميك) من ناحية أخرى.

في الفصل الأوّل، يطرح الكاتب ظهور وأفول النظام الثنائيّ القطب، فيذكر أنّ هناك أربعة أمور رسمت السياسة الأميركيّة في حينها وهي: الحضور العسكريّ للاتّحاد السوفييتيّ في قلب أوروبّا، تسلّط الاتّحاد السوفييتيّ على أوروبّا الشرقيّة، تقسيم ألمانيا المفروض بضغط سوفياتيّ، وتفكّك أوروبّا. بالمقابل فإنّ سياسة الاتّحاد السوفييتيّ بعد الحرب العالميّة الثانية تتلخّص في “خروج أميركا من أوروبّا، نزع السلاح النوويّ من أوروبّا، إخراج وانحلال الناتو، وتقوية حلف وارسو، وحياد ألمانيا. وقد قسّم تلك المرحلة إلى مرحلة الثنائيّ بشكله غير المقبول‏” أي ما قبل 1956، حيث كانت أجواء الحرب هي السائدة، مرحلة الثنائيّ المقبول بعد 1963، حيث بدأت الحرب الباردة خوفًا من حرب نوويّة مدمّرة، والنظام العالميّ في السبعينات والثمانينات، حيث ظهرت قوى جديدة في النظام الدوليّ، واقتربت أميركا من الاتّحاد السوفييتيّ والصين عبر قانون سالت…

ويعزي “حقيقت” سقوط الاتّحاد السوفيتيّ إلى مجموعة من العلل. تتلخّص في ثلاث مجموعات: اقتصاديّة، وسياسيّة وأيديولوجيّة. ثمّ يخلص إلى مرحلة النظام العالميّ الجديد والذي يعتبر أنّه بدأ فعلًا بعد حرب الخليج الثانية، على اختلاف في تفسير أسباب تلك الحرب.

للمزيد



المقالات المرتبطة

الفن الإسلامي، والممارسة الفنية

ما هو واقع الفن الإسلامي من شعر، أدب، إنشاد ورسم وتمثيل… عند الجماعات الإسلاميّة في لبنان؟ وهل هو فن أصيل أم تقليد؟ وما هي شروط الارتقاء الإبداعي للعمل الفني الإسلامي في لبنان؟ وما هي معايير الحلال والحرام في النتاج الفني؟

التاريخ الوطني والعروبي للكنيسة القبطية المصرية تاريخ حافل ووطنية صادقة

تمهيد المقال بعد الثورة/ الانتفاضة المصرية في يناير/كانون الثاني 2011، عاشت مصر حالة من فوضى غير مسبوقة في تاريخها، بعد

مدرسة بغداد في التصوير الإسلامي الواسطي وغيره

شمل فن الكتاب المخطوط في الإسلام فنونًا عدة مستقلة، لكنها مكملة بعضها بعضًا: الخط، التذهيب، التصوير والتجليد. وهذه تولدت من الرغبة في إنجاز أفضل نسخ القرآن.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

<